سموه: رؤيتنا إلى المستقبل مستلهمة من برنامج العمل الوطني الذي أطلقه خليفة

محمد بن راشد يعلن الوثيقة الوطنية ويحدد مكوناتها الأربعة

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال كلمة مسك الختام لخلوة مجلس الوزراء عن إصدار وثيقة وطنية لدولة الإمارات لعام 2021 الذي يصادف احتفال الدولة بيوبيلها الذهبي عنوانها «نريد أن نكون من أفضل الدول في العالم».

وحدد سموه أربعة عناصر رئيسية هي مكونات الوثيقة الوطنية أولها «شعب طموح واثق ومتمسك بتراثه»، وثانيها «اتحاد قوي يجمعه المصير المشترك»، والعنصر الثالث «اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالإبداع والمعرفة»، أما العنصر الرابع «جودة حياة عالية في بيئة معطاء مستدامة».

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في كلمته بالجلسة الختامية إلى أن الرؤية المتطلعة إلى المستقبل المنشود التي تقتدي بنهج الآباء المؤسسين تستلهم آفاقها من برنامج العمل الوطني الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، واعتمده أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وقال سموه «بطبيعة الحال لا يمكن لأمة طموحة أن تحقق أهدافها بالركون إلى إنجازات الماضي فما مضى قد مضى والتاريخ يكتب دائماً في الحاضر والمستقبل وهذا يدعونا إلى مزيد من العمل ومزيد من الابتكار ومزيد من التنظيم ويوجب علينا البقاء متيقظين للتوجهات والتحديات التي ستصادفنا منطلقين من قراءة صريحة وعميقة لوضعنا الراهن ومواكبين للمتغيرات والمستجدات الإقليمية والدولية ومصممين على استباق الأحداث بما يضمن مستقبلًا حافلًا بالإضافات النوعية لإنجازات الرواد المؤسسين لدولتنا العظيمة وبالعيش الرغيد الآمن المستقر الموفور الكرامة والاحترام لأجيالنا الآتية».

وأكد سموه لدى مغادرته الجلسة الختامية لخلوة مجلس الوزراء أن« لا تغيير أو تعديل وزارياً سيجريه سموه على وزارته في الوقت الراهن»، مشيراً سموه إلى أن هناك تقييماً لكل وزير مع وزارته، حيث ستقيّم كل وزارة وكل استراتيجية، والذي سيقصّر ولا يستطيع أن يخدم وطنه وبلده وشعبه سيطاله التغيير.

التفاصيل في عبر الإمارات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات