EMTC

أمام مؤتمر الاتحاد البرلماني الإسلامي في أوغندا

الإمارات تدعو لمواجهة تدابير «إسرائيل» غير القانونية بشأن القدس

دعت الشعبة البرلمانية الإماراتية الاتحاد البرلماني الإسلامي إلى تشكيل لجنة برلمانية مؤقتة من الدول الأعضاء في الاتحاد تتولى التحرك لدى الاتحادات البرلمانية الإقليمية لشرح الآثار السلبية للتدابير الإسرائيلية غير القانونية وخرقها لكل القرارات الدولية بشأن تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس وتشكيلتها السكانية بهدف تهويد المدينة وتغيير طابعها العربي والإسلامي.

جاء ذلك في كلمة دولة الإمارات التي ألقاها يوسف النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي نيابة عن معالي عبدالعزيز عبدالله الغرير رئيس المجلس مساء السبت الماضي أمام مؤتمر اتحاد مجالس الدول الإسلامية الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد حاليا في العاصمة الأوغندية كمبالا.

ودعا الغرير إلى تشكيل فريق عمل أو لجنة برلمانية من الاتحاد لإعداد رؤية برلمانية حول برنامج العمل العشري الذي اعتمدته منظمة المؤتمر الإسلامي لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين، مؤكداً استعداد الشعبة البرلمانية الإماراتية لاستضافة أول اجتماعاته في النصف الثاني من العام الحالي.

كما طالب رئيس المجلس الوطني الاتحادي الدول الغربية بمراجعة إجراءاتها الأمنية ضد المسلمين التي تغذي جذور التعصب والكراهية وتعيق تقدم الحضارة الإنسانية، معرباً عن الأمل في أن تتفهم الدول الغربية أن الإرهاب لا دولة له ولا وطنا وإن الإسلام والمسلمين الملتزمين بنهجه ينأون بأنفسهم عن ذلك.

وأضاف إن التحديات الجسيمة التي تواجه العالم الإسلامي تلقي بظلالها على كل دول العالم وليس الدول الإسلامية وأنها تتطلب وقفة صادقة مع الذات ومواجهة الحقائق والعمل على حلها بعيداً عن التدخلات في الشؤون الداخلية.

وتالياً نص كلمة معالي رئيس المجلس الوطني الاتحادي التي ألقاها يوسف النعيمي عضو المجلس:

«بسم الله الرحمن الرحيم.. معالي رئيس المؤتمر رئيس البرلمان الأوغندي ادوارد سيكاندي.. أصحاب المعالي رؤساء المجالس والوفود المشاركة.. السيدات والسادة.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أود في البداية أن أتقدم بوافر الشكر والتقدير للشعبة البرلمانية الأوغندية لحسن الإعداد والتنظيم الدقيق للمؤتمر وكريم الوفادة.

يتزامن انعقاد هذا المؤتمر مع الكثير من الأحداث الجسام التي يمر بها عالمنا الإسلامي، فها هي آثار الأزمة المالية العالمية تلقي بتداعياتها على انخفاض معدلات التنمية في اقتصاديات الدول الإسلامية ومازال الإرهاب وتبعاته يؤثر على أمن واستقرار البلدان الإسلامية بالإضافة إلى انتشار الأوبئة العالمية كما أنه مازالت قضايا الفقر والجوع والتأثيرات المناخية لصيقة بحياة ومعيشة المسلمين ولعل التحديات التي تواجهها الشعوب الإسلامية سواء في أبعادها السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو الثقافية تحتم أهمية التعاون لمواجهتها.

السيدات والسادة.. لعل المقام قد لا يتيح لنا مناقشة آثار وتداعيات هذه القضايا على عالمنا الإسلامي..ولذا أود أن أطرح على حضراتكم قضايا محدودة تتمثل في الآتي: أولاً التدابير الإسرائيلية غير القانونية وخروقاتها لكل القرارات الدولية بشأن تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس وتشكيلتها السكانية.. بهدف تهويد المدينة وتغيير طابعها العربي والإسلامي وهو ما يناقض قرارات الأمم المتحدة خاصة القرار رقم 85/ 292 في مايو 2004.

وترى الشعبة البرلمانية الإماراتية ضرورة اتخاذ تدابير عملية في هذا الشأن ومنها:

- تشكيل لجنة برلمانية مؤقتة من الدول الأعضاء بالاتحاد تتولى التحرك لدى الاتحادات البرلمانية الإقليمية خاصة البرلمان الأوروبي وبرلمان دول أميركا اللاتينية والبرلمان الإفريقي وأن تكون خطة تحركها مبنية على أسس قانونية واقعية مثل ما أشار إليه قرار مجلس الأمن رقم 681 في 1990 بشأن انطباق جميع أحكام اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 على مدينة القدس الشريف وبالتالي لا يحق لإسرائيل اتخاذ أية دابير أو إجراءات في هذه الأراضي لأنها سلطة احتلال.

الأخوة والأخوات: ندعو إلى تشكيل فريق عمل أو لجنة برلمانية من الاتحاد لإعداد رؤية برلمانية حول برنامج العمل العشري الذي اعتمدته منظمة المؤتمر الإسلامي لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين على أن يتم إبلاغ وثيقة الرؤية البرلمانية لأمانة منظمة المؤتمر الإسلامي حتى يتم الاسترشاد بها وتضمنها في القرارات الصادرة عن القمم الإسلامية ومؤتمرات وزراء خارجية الدول الإسلامية.

الاتحاد البرلماني الإسلامي يؤيد حق الشعوب المحتلة في المقاومة

وافق مؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي أمس في ختام أعمال دورته السادسة التي استضافتها العاصمة الأوغندية على المقترحات ومشروعات القرارات التي تقدم بها إلى المؤتمر وفد المجلس الوطني الاتحادي الذي ترأسه معالي عبدالعزيز عبدالله الغرير رئيس المجلس.

وقال يوسف النعيمي عضو وفد المجلس إلى المؤتمر إن الإمارات حققت نجاحا كبيرا خلال مناقشات المؤتمر حيث تم اختيار معالي عبد العزيز الغرير رئيسا لمجلس الاتحاد اعتبارا من اليوم ولمدة عام كما تم إقرار مشروعات القرارات التي تقدمت بها الإمارات كمشروعات خاصة بها أو كمشروعات تبنتها المجموعة العربية في المؤتمر.

وأضاف انه تمت إحالة المقترحات الإماراتية الخاصة بإصلاح النظام الأساسي للاتحاد ولوائحه إلى اللجنة التنفيذية للمؤتمر المقبل، كما تم الاتفاق بين الدول الأعضاء على إحالة المقترح الإماراتي الخاص بأمين عام الاتحاد إلى لجنة الإصلاح التي شكلها المؤتمر في دورته الخامسة بالقاهرة. كما قرر المؤتمر إسناد رئاسة المؤتمر السابع إلى اندونيسيا التي تقدمت بطلب استضافة دورته المقبلة في يناير من عام ,2011.

وأقر المشروع المقدم من الشعبة البرلمانية الإماراتية حول دور البرلمانات الإسلامية في التصدي لمخططات الحكومة الإسرائيلية بشأن يهودية إسرائيل وتهويد القدس ورفض الالتزام بالسلام القائم على الحل العادل والشامل.ونص مشروع القرار على تشكيل لجنة برلمانية دائمة في إطار منظمة المؤتمر الإسلامي تعنى بمسألة القدس وتختص في التباحث عن أفضل الطرق الفعالة التي تهدف إلى مواجهة المخططات الإسرائيلية تجاه تهويد المدينة والاستيلاء عليها.

كما نص على مطالبة مجلس الأمن واللجنة الرباعية والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية التدخل الفوري لوقف جميع الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشرقية والمتمثلة في بناء المستوطنات وتوسيعها ومصادرة الأراضي الفلسطينية داخل القدس وما حولها والحفريات أسفل المسجد الأقصى وعمليات هدم المنازل وتهجير السكان المقدسيين وغيرها من الإجراءات الإسرائيلية الممنهجة والهادفة إلى عزل القدس وطرد سكانها العرب وتهويدها.

وندد القرار بالإجراءات الإسرائيلية في منع سكان الضفة العربية من الدخول للقدس ومحاولتها المستمرة لإدراج القدس في قائمتها التمهيدية الأثرية لتسجيله كموقع إسرائيلي على قائمة التراث العالمي في تحد صارخ للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.كما أيد حق الشعوب المحتلة في مقاومة المحتل لأراضيها رافضاً مساواة المقاومة بالإرهاب وندد بإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل وغيرها من الدول مؤكداً سماحة الإسلام ونبذه للتطرف والعنف والتشدد.

(وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات