من خلال لجنة فنية متخصصة

القطامي يوجه بصياغة لائحة تعالج السلوكيات الدخيلة على المدارس

وجه معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم لجنة إعداد لائحة السلوك الطلابي في الوزارة إلى الخروج بلائحة أكثر تطوراً، تمكن المجتمع المدرسي من مواجهة السلوكيات الدخيلة على مجتمعنا، وتسهم في توفير بيئة تربوية جاذبة وحافزة يتحلى فيها العاملون في الميدان التربوي والطلبة بمنظومة القيم التي تميز دولة الإمارات.

وكان معاليه حضر جانباً من اجتماع لجنة إعداد اللائحة، حيث اطلع على سير أعمال اللجنة وما توصلت إليه، موجهاً اللجنة بضرورة التواصل مع الميدان التربوي وطرح اللائحة على العاملين فيه عبر الموقع الإلكتروني للوزارة للاستفادة من آراء ومقترحات الإداريين والمعلمين وكذلك أولياء الأمور والطلبة، لإنجاز اللائحة التي اعتبرها معاليه وثيقة مهمة لحفظ الصورة الراقية لمدارسنا وحمايتها من السلوكيات الغريبة.

وقال معالي حميد القطامي إن الوزارة تسعى إلى الخروج عن النمط المألوف لمثل هذه اللوائح والذي كثيراً ما يقتصر على مجموعة من الضوابط والبنود الجامدة المرتكزة على آليات عقابية، مؤكداً ضرورة صياغة اللائحة بمضمون وشكل يعزز منظومة القيم لدى كل طالب، ويمكنه من الاندماج بمجتمعه المدرسي، ويساعد أولياء الأمور في الوقت ذاته على التواصل الجيد مع المدرسة، من أجل الوصول إلى طالب نموذجي يكون محل فخر لذويه ومجتمعه.

وذكر معاليه أننا أمام متغيرات كثيرة وسلوكيات غريبة على مجتمع الإمارات، وأن ذلك يجعلنا أمام تحديات، تزيد من إصرار الوزارة على تطوير البيئة التعليمية بطريقة شمولية، تحفظ للمدرسة مكانتها كمؤسسة تربوية تهدف إلى تخريج أجيال نافعة لوطنها.

وأشار إلى أن دولة الإمارات وهي دولة عربية وإسلامية تتمتع بقيم أصيلة تميزها عن كثير من المجتمعات، وهو ما يظهر بوضوح أهمية توفير لائحة سلوك مماثلة للمدارس الخاصة، حتى يكون قطاع التعليم العام الحكومي والخاص في منظومة تربوية واحدة تتضمن مجموعة ضوابط ومحفزات تحفظ الصورة الحضارية لمدارسنا. حرص معالي حميد القطامي على الاستماع لأعضاء اللجنة والتعرف إلى وجهات نظرهم وأطروحاتهم بشأن لائحة السلوك الطلابي، مثمناً جهود اللجنة وحرصها الشديد على الوصول لكل ما هو مطلوب لتعزيز الدور التربوي للمدرسة، وتوثيق علاقة الأخيرة بالبيت.

ونوه معاليه بحرص الوزارة على أن تضم لجنة إعداد اللائحة نخبة من التربويين المتخصصين، إذ يترأسها الخبير التربوي الدكتور أحمد الخياط، وتضم في عضويتها كلاً من: هاشم الهاشمي مدير إدارة الشؤون القانونية في الوزارة، والدكتور عماد السعدي رئيس قسم التربية الخاصة في جامعة اليرموك الأردنية، والمقدم إبراهيم الدبل الخبير في القيادة العامة لشرطة دبي، والدكتورة عوشة المهيري الأستاذ المساعد بقسم التربية في جامعة الإمارات، والدكتور عبدالله فلاح عميد شؤون الطلبة بجامعة الشارقة، وخلف الكيتوب رئيس قسم في إدارة الإرشاد الطلابي، وجادو أحمد الموجه الفني بإدارة الإرشاد.

دبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات