أشادوا بالفعاليات التي تعزز حب التراث وإحياءه في نفوس الشباب

الشرقي والمعلا والنعيمي يزورون مهرجان الظفرة

زار صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلى حاكم الفجيرة، وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الاعلى حاكم أم القيوين، وصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الاعلى حاكم عجمان ظهر أمس مهرجان الظفرة 2010 المقام حاليا بمدينة زايد بالمنطقة الغربية والذي تنظمة هيئة ابوظبي للثقافة والتراث، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة .

وكان في استقبال سموهم، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية الذي أطلعهم على سير العمل في المنصة الرئيسية لمزاينة الابل، وأماكن الفرز والتحكيم وأعمال اللجنة العليا المنظمة للمهرجان.كما تجول أصحاب السمو الشيوخ في السوق الشعبي المصاحب للمهرجان.

رافق أصحاب السمو الشيوخ خلال الجولة ، سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وعدد من الشيوخ والمعالي والوزراء وكبار المسؤولين.وأشاد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي بفعاليات المهرجان التي تعزز حب التراث واحياءه في نفوس الشباب ، لافتا الى أن التجمع الكبير للمشاركين في المهرجان يعد مؤشرا لنجاحه وأن التراث في حياة أهل الخليج يعد جزءا لايتجزأ من ثقافتهم.وأثنى صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا على دعوة سمو الشيخ حمدان بن زايد لزيارة المنطقة الغربية والاطلاع على فعاليات ومهرجان الظفرة.

وقال ان أهم ما في هذه الزيارة هو التواصل بين أبناء الدولة، واصفا المهرجان بأنه تظاهرة جمعت الناس على اهتمام مشترك ليمارسوا هواياتهم التراثية في مكان واحد وتشجيع ابنائنا وشبابنا على المحافظة على تراث اجدادهم .

وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان بمهرجان الظفرة الذي أرسى دعائمه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله» كحدث مهم لاحياء التراث خاصة في مجال الخيل والابل للمحافظة على تراثنا الاصيل ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» .

وأكد سموه اعجابه بالتطور الذي تشهده المنطقة الغربية والخدمات المتطورة بها والتي تسعد كل مواطن في دولة الامارات .. وقال: «اننا فخورون بهذه الانجازات ويشرفنا أن نزور جزءا من وطننا الغالي بدعوة كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان».

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد ان مزاينة الابل تعد نوعا من الرياضة التراثية ورسالة ونهجا للاجيال الحاضرة والقادمة للمحافظة على تراث وطنهم من عادات وتقاليد اصيلة، وذلك تمشيا مع النهج الذي بدأه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان ويحظى بدعم كبير من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات، مشيرا الى الدعم الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة للمهرجانات التراثية.

ووصف سموه المهرجان بأنه أكبر سوق لبيع وشراء الابل وأكبر تجمع أيضا لأصحاب الابل فاق تجمعات سباقات الهجن من الزوار من أهل الدار ودول مجلس التعاون الخليجي، ومحبي الابل الذين جاءوا من أوروبا وآسيا وأمريكا لمشاهدة الابل والاستمتاع بفعاليات المهرجان.

وقال سموه ان المهرجان شهد طفرة في حركة البيع والشراء ، مؤكداً أن قطاع الهجن سيظل في ارتفاع . وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد أن المنطقة الغربية ستشهد خلال السنوات الخمس المقبلة طفرة تنموية بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان.

وأضاف سموه: لدينا مشاريع تنموية متنوعة تقدر ب 200 مليار دولار في جميع مجالات الاستثمار سواء المجال السياحي والاقتصادي ووضعت لها دراسة ذات جدوى ونرحب بكل من يرغب بالمشاركة، مؤكدا أن الفرصة متاحة للمستثمرين من الداخل والخارج للاستثمار في هذه المشاريع.

وقال سموه: «سنعمل على تطوير المهرجان وتفعيله في السنوات المقبلة لما لمسناه من تجاوب على أرض الواقع، حيث وجدنا أن مزاينة الابل تقدمت على سباقات الهجن، وجاء مهرجان هذا العام أفضل من العام الماضي سواء من ناحية عدد المشاركين أوالجوائز المقدمة» .وأكد سموه الدور الحيوي الذي تقوم به دولة الإمارات كمركز يجمع ثقافات وتراث العالم في مكان واحد من خلال الفعاليات الثقافية والتراثية التي تستقطبها مختلف الامارات.

وقال: «نحن محظوظون لأننا موجودون في منطقة تقع بالمنتصف بين الغرب والشرق ولدينا شواطئ تطل على الخليج العربي والمحيط الهندي وهذه فرصة لنكون مركزا للمستثمرين في الشرق والغرب» ، لافتا الى أن دولة الامارات تتمتع بالأمان والاستقرار ، «ونحن فخورون بكل من يساهم في تطوير هذه المنطقة سواء من اهل هذا البلد أو دول مجلس التعاون أو الدول العربية أو الاسلامية أو من خلال أصدقائنا».

(وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات