«حماس» تطالب القاهرة بتفعيل مساعيها لإنهاء الانقسام الفلسطيني

«حماس» تطالب القاهرة بتفعيل مساعيها لإنهاء الانقسام الفلسطيني

طالبت حركة «حماس» أمس القاهرة بتفعيل مساعيها لإنهاء الانقسام وتحقيق وحدة الصف الفلسطيني لمواجهة التحديات الإسرائيلية، معتبرة أن المرونة التي أظهرتها الحركة يجب أن تدفع الراعي المصري إلى تعجيل المصالحة.

وقال القيادي في الحركة صلاح البردويل في تصريح نقله موقع إخباري تابع للحركة «مطلوب أن تتحرك مصر بسرعة من أجل تحقيق المصالحة الوطنية، بعد أن أصبحت حياة الفلسطينيين مهدَّدةً في الدول العربية، وبعد أن ازداد التعنُّت الإسرائيلي إزاء الحقوق الفلسطينية من حيث تمسكه بالاستيطان ورفض مشروع الدولة الفلسطينية وعدم تخليه عن القدس».

ونفى البردويل أن تكون قيادة الحركة سعت لاستبدال الوساطة المصرية في المصالحة الفلسطينية، معتبراً أن «الترويج لمثل هذه الأنباء ليس له هدف إلا الوقيعة بين «حماس» والقاهرة».وقال «ليس صحيحاً على الإطلاق أن حركة «حماس» سعت لاستبدال الوسيط المصري، كل ما سعت إليه «حماس» في جولتها العربية والإسلامية هو شرحُ موقفها».

وأضاف «جميعنا يدرك دور مصر كدولة عربية كبرى، ولها علاقة تماس مباشرة مع القضية الفلسطينية، واختلطت دماء المصريين والفلسطينيين منذ أقدم المعارك العربية مع الاحتلال إسرائيلي، ولذلك من واجبها أن تكون سنداً للشعب الفلسطيني وحكماً بين فرقائه لإنجاز المصالحة».

وقال البردويل «أعتقد أنه لا يوجد ما يبرِّر الموقف المصري الصامت إزاء المصالحة، لا سيما بعد أن أبدت «حماس» مرونة كلفية، حتى إن (عضو المكتب السياسي للحركة) الدكتور محمود الزهار طلب ضمانات مصرية لتنفيذ البنود التي تضمَّنتها الورقة، حتى الآن مصر صامتة، وهو صمت غير مبرَّر، اللهم إلا إذا كان من أجل استكمال بناء الجدار».

(يو.بي.آي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات