مرسوما التعيين تأكيد للثقة بالقيادات الشابة

المسؤولون والفعاليات يهنئون حمدان ومكتوم

صورة

وجه عدد كبير من المسؤولين والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية التهنئة والتبريكات لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم للثقة الكبيرة التي أولاها لسموهما صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأكدوا أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد هو مثل أعلى للأجيال على امتداد الوطن العربي، واختياره الحكيم لشغل منصبين مهمين ينم عن رؤية ثاقبة لمستقبل هذا البلد المعطاء. وقد وصفت الفعاليات الاقتصادية سمو الشيخ حمدان بانه الفارس والقيادي الذي يسير على درب قائده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، حفظه الله.وفيما يلي التهاني التي بعث بها كبار المسؤولين بهذه المناسبة المباركة:* سالم خميس الشاعر، مدير الخدمات الإلكترونية في «حكومة دبي الإلكترونية» قال ابتهاجاً بالقرار الذي يعد فجراً آخر في صباحات دبي: تلقيت بغبطة وسرور نبأ المرسوم الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بتعيين نجله وتلميذه حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وليّاً لعهد دبي. لقد أثبتت السنوات الأخيرة أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد يمثل امتداداً طبيعياً لوالده؛ بما يمثله الوالد من رمزية القائد الكبير، وحصافة المفكر صاحب الرؤية الاستراتيجية الثاقبة..

ومن مثل أعلى للأجيال على امتداد جغرافيا الوطن الصغير والوطن الكبير. لقد كان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بصمة فائقة الوضوح في مسيرة التحول الإلكتروني، وحكومة دبي الإلكترونية على وجه الخصوص. وقد عرفناه قائداً شابّاً استلهم حنكة والده وحكمته مطلقاً سلسلة من المشروعات الرائدة على مستوى المنطقة، وأخص بالذكر على سبيل المثال لا الحصر كلاً من مشروع الشكاوى الإلكترونية وبرنامج مؤشرات الأداء.. ففي الشكاوى الإلكترونية وضع سموه خريطة طريق لما عرف في التاريخ العربي بديوان المظالم ولكن بأساليب ووسائل عصرية ليس فيها معوقات ولا أبواب موصدة، حيث يستطيع أي متعامل مع دوائر ومؤسسات الحكومة أن يتقدم بشكواه وملاحظاته واقتراحاته عبر نظام إلكتروني لتتم متابعة تلك المداخلة وصولاً إلى اتخاذ إجراء فعلي بشأنها. وفي مجال مؤشرات الأداء حرص سموه على إطلاق برنامج ممنهج لقياس الأداء الحكومي استناداً إلى معايير واضحة المعالم بعيداً عن الأحكام الارتجالية والانطباعية، الأمر الذي كان له أثره الواضح في تعزيز مفهوم الجودة في العمل الحكومي عموماً داخل إمارة دبي.

*وقال المهندس راشد محمد المطوع عضو مجلس الإدارة المنتدب والمدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان إن الثقة الغالية التي أولاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بتعيينه ولياً للعهد في إمارة دبي، ولسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بتعينه نائباً لحاكم دبي هي تأكيد لما يتمتعان به من مزايا وخصال جعلت سموهما أهلا لهذه المسؤولية الوطنية الكبيرة. وأضاف في تصريح له أن الشخصية القيادية الفريدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تمتاز بالاختيارات الصائبة للشخصيات التي يضع فيها سموه ثقته ويكلفها بالمناصب العامة التي تدير شؤون الوطن وتتولى الإشراف على تنفيذ ومتابعة التوجيهات العليا للقيادة الرشيدة.

وأكد أن هذا الاختيار شرف طال أهله ومسؤوليات جسام حملها سموه لأنجاله ليضعهم في اختبار ليس سهلاً وأمام مهام عظام لا شك أنه أهلهم ودربهم عملياً على أدائها، وأثبتوا فيها جدارة فحازوا على ثقة سموه.

وأشاد المهندس راشد المطوع بما يتمتع به سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم من صفات قيادية ورؤية إستراتيجية ومهارات استلهمها من والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والذي حرص على مرافقته والتواجد معه في مختلف المناسبات والزيارات الرسمية وغيرها مما أسهم في وضع أسس وملامح نهج سموه القيادي.

مشيراً إلى المناصب التي يشغلها سمو الشيخ حمدان بن محمد والتي أضافت لسموه الكثير وأهلته لهذا التكليف ومنها رئاسة المجلس التنفيذي لإمارة دبي المعني بمتابعة شؤون الإمارة والدوائر الحكومية العاملة فيها مما مكن المجلس من تحقيق الكثير من الإنجازات أبرزها خطة دبي الإستراتيجية، وحرص سموه المتواصل على متابعة تنفيذ هذه الخطة مع جميع الدوائر والمؤسسات.

كما أشاد المهندس راشد المطوع بالصفات القيادية التي يتمتع بها سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد خاصة في مجالات العمل الاقتصادي وتولي سموه العديد من المناصب الأخرى ومنها رئاسة سلطة المنطقة الحرة للتكنولوجيا والإعلام، إضافة إلى رئاسة سموه لمؤسسة دبي للإعلام.

وحرص سموه على المتابعة الشخصية الدورية والمباشرة للدوائر والمؤسسات التي يشرف عليها والتي أسهمت في تحقيق العديد من الإنجازات لدبي ولدولة الإمارات.

وأشار أن سمو الشيخ حمدان بن محمد، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد تخرجا من مدرسة والدهما صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هذه المدرسة التي علمتهما أن العمل الجاد كفيل بقهر المستحيل.

الثقة بالقيادات الشابة

* قالت ليلى سهيل، المدير التنفيذي لمكتب مهرجان دبي للتسوّق إنّ قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتعيين سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولياً لعهد إمارة دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم وحمدان بن راشد آل مكتوم نائبين لحاكم دبي، يأتي في اطار رؤية سموه .

والتي تنسجم مع استشرافه لآفاق مستقبل دبي ومصلحة الوطن بالدرجة الأولى، ولتعزيز مبدأ المشاركة في القيادة وتحمل المسؤولية لخدمة هذا الوطن العزيز وشعبه الوفي، وتحقيق المزيد من الإنجازات والخير والعطاء تحت القيادة الرشيدة لسموه. وأضافت إنّ اختيارات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للشخصيات التي يوكلها ويكلفها بالمناصب العامة تكون دائما صائبة، وتنسجم تماماً مع قناعاته الراسخة بضرورة وضع الشخص المناسب في المكان المناسب. وفي الوقت نفسه يرى سموه العديد من الخصال القيادية في الشخصيات التي يختارها، بما يمكّنها من المساهمة في تطوير ونهضة الوطن.

وأشارت إلى أن قرار سموه يظهر الاهتمام البالغ بإعطاء الثقة للقيادات الشابة، وبأهمية إعداد الجيل الثاني لقيادة الإمارة والاستمرار في منهج التطوير والتحديث والتميّز.

وأوضحت أن قرار تعيين سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولياً لعهد إمارة دبي يأتي بعد أن تولى سموه لأكثر من 16 شهراً مسؤولية رفيعة في الإمارة، حيث تم تعيينه رئيساً للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، ممّا جعله قريبا جدّا من شؤون الإمارة والإشراف على جميع دوائر الحكومة المحلية وأجهزة ومؤسسات الإمارة وقام سموه بتوجيهها للوصول إلى أهدافها وفقاً للخطط الاستراتيجية الموضوعة.

وقد تمكّن المجلس بقيادة سموه من تحقيق الكثير من الإنجازات أبرزها خطة دبي الاستراتيجية التي أعلنت في عام 2007، مع حرص سموه المتواصل على متابعة تنفيذ هذه الخطة مع جميع الدوائر والمؤسسات. وذكرت ليلى سهيل أن سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ترعرع تحت رعاية دائمة من والده ومتابعته الشخصية المتواصلة له كانت وراء تكوّن شخصيته القيادية القادرة على التكيّف مع مختلف الظروف وتحمل المسؤوليات والمهام الجسام، والتي أثبت فيها سموه نجاحا مستمرا في كل ما يوكل له.

وقالت: إننا على يقين بأن تعيين سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولياً للعهد في إمارة دبي وتعيين سمو الشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائبين لحاكم دبي سوف يعزز بلا شك مسيرة التنمية ونهج التحديث والتطوير اللذين سارت فيهما دبي منذ عقود، فهي مسيرة تناقلتها الأجيال وقادها الرواد بروح الإخلاص والتفاني من أجل رفعة الوطن وازدهاره.

تعزيز لمسيرة التنمية

* سعد عبد الرزاق المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمار: «أولاً اود أن أتقدم بأحرالتهاني والتبريكات الى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله والى شعب الإمارات بمناسبة تعيين سمو الشيخ حمدان بن محمد ولياً للعهد وسمو الشيخ مكتوم بن محمد وسمو الشيخ حمدان بن راشد نائبين للحاكم في إمارة دبي والذي سيعزز بلا شك مسيرة التنمية ونهج التحديث والتطوير اللذين تعتمدهما دبي منذ عقود.

مؤكداً أن سياسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في اتخاذ مثل هذا القرار تدل على مدى إيمانه وثقته بجيل الشباب وتمكين قيادات شابة من تولي مسؤوليات أكبر في البلاد ليؤدوا دوراً فعالاً في العمل السياسي والاجتماعي والاقتصادي بشكل كبير خصوصا وأنهم تتلمذوا على يد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الذي يعتبر مدرسة لتخريج القادة ليس على مستوى دبي ودولة الإمارات العربية بل على المستوى الإقليمي والعالمي نظراً للنموذج الفريد الذي حققه في دبي والذي أصبح مثالاً يحتذى به في الرؤية المستقبلية الثاقبة والعزيمة والإرادة القادرة على تحقيق ما يراه العالم بأنه المستحيل.

وأضاف: نحن على ثقة كبيرة من أن هذا الاختيار الحكيم يعكس رؤية سموه السديدة في الاستفادة من طاقات الشباب غير المحدودة لدعم مسيرة البناء التي حققت حتى الآن ما يشبه المعجزات. ونحن على يقين من أن سمو الشيخ حمدان بن محمد ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد نائب حاكم دبي يؤكدان هذه الاستمرارية في التميز وسوف يسيران على خطى الآباء والأجداد وسوف يضيفان إلى رصيد الإنجازات والنجاحات الذي حققته دبي كمركز عالمي للسياحة والمال والاستثمار والاقتصاد والإبداع.

وقال إن سمو الشيخ حمدان بن محمد له من الصفات والمميزات العديدة التي تجعله قادرا على تحمل المهام الكبرى الملقاة على عاتقه وهو الأمر الذي برز جلياً في رئاسة سموه للمجلس التنفيذي في دبي ومتابعته المستمرة لأداء الدوائر المحلية ودعمه المستمر للقطاعات الاقتصادية الأخرى ومشاركته في مختلف الفعاليات الاجتماعية والإنسانية وفق ما ينسجم مع استراتيجية حكومة دبي. لقد تحمل سموه المسؤولية في سن مبكرة وأثبت أنه أهل لها وأصبح في فترة زمنية وجيزة مثالاً لشباب الوطن .

كما أن تعيين سمو الشيخ مكتوم بن محمد وتجديد الثقة في سمو الشيخ حمدان بن راشد كنائبين للحاكم في إمارة دبي يدل دلالة واضحة على أن مسيرة الخير والعطاء ستواصل تقدمها .

المزيد من الانجازات

* عبد الرضا علي بن رضا، المدير التنفيذي للقرية العالمية قال: إن قرار صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تعيين سموّ الشيخ حمدان بن محمد ولياً لعهد إمارة دبي، وتعيين سمو الشيخ مكتوم بن محمد وحمدان بن راشد نائبين لحاكم دبي، سيضاف الى القرارت التاريخية التي أصدرها سموه وأسهمت في تعزيز المسيرة الحضارية لمدينة دبي وجعلتها في مصاف المدن العالمية على أكثر من صعيد. إن هذا القرار ينبع من الرؤى المستقبلية الحكيمة التي تشكل فكر سموه، والتي تضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، وتهدف الى تحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات التي ستسجل باسم مدينة دبي ودولة الإمارات بشكل عام.

وأضاف إن الصفات القيادية المتميزة التي يتمتع بها نجلا سموه ليست بغريبة على من يتربى ويتخرج في مدرسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، حيث أثبت سمو الشيخ حمدان بن محمد بأنه قادر على إدارة كثير من الأمور بإمارة دبي بكفاءة نادرة، كما يتمتع بالموهبة والقدرة نفسها سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد، وقد ظهرت مهاراته القيادية في كل المواقع التي تولى إدارتها، كما يشهد الجميع بالإنجازات التي تحققت في العديد من المجالات التي قادها سموهما وأشرفا عليها.

وأكد عبد الرضا أن الثقة الغالية التي أولاها صاحب السمو لنجليه وأخيه سمو الشيخ حمدان بن راشد ستعود بالخير واليمن على كافة مناحي التقدم في دبي، وسيشكّلون الفريق الذي سيُترجم أفكار سموّه إلى واقع زاخر بالنجاحات والإنجازات التي تنعكس بالخير على الوطن والمواطن بشكل عام.واختتم بن رضا بقوله نتوجه بأسمى آيات التهنئة الى سمو الشيخ حمدان بن محمد وشقيقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد وسمو الشيخ حمدان بن راشد، ونبارك لأنفسنا هذا القرار التاريخي الذي سيكون مقدمة للمزيد من الإنجازات التاريخية في المستقبل القريب.

على نهج الوالد

* قال إبراهيم الأنصاري، المدير الإقليمي لشركة دبي فيرست «نحن سعداء للغاية بتعيين سمو الشيخ حمدان بن محمد ولياً لعهد دبي. لقد عرف عن سموه حسه الاقتصادي وأخلاقياته العالية، فقد نجح خلال السنوات القليلة الماضية في تأكيد حضوره كقائد متمكن لديه رؤية وإستراتيجية واضحة، ونحن واثقون أن سموه سيتابع النهج الذي كرسه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد لتعزيز مكانة دبي على الخارطة العالمية».

رمز للقائد الشاب

*قال سعود باعلوي، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي «يسرنا في مجموعة دبي أن نتوجه بأسمى آيات التهنئة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بمناسبة توليه منصب ولي عهد دبي، في خطوة تؤشر لبداية عهد جديد في مستقبل دبي. ومما لاشك فيه أن نجاح سموه في رئاسة المجلس التنفيذي لحكومة دبي أكد على جدارته كرمز للقائد الشاب. وكلنا ثقة أن سموه سيواصل مسيرة البناء مستهدياً برؤية والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسيحافظ على نهج التنمية في دبي كمركز رائد للمال والأعمال ليس على مستوى المنطقة وحسب، وإنما على الصعيد العالمي أيضاً».

دبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات