سقوط الأمطار على معظم مناطق الدولة

وفاة مواطن وإصابة آخرين جراء السيول في رأس الخيمة

صورة

تسببت السيول التي هطلت على إمارة رأس الخيمة يوم أمس في وفاة المواطن سعيد الهباش البالغ من العمر 35 عاما من منطقة الخب بوادي غليلة وإصابة عدد آخر من المواطنين نجح قسم طيران شرطة رأس الخيمة في إنقاذهم وانتشال جثة المتوفى. وأغلقت شرطة رأس الخيمة وادي البيج وأنقذت 200 شخص علقوا بالوادي وحاصرتهم المياه ببطن الوادي وأعالي الجبال.

وأدت السيول التي هطلت على المنطقة الشمالية من الإمارة بكثافة إلى تخطي المياه للسدود في واديي غليلة وشعم وانهيار السد الترابي في منطقة حلحل.وتمكن أفراد قسم طيران شرطة رأس الخيمة من انتشال جثة المواطن الذي كان بحسب شهود عيان في طريقه لعبور الوادي وتوقفت السيارة، وعند مغادرته لها انقلبت السيارة وحاول الإمساك بها لكن دون جدوى ليتوفى على الفور وتجرفه المياه المتدفقة إلى مسافة بعيدة حتى تدخل طيران الشرطة لانتشال الجثة ونقل عدد من الأهالي أصيبوا أثناء محاولتهم عبور الوادي، بالإضافة إلى سحب عدد من السيارات التي جرفتها السيول في وادي غليلة برأس الخيمة.

وقال الرائد الطيار سعيد راشد اليماحي رئيس قسم طيران الشرطة إن القسم نفذ أمس طلعات جوية عديدة لإنقاذ الأفراد الذين علقوا بمجرى السيول في مناطق متفرقة في الإمارة.وأضاف أن عمليات البحث مازالت مستمرة بواسطة فرق الإنقاذ والآليات الثقيلة في الموقع على مدار الساعة للتعامل مع أي بلاغات ترد إلى الشرطة.

وانتشرت العديد من الدوريات الشمولية بشرطة رأس الخيمة، وتم تكثيف الاستعدادات لسيارات الإسعاف والإنقاذ بشرطة رأس الخيمة لمختلف طرقات ومناطق الإمارة خاصة التي تشهد تكدسات المياه للاستجابة الفورية لأي حادث مروري أو أشخاص عالقين بحاجة إلى مساندة. وتأثر حوالي 20 منزلا في منطقة خور خوير جراء السيول وتم إجلاء الأهالي عن ستة بيوت منها، وساهم الأهالي في نقل بعض المصابين للمستشفيات القريبة.

وقال محمد إبراهيم الحمادي نائب الأمين العام للشؤون المحلية بهيئة الهلال الأحمر ان الأمانة العامة للهيئة تحركت على الفور لتقديم الدعم اللازم للأهالي والمتضررين جراء السيول ويجري التعاون مع شرطة رأس الخيمة والدفاع المدني لحصر الاضرار، وقد كونت الهيئة فريق عمل من فرع رأس الخيمة للوقوف على حجم المساعدات العاجلة للاهالي.

من ناحيتها اعلنت المنطقة الطبية برأس الخيمة عن رفع درجة الاستعداد لاستقبال أي مصابين من جراء السيول. وأدت السيول إلى نفوق عدد كبير من الحيوانات في مناطق وادي شعم ووادي غليلة خور خوير وغيرها من المناطق الشمالية بالامارة.واضطرت الشرطة إلى بعض الطرق المؤدية إلى وادي غليلة لتأمين عملية الانقاذ للعالقين ولضمان سلامة الجميع.

برق ورعد

من جهة أخرى هطلت أمس أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة مصحوبة بالبرق والرعد على معظم مناطق الدولة أدت الى جريان السيول والأودية في بعض المناطق في الإمارات الشمالية وسجلت المحطات الأرضية التابعة للمركز الوطني للأرصاد والزلازل في أبوظبي أمطارا غزيرة على أم القيوين ورأس الخيمة والشارقة وعجمان ودبي كما سجلت أمطارا بين المتوسطة والغزيرة على مدينة زايد والمرفأ وغياثي والرويس وخفيفة على أبوظبي وما حولها وكانت في بعض المناطق مصحوبة بالبرق والرعد وبلغ متوسط كميات الأمطار التراكمية حتى ظهر يوم أمس 6,53 ملم في شعم و30 ملم وادي البيح.

وقالت إدارة الأرصاد الجوية ان معظم مناطق الدولة لا تزال تحت تأثير حالة عدم الاستقرار الجوي بسبب تعمق الكتلة الهوائية الباردة في طبقات الجو العليا ليظل الطقس غائما إلى غائم جزئيا، مع تزداد كميات السحب على مناطق مختلفة، يتخللها بعض السحب الركامية مصحوبة بسقوط أمطار متفرقة خاصة على المناطق الشمالية والشرقية وقد شوهت أمس سحب ركامية ممطرة تتحرك من الجنوب الشرقي باتجاه العين كما اتجهت بعض السحب إلى أم القيوين ورأس الخيمة وطالب المركز المواطنين باتخاذ إجراءات السلامة والحذر والابتعاد عن أماكن تجمع مياه الأمطار والأودية والسيول.

ويتوقع المركز أن يكون طقس اليوم (الأحد) غائما إلى غائم جزئيا مع فرصة لسقوط أمطار متفرقة على مناطق مختلفة خاصة على المناطق الشرقية والداخلية، وتكون الرياح شمالية غربية نشطة وقوية أحيانا خاصة على البحر، قد تكون مثيرة للغبار والأتربة على المناطق المكشوفة.

واستمر الطقس غائما يوم أمس مع سقوط أمطار متفرقة على مناطق مختلفة كما استمرت الرياح الشمالية الغربية بالتأثير على الدولة مع حدوث انخفاض كبير في درجات الحرارة على أغلب مناطق الدولة أثرت على البحر وكان مضطربا إلى شديد الاضطراب أحيانا ليلا ليصل ارتفاع الموج إلى 10 أقدام في العمق.

ويوم غد الاثنين يكون الطقس غائما أحيانا خاصة على المناطق الشرقية والجنوبية، والرياح شمالية غربية إلى شمالية معتدلة تنشط أحيانا، وقد تكون مثيرة للغبار والأتربة على المناطق المكشوفة أحيانا، وتزداد الرطوبة النسبية على بعض المناطق الداخلية والساحلية خلال الليل والصباح الباكر.

العين

وهطلت على مدينة العين منذ صباح أمس الباكر، زخات من الأمطار المتفرقة، تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة عمت مختلف أرجاء مدينة العين وضواحيها، مصحوبة بالرمال وبالعواصف الرعدية استمرت إلى مابعد الظهر ،حيث زادت كميات الأمطار، ومازلت السماء ملبدة بالغيوم الداكنة مبشرة بمزيد من أمطار الخير والبركة.

الشارقة

وشهدت مدينة الشارقة الليلة قبل الماضية والساعات الاولى من صباح امس سقوط امطار تراوحت بين الخفيفة والمتوسطة مصحوبة برعد وبرق وسرعة شديدة في الرياح، حيث شهدت الشوارع الرئيسية في المدينة بطئا في حركة السير بسبب تجمع المياه في الميادين والشوارع، مما دعا الى تواجد العديد من سيارات الشرطة والانجاد في هذه الميادين والتقاطعات والشوارع الرئيسية لتنظيم حركة المرور.

عجمان وأم القيوين

وهطلت مساء أمس أمطار تراوحت ما بين المتوسطة والخفيفة في كل من إمارتي عجمان وأم القيوين ولفترات متفاوتة وأحيانا متقطعة لمدد طويلة ما أدى إلى انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة وتجمع بسيط لمياه الأمطار في بعض الأحياء السكنية المنخفضة والدوارات والطرقات في الإمارتين وسارعت البلديتان بدورهما في شفط المياه المتراكمة خاصة في عدد من الطرق والدوارات، ولا تزال السماء ملبدة بالغيوم ما يبشر بهطول أمطار خلال الساعات المقبلة.

وأكد مصدر مسؤول في بلديتي عجمان و أم القيوين أنه تم تنظيم دوريات في مختلف طرق الإمارة والأحياء السكنية المنخفضة لشفط المياه وللحيلولة دون تراكمها من خلال تجهيز مكائن الشفط والتناكر وعمال البلدية الذين انتشروا في مختلف أنحاء الإمارة لسحب المياه وللحيلولة دون انتشارها في الدوارات ووسط الطرقات لما يشكله تجمع المياه من خطورة على المواطنين والمقيمين .

وأعلنت البلديتان جاهزيتهما واستعدادهما من خلال تجهيز مكائن الشفط والتناكر وعمال البلدية وذلك للحيلولة دون تراكم مياه الأمطار في الدوارات ووسط الطرقات لما يشكله ذلك من خطورة على قائدي المركبات ومستخدمي الطريق وبدأت بسحب المياه المتجمعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات