فرص

عبدالله السري يحاضر عن «الشركات العائلية في المناخ الاقتصادي الحالي

قال رجل الأعمال البارز عبدالله جمعة السري في محاضرة ألقاها في الجامعة الأميركية في الشارقة أمس: «يجب علينا أن نعتبر أنفسنا محظوظين لأن هناك عدداً هائلاً من الفرص المتاحة للجميع في دول الإمارات العربية المتحدة».

وأضاف السري رئيس مجلس إدارة مجموعة «فال»: «هناك فرص كبيرة في هذا البلد، وعلينا أن نتحلى بالصبر وألا نكون على عجلة من أمرنا من أجل تحقيق أقصى استفادة من هذه الفرص». وأضاف بالقول: «عند البدء في العمل الحقيقي يجب علينا أن نتعلم القيام بالأعمال التجارية بعناية تامة».

أدلى السري بهذه التصريحات في محاضرة ضمن سلسلة المحاضرات التي يرعاها الدكتور بيتر هيث مدير الجامعة الأميركية في الشارقة والتي كانت بعنوان «الشركات العائلية في المناخ الاقتصادي الحالي، التحديات والفرص».

وتحدث السري خلال المحاضرة عن العديد من المؤسسات التعليمية الرائدة في الدولة في الوقت الراهن، و أشار إلى أن الوضع كان مختلفاً في السنوات الماضية حيث لم يكن هناك أي فرص متاحة للتعليم العالي، وقال: «إن التعليم هو الأساس الذي يبنى عليه، وهو الخطوة الرئيسة في حياة كل فرد، والذي ينبغي عليه عند خروجه لسوق العمل أن يكيف نفسه ويطبق ما تعلمه عملياً، الأمر الذي قد يختلف كلياً عما تعلمه أكاديمياً».

وقال السري إن أهمية القدرة البشرية أمر لا يستهان به: «كل فرد فريد من نوعه ولديه قدرة مختلفة، كلٌ له قواه الذاتية، والشركة الناجحة يجب أن تدير مواردها البشرية على النحو الأكثر فعالية». كما تحدث السري بإيجاز عن بداية مجموعته والنجاح الكبير الذي حققته على مدى العقود الأربعة الماضية في مجال النقل البحري للنفط وغيرها من الأعمال التجارية، وكيف أصبحت الشركة رائدة دولياً وتمتد من فنزويلا وأيسلندا على طول الطريق إلى كوريا واليابان.

يذكر ان «فال» تتخذ من الشارقة مقراً رئيساً لها، وتضم مجموعة متنوعة من الشركات التي لها مصالح في تجارة النفط والشحن البحري وبناء السفن وتصنيع السيارات والسفن ومواد التشحيم والتمويل والتأمين والعقارات.

الشارقة ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات