عربدة إسرائيلية في المدينة وتحذير فلسطيني من تفجر الأوضاع

حي استيطاني جديد يخنق الخليل

حذر الفلسطينيون أمس من مغبة تفجر الأوضاع في الخليل عقب وضع حجر أساس لحي جديد في مستوطنة في الضفة رغم إعلان إسرائيل قبل شهرين عن تعليق البناء في مستوطنات الضفة 10 شهور.

وقال محافظ الخليل حسين الأعرج: «نشهد ازدياداً في وتيرة الاستيطان يجعل الأمور صعبة على المواطنين، قد تؤدي إلى تفجر الوضع». وأضاف أن «الحكومة الإسرائيلية تزيد الأمور تعقيداً، ولا تشجع على العودة للمفاوضات رغم الجهود المبذولة، وهذا يؤكد على موقف الرئيس محمود عباس، لا عودة للمفاوضات إلا بعد توقف الاستيطان وبناء الجدار».

في الأثناء، وضع الوزير الإسرائيلي بيني بيغن، أمس حجر أساس لحي استيطاني جديد في مستوطنة بيت حجاي في الضاحية الجنوبية لمدينة الخليل. وقال «إننا نبني وسوف نبني في أرض إسرائيل، ويوجد 300 ألف شخص في مستوطنات يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وسيكون هناك الكثيرون غيرهم».

في الأثناء، وقعت مشادات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية التي كانت تحمي مستوطنين من مستوطنة خارصينا أثناء استيلائهم على أراض زراعية فلسطينية مجاورة للمستوطنة في قرية البقاع بالقرب من الخليل وزراعة أشجار حرجة فيها. وفي السياق، نددت منظمة التحرير الفلسطينية أمس بقرار إسرائيل مصادرة 660 دونما من أراضي بلدة العيسوية في القدس واعتبرته «خطوة جديدة لتهويد المدينة».

التفاصيل في عالم واحد

غزة ـ ماهر إبراهيم والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات