طرق صيد السمك.. حرفة الأجداد أمانة في أيدي الأبناء

طرق صيد السمك.. حرفة الأجداد أمانة في أيدي الأبناء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

الكائنات كما البشر تماماً، تُجيد الإشارات وتستقبل الرسائل وتستجيب للبيئة المحيطة، ومن هنا ولدت علاقة الإماراتي على الساحل بأسماك الخليج وخيراته، حتى اتقن التعامل معها بطرق حرفية ماهرة ترجمتها أدوات الصيد ووسائله، وكما حال جميع سكان السواحل في العالم، فإن لكل منطقة طرقا مختلفة للصيد تعتمد بشكل رئيسي على طبيعة الأسماك والمنطقة المتواجدة بها.

ويمكن تحديد طرق صيد السمك اعتماداً على حجمها، فالأسماك الصغيرة المُسماة بـ «العومة»، يتم اصطيادها عادةً بطريقة «الضغوة»، وهي طريقة لصيد الأسماك الساحلية عبر شباك كبيرة، ذات فتحات ضيقة، يقوم بغمرها الصيادون في البحر حتى تمتلئ بالأسماك، واشتهر بها أهالي الإمارات الشمالية والساحل الشرقي، والتي تستخدم غالباً لصيد أسماك العومة (السردين) بكميات كبيرة. وبعض الأسماك مثل البرية والصيما وأصناف أخرى من الأسماك، ويُسمى من يصيد بطريقة الضغوة «الضغاية»، ولهم أناشيدهم الشعبية الخاصة التي تصاحب عملية الصيد، وفرز الأسماك، وقد اشتهر أحد الأحياء بمنطقة ديرة بطريقة الضغوة في صيد السمك، حتى سُمي أحد أحيائها بفريج الضغاية.

والذي يقع بمحاذاة سوق الذهب الذي اتخذ مكاناً له بين أروقة أقدم الأحياء السكنية التي استوطنها الأهالي في إمارة دبي. وهي منطقة ذات تاريخ ممتد، وبعد تراثي وحضاري بارز، مستمدة من قاطنيها الأوائل، فالضغاية هو مصطلح عامي متداول، ويقصد به الأشخاص الذين يضغون أي يصيدون السمك في المنطقة.

وخلافاً لطريقة «الضغوة» وهي تعتمد ممارسة الصيد بصورة جماعية، هناك طريقة الحدق، التي لا تتطلب جهداً جماعياً، والحدق الخروج في رحلة بقوارب الصيد الصغيرة واستخدام الصنارة المُزودة بالطعم في «الميدار» وهو الخطاف المعدني، والطعم أو «الييم» يتكون عادةً من الربيان أو الخثاق وهو الحبار، أو الدود أو القواقع البحرية.

ويمكن صيد الشعري والهامور والكنعد والسكل بالصنارة، ولم يتعرف الصيادون قديماً على الخيط المُستخدم حالياً في الحدق، وهو خيط نايلون شفاف، بل كانوا يعتمدون على خيط قطني يتم معالجته بطريقة لا تجرح اليد ويمكنها تحمل الأوزان الثقيلة للأسماك.

وكان الحدق قديماً أكثر سهولة من اليوم، حيث يؤكد الصيادون أن الأسماك كانت أكثر قرباً من شاطئ البحر، أما اليوم فلا بد من الذهاب في رحلة بحرية بواسطة القوارب لممارسة هواية الحدق.

إلى جانب الطرق المتعارف عليها، هناك أدوات شائعة للصيد، أما الأداة التي تُعتبر الأكثر شُيوعاً بين أدوات الصيد تُسمى القراقير ومفردها قرقور، وتنطق محلياً جراجير.

وهي أقفاص بيضاوية الشكل صنعت منذ بدايات نشأة مهنة الصيد لدى سكان السواحل بسواعد الأجداد الذين استخدموا سعف النخيل أو أنواعا معينة من الحطب، وحديثاً الأسلاك المستوردة من الهند، وتتراوح أحجام القراقير باختلاف استخداماتها، فمنها الكبيرة المسماة «الدوباية»، ويتراوح طول القرقور بين نصف متر ومترين للأنواع الكبيرة.

وتعتمد فكرة القرقور على اعتباره مصيدة تدخلها الأسماك عبر فتحة دائرية على أحد جوانب القرقور تكون على شكل مخروطي تضيق عند النهاية لمنع هروب الأسماك للخارج، ويتم بعد حين إخراج حصيلة الأسماك من فتحة مؤقتة على الطرف الآخر تُسمى «بابه»، واستُخدم «الييم» كطعم وضع داخل القرقور للأسماك، و«الييم» عجينة من الطحين أو أسماك العومة «اسماك السردين» أو المحار وبعض الأعشاب والطحالب البحرية، ويختلف نوع الطعم حسب نوع الأسماك المراد صيدها.

وتختلف أماكن غمر القراقير بين مياه ضحلة وأخرى عميقة، وبرعت القراقير في اصطياد أسماك الهامور والصافي، وغيرها من الأنواع الأخرى، وهي أحد أكثر أدوات صيد الأسماك استهلاكاً، حيث تنشط تجارة القراقير المصنوعة من الأسلاك المعدنية بشكل كبير، وتُعتبر تجارة رائجة.

للأسماك كذلك مواسم تزدهر فيها وأخرى تختفي، أو تكون أقل فائدة، وينبئ ظهور بعض الأسماك بدخول موسم الحداق، مثل الشعري، ويبدأ الحداق وصيد الشعري قبل اشتداد البرد. وتتواجد اسماك الشعري في الأماكن الصخرية و الطينية وحول الجزر، ويتم صيدها بواسطة الصنارة (الميدار)، كما تفُضل أسماك الشعري الخثاق والربيان في الطّعم.

وبالرغم من تطور وسائل صيد الأسماك، تظل تلك التي ابتكرها الأجداد على بساطتها أكثر خبرة وتمكناً، فهي نتاج علاقة متينة نشأت على امتداد خط الساحل.. وغاصت في عمقه، لتجني خيراته.

أمل الفلاسي

طباعة Email