ندمت بعد رفضها علاج «جهاد»

ندمت بعد رفضها علاج «جهاد»

بعد رفضها علاج فتى مسلم يدعى (جهاد)، مبررة ذلك بأن الاسم يعني (الجهاد المقدس)، وأنها تعتبر هذا الاسم بمثابة إعلان الحرب على غير المسلمين. اعترفت طبيبة ألمانية متخصصة في علاج فك الأسنان لصحيفة (شفارتس فيلدر بوتن) الصادرة أمس بأنها نادمة بالفعل على عدم علاج تقويم أسنان الفتى،( لعدم اقترافه أي ذنب، في اطلاق هذا الاسم على نفسه) على حد قولها.

وذكر تقرير الصحيفة أن والدي المراهق أعربا عن شعورهما بالصدمة، وأكدا انهما أطلقا اسم جهاد، على ابنهما لأن الاسم أعجبهما وليس بوازع ديني على الإطلاق. وأوضحت الصحيفة أن تفسير اسم (جهاد) يعني بذل الجهد من أجل الدين، أو فعل الخير ولكن كثرة استخدام خطباء الدين لهذا الاسم، جعل التفسير يتجه إلى (الجهاد المقدس) فحسب.

ومن جانبها، قالت نقابة الأطباء في ولاية بادن فورتمبرج جنوب غربي ألمانيا:( إن الطبيب غير ملزم بعلاج المريض، باستثناء حالات الطوارئ، لكن رفض العلاج بسبب اسم المريض من الأمور التي لم تحدث من قبل).

(د ب أ)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات