إيرادات المؤسسة تقارب 31 ملياراً

8.8 مليارات درهم أرباح «اتصالات» في 2009 بنمو 16%

صورة

أعلنت مؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات» أمس عن نتائجها المالية الأولية الموحدة للعام 2009، حيث سجلت أرباحاً صافية للمجموعة بلغت قيمتها 8 مليارات و 836 مليون درهم مقارنة مع 8 مليارات و511 مليون درهم في العام 2008 والتي تضمنت دخلاً استثنائياً بعد خصم حق الامتياز بقيمة 892 مليون درهم كحصيلة بيع جزء من أسهم شركة موبايلي.

وباستبعاد هذا العائد الاستثنائي ترتفع الأرباح الصافية للمجموعة بمبلغ مليار و217 مليون درهم أي بنسبة نمو بلغت 16% عن مثيلتها للفترة ذاتها من العام 2008، وقد تم تعديل النتائج المالية المقارنة لسنة 2008 وفقا للمعايير الدولية للتقارير المالية التي تم اعتمادها للمرة الأولى في إعداد البيانات المالية لسنة 2009 وذلك بغرض تسهيل المقارنة كما حققت المجموعة نموا في الإيرادات الموحدة خلال العام 2009، لتصل إلى831. 30 مليون درهم، مقابل 360. 29 مليون درهم في العام 2008، بنسبة نمو 5%، وارتفعت الأصول الصافية للمجموعة إلى 389. 40 مليون درهم مقارنة مع 620. 35 مليون درهم خلال العام 2008، بنمو بلغت نسبته 13%.

ووصلت أرباح كل سهم خلال العام 2009 إلى 23. 1 درهم مقابل 18. 1 درهم في العام الماضي، وقد تم تعديل حصة السهم من الأرباح للعام 2008 نتيجة لأسهم المنحة الصادرة خلال عام 2009 وقال محمد حسن عمران رئيس مجلس إدارة «اتصالات» إن النتائج التي حققتها المؤسسة للعام 2009 تعد طيبة للغاية، إذ جاءت في ظل الظروف المالية الصعبة التي تمر بها الأسواق العالمية، فيما تعد انعكاسا لسلامة السياسات العامة التي اعتمدتها المؤسسة والتي انبرت على نهج الانتقائية في اختيار الاستثمارات الخارجية، والعمل على تحقيق الاستفادة القصوى من الوضع المالي والاقتصادي الحالي عن طريق البحث عن الفرص الايجابية التي تنتج عن الأوضاع الصعبة التي خلقتها الأزمة المالية العالمية .

وأضاف أن اتصالات عملت خلال العامين الماضيين على ابتكار مصادر جديدة للإيرادات عن طريق تقديم خدمات وباقات جديدة، أسهمت بدورها في تحقيق النمو الراسي في معدل الاستخدام لعدد المشتركين بالتزامن مع ارتفاع نسبة تشبع السوق إذ بات السوق المحلى يحمل نسبة تشبع من أعلى النسب في العالم بالإضافة إلى انتهاج خطة لترشيد الإنفاق التشغيلي والرأسمالي.

ومن جانبه قال محمد خلفان القمزي الرئيس التنفيذى للمؤسسة ان اتصالات وعلى الصعيد التشغيلى بدأت إطلاق تقنية شبكة الألياف الضوئية للمنازل، وبذلك ستصبح أبوظبي ومع نهاية العام الجاري أول عاصمة في العالم مغطاة بنسبة 100% بشبكة الألياف الضوئية، كما ستغدو الإمارات من أوائل بلدان العالم التي تتمتع بانتشار كامل على أراضيها لشبكة الألياف الضوئية وذلك في العام 2011، مما يؤكد التزامنا بإضافة قيمة جديدة على أنماط حياة عملائنا، وتمكينهم من تحقيق فائدة أكبر بكثير مما هو متاح اليوم.

وأفاد بأن اتصالات استمرت في ذات الوقت في عمليات التحديث والتطوير لشبكات المتحرك إلى أن أضحت شبكتها للجيل الثاني تغطى 100% من مساحة الدولة فيما تغطى شبكة الجيل الثالث و5. 99 % من المناطق المأهولة ، مشيرا إلى الاستمرارية في الاستثمار قطاع الموارد البشرية من خلال خطط التدريب والتأهيل للكوادر البشرية التي تعول عليها المؤسسة كثيرا في تقديم خدماتها وفقا لأعلى معايير الجودة العالمية.

وأضاف أن عدد توصيلات الهاتف المتحرك في الإمارات تجاوز 74. 7 ملايين خط في العام 2009 بنسبة نمو بلغت 6% مقارنة بنتائج نفس الفترة من العام الماضي، فيما بلغت توصيلات الهاتف الثابت31. 1 مليون مشترك، وبلغ عدد مشتركي الانترنت 33. 1 مليون مشترك، وتترافق هذه النتائج المتميزة مع اهتمام اتصالات الدائم بتقديم أفضل وأحدث الخدمات التي تلبي رغبات عملائها.

أبوظبي - «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات