مؤتمر وزراء الصحة لدول التعاون الخليجي يبدأ اليوم في أبوظبي

مؤتمر وزراء الصحة لدول التعاون الخليجي يبدأ اليوم في أبوظبي

تنطلق صباح اليوم فعاليات المؤتمر ال(68) في مستهل دورته الخامسة والثلاثين لوزراء الصحة لدول مجلس التعاون تحت شعار «الصحة الالكترونية»، حيث يناقش المجلس اليوم تقريراً مفصلاً عن نشاط المكتب التنفيذي وإنجازاته خلال الدورة المنتهية ومتابعة القرارات والتوصيات الصادرة وآخر المستجدات العلمية لتطوير الخدمات الصحية في الدول الأعضاء.

وصرح المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الدكتور توفيق بن أحمد خوجة بأن جدول أعمال المؤتمر حافل بالعديد من الموضوعات الهامة المتعلقة بجودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى والطب البديل والتكميلي والمسح الصحي العالمي وجائحة فيروس (إتش1 إن1) والرعاية الصحية الأولية والملاريا .

وأشار إلى انه سيتم خلال المؤتمر بحث الشراء الموحد للمستحضرات الصيدلانية ولوازم تجهيز المستشفيات ولوازم رعاية الفم والأسنان والمختبرات الطبية وخدمات نقل الدم ولوازم جراحة القلب والأوعية الدموية ولوازم جراحة العظام والعمود الفقري ولوازم التأهيل الطبي علاوة على دراسة أنظمة ولوائح وآليات برنامج الشراء الموحد والتسجيل الدوائي المركزي كما ستتم مناقشة مواضيع أخرى تتعلق بالاستثمار في مجال الرعاية الصحية وميزانية المكتب التنفيذي وصندوق الائتمان المودع والبحوث والموقف المالي للصندوق إضافة إلى المناقشات التقنية التي تدور حول الخدمات الالكترونية في الصحة.

وستقوم وزارة الصحة بدولة الإمارات بعرض لمشروع وريد للربط الالكتروني الجاري تنفيذه حاليا بكلفة تزيد على 350 مليون درهم. وقال الدكتور سالم الدرمكي مدير عام وزارة الصحة بالانابة ان الخدمات الالكترونية بدول الخليج شهدت تقدماً ملحوظاً في السنوات القليلة الماضية ، حيث بدأت دول مجلس التعاون بإدخال التقنيات الحديثة في مختلف الانشطة التي تقوم بها الجهات الرسمية في كل دولة منذ وقت مبكر ، لمواكبة التطورات المتلاحقة في الاستخدامات التقنية.

واشار الى ان وزارة الصحة في دولة الامارات تعمل على تطوير وتحديث كافة انظمتها لتقوم بالدور المطلوب منها بكفاءة واقتدار مستخدمة في ذلك التقنيات الحديثة المتوفرة ، حيث بدأت الوزارة بالعمل في تدشين اولى مراحل مشروع نظام المعلومات الصحية « وريد» بكلفة تزيد على 350 مليون درهم لربط كافة مرافق وزارة الصحة من مستشفيات ومراكز صحية في نظام الكتروني متقدم يحقق التواصل السريع للمعلومات الطبية والصحية الخاصة بكل مراجع للخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة في كافة المرافق.

وقال الدكتور الدرمكي ان نظام المعلومات الصحية سيوفر على الكوادر الطبية والفنية والادارية العاملة في قطاعات الوزارة المختلفة ومناطفها الطبية ومرافقها الصحية الوقت والجهد الى جانب المعلومة الصحية الموثقة والمرتبة توضيحاً للتاريخ المرضي للمراجع من خلال ما يعرف باسم «ملف واحد لمريض واحد».

وأكد الدكتور الدرمكي أن وزارة الصحة تتطلع لخلق منظومة جديدة للعمل الصحي داخل الدولة على خريطة الاستخدام التكنولوجي المتميز لمعطيات العصر الحديث في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خاصة تلك التي تتعلق منها بالمجال الطبي .

واضاف لا شك ان هذه الطفرات التي يشهدها القطاع الطبي في الدولة بإدخال التقنيات الحديثة على كافة المعاملات التي تتم في الحقل الطبي تسهم بشكل فعال في تنفيذ خطط الوزارة الاستراتيجية الرامية الى توفير الرعاية رعاية صحية متطورة لكافة المستفيدين من الخدمات الصحية التي تقدمها كافة القطاعات الطبية والصحية في الدولة وعلى رأسها وزارة الصحة.

من ناحية أخرى، أكد ناصر البدور عضو الهيئة التنفيذية لمجلس وزراء الصحة في دول مجلس التعاون أنه من بين أهم الموضوعات التي سيستعرضها المؤتمر برنامج مكافحة الأمراض المعدية الذي تبني اطلاقه المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي، وعمل على مكافحة مختلف أنواع الانفلونزا التي ظهرت بمسميات مختلفة ما بين انفلونزا الطيور والخنازير والماعز مؤخراً، إلى جانب مكافحته لمختلف عدد من الأمراض المعدية الاخرى كالايدز والسل الرئوي وفيروس حمى الضنك وداء الكلب والكوليرا.

وعن فيروس (H1N1) قال إنه لابد من التحديث المستمر للبرامج الوقائية بشكل دوري على مدار العام للتأكد من كفاءة البرامج المستخدمة للحد من انتشار مختلف الأمراض الفيروسية خاصة(H1N1) الذي ساهم انتشاره في تحميل ميزانيات دول العالم مبالغ طائلة بهدف الحد من انتشاره بعدما تسبب في وفاة الآلاف ممن أصيبوا به منذ اعلانه.

وأوضح أنه لخطورة تلك الفيروسات خاصة بعد ظهور حالات إصابة في دول مجلس التعاون والدول العربية حرص المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي على اتخاذ إجراءات احترازية حاسمة للتعامل مع هذا المرض وتفعيل كافة الخطط للإعداد الجاهزية لذلك.

ومن بينها موافاة دول المجلس بأحدث المعلومات المتاحة سواء من منظمة الصحة العالمية أو مركز مكافحة الأمراض () في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، إلي جانب عقد المؤتمر الخليجي الوزاري الطارئ في الدوحة مطلع مايو من العام الماضي لمناقشة الإجراءات الاحترازية التي يمكن الاتفاق عليها لمواجهة احتمال انتشار انفلونزا الخنازير ، كما تم عقد المؤتمر العلمي الخليجي لدراسة الإجراءات الاحترازية الخليجية ضد فاشيات انفلونزا الخنازير، في الرياض خلال مايو الماضي.

معوقات النظام الصحي الخليجي الموحد

حدد فريق العمل الخليجي المكلف بتوحيد نظم التسجيل والتراخيص لكافة المهن الصحية بدول مجلس التعاون المشاكل والمعوقات التي تحول دون تحقيق النظام الصحي الخليجي الموحد ومنها عدم توحيد الأنظمة في ظل وجود أنظمة قديمة تحتاج إلى وقت للتوحيد وعدم وجود قاعدة بيانات تحوي أسماء الممارسين المهنيين في دول المجلس المرخصين والمسجلين وعدم وجود قاعدة بيانات بأسماء الممنوعين من الممارسة المهنية في دول المجلس ( القائمة السوداء) وعدم وجود الغطاء القانوني لتوحيد أنظمة التراخيص للمهن الصحية وعدم وجود أنظمة وضوابط كاملة لجميع المهن الصحية.

وأشار تقرير المكتب التنفيذي إلى أن هناك أيضا اختلافا واضحا بين أنظمة التسجيل والتراخيص الإدارية بين دول المجلس ، ووجود بعض من الدول التي تصدر تراخيص مؤقتة ووجود تفاوت في مدة صلاحية التراخيص في بعض دول المجلس .

هيئة وطنية لرعاية المسنين

أكد الدكتور توفيق احمد بن خوجه مدير عام المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة بدول التعاون على أهمية إشراك المسنين بصفة مستمرة في الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية والروحية والثقافية والمدنية والعمل على تعزيز صحة المسنين وتوفير البيئة المناسبة لهم في كافة دول مجلس التعاون الخليجي .

وقال الدكتور بن جوجه بمناسبة انعقاد المؤتمر الثامن والستين لوزراء الصحة في دول مجلس التعاون اليوم في ابو ظبي ان ميثاق الرياض الذي تم التوصل اليه العام الماضي حث وزارات الصحة على تفعيل المبادرات العالمية مثل الرعاية الأولية الصديقة للمسنين وفيما يتعلق بالتشريعات وحقوق الإنسان ( المسنين ) قال ان الميثاق طالب بإنشاء هيئة لجنة وطنية وخليجية لرعاية المسنين في غضون 3-5 سنوات من تاريخ الميثاق بمشاركة أعضاء من وزارات الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية والثقافة والإعلام والسكان والبلديات والشؤون الإسلامية.

أبوظبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات