الطاير: عقدان بقيمة 1.4 مليار في مشروع بطول 108 كيلومترات

طرق موازية لشارع الشيخ زايد حتى مدخل أبوظبي

اعتمد مجلس إدارة هيئة الطرق والمواصلات برئاسة مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة، ترسية عقدي المرحلتين الثالثة (أ،ب) من مشروع التحسينات الشاملة للطرق الموازية لشارع الشيخ زايد، بتكلفة مليار و399 مليونا و173 ألف درهم، يتم تنفيذها في غضون عامين.

وقال مطر الطاير ان مشروع الطرق الموازية لشارع الشيخ زايد يعد من المشاريع الحيوية التي تنفذها الهيئة لحل مشكلة الازدحام على شارع الشيخ زايد فقد تم استحداث هذا المحور الذي يبدأ من شارع الشيخ راشد شمالاً وينتهي عند مدخل إمارة أبوظبي بطول 108 كيلومترات، ويتألف من ثلاثة مسارات في كل اتجاه.

مشيراً إلى أن المشروع يشتمل على جسور وتقاطعات مسطحة عند تقاطعات الطرق الموازية مع الطرق المتعامدة عليها بطول 42 كلم، ويمثل هذا المشروع محورين مساندين لشارع الشيخ زايد الذي يشهد حركة مرورية كثيفة بسبب المشاريع التطويرية التي يتم إنجازها تباعاً على طول شارع الشيخ زايد ومن المتوقع أن تبلغ الطاقة الاستيعابية لهذين الطريقين 18 ألف مركبة في الساعة.

وأوضح رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة أن الأعمال الرئيسية في المرحلة الثالثة (أ) من التحسينات الشاملة للطرق الموازية الذي تبلغ تكلفته 449 مليونا و233 ألف درهم تمت ترسيته على شركة توديني، وتستغرق تنفيذها 600 يوم.

وأضاف: يقع المشروع في منطقة أبراج بحيرات جميرا، ويربط المشروع بين مجمعات عقارية مترامية الأطراف تتبع لشركتي إعمار ونخيل في المنطقة الواقعة إلى الجنوب من شارع الشيخ زايد بين التقاطعين رقم (5) و(5,5)، ويتضمن المشروع تشييد طريق بطول عشرة كيلومترات يتألف من ستة مسارات، وتتضمن تشييد خمسة جسور ونفقين، إضافة إلى الأنشطة المتعلقة بالتشييد من مرافق الخدمات والأرصفة واللوحات والعلامات الأرضية للطرق والإنارة وكذلك التحويلات المرورية وحماية خطوط الخدمات الموجودة حاليا، مشيرا إلى أن هذه المرحلة تشكل 6% من إجمالي مشروع الطرق الموازية.

وقال مطر الطاير ان المرحلة الثالثة (ب) من المشروع التي تقدر تكلفتها بنحو 950 مليون درهم تمت ترسيتها على شركة النابوده للمقاولات، وتستغرق مدة التنفيذ 730 يوماً، مشيرا إلى أن المشروع يقع بالقرب من منطقة تلال الإمارات، ويمر الشارع عبر مناطق عمرانية كبيرة مثل مضمار جبل علي، وتلال الإمارات، والينابيع، وجزر جميرا، وجميرا بارك، ومخططات المترو.

وأضاف يبلغ طول الشارع في هذه المرحلة 20 كيلومتراً، ويشكل 14% من إجمالي مشروع الطرق الموازية، ويتألف من ثلاثة مسارات في كل اتجاه، ويتضمن تشييد عشرة جسور، وأربعة ممرات سفلية، إضافة إلى العديد من أعمال التشييد تتضمن مرافق الخدمات، والأرصفة، واللوحات والعلامات الأرضية للطرق، والإضاءة، والتحويلات المرورية، وحماية خطوط الخدمات الموجودة حاليا.

وأوضح مطر الطاير انه نظراً لضخامة المشروع فقد تم تقسيمه إلى تسعة مراحل، تم ترسية أربعة عقود، منها مرحلتان تحت التنفيذ، حيث تمت ترسية العقد الأول الذي يشمل إنشاء الطرق في مناطق البرشاء والقوز الصناعية، على شركة تشينا استيت الصينية وبدأ العمل في المشروع في 20 فبراير 2007، وتمتد هذه المرحلة التي تقدر تكلفتها بنحو 600 مليون درهم من مضمار جبل علي لسباق الخيل وحتى شارع مسقط بطول إجمالي يقدر بنحو 13 كيلومتراً لكل من الطريقين: الموازي الغربي والموازي الشرقي.

وتمر الطرق الموازية الشرقية والغربية عبر منطقة البرشاء السكنية ومنطقة القوز الصناعية والسكنية، وتتكون من ثلاثة مسارات في كل اتجاه، كما يحتوي هذا المشروع على تقاطعين بجسور و17 تقاطعا محكومة بإشارات ضوئية.

بالإضافة إلى كافة أعمال الخدمات المتعلقة بالري والصرف الصحي وأعمال الإنارة واللوحات المرورية والإرشادية. وأضاف ان المرحلة الثانية للطرق الموازية التي تقدر قيمتها بنحو 693 مليون درهم، تمت ترسيتها على شركة ساليني، ويقع المشروع في منطقة زعبيل.

ويشمل إنشاء طرق علوية عبارة عن 19 جسرا تتشكل من وحدات خراسانية مسبقة الصنع بطول إجمالي (4236 مترا) وعرض (7,14 مترا)، تربط نهاية الطريق الموازي الغربي قبل شارع زعبيل الثاني وتمتد كطريق علوي بمحاذاة السور الخارجي لحديقة زعبيل حتى يرتبط مع شارع الشيخ راشد بالقرب من تقاطع القطاعيات، وبذلك توفر ربطا مباشرا بين جسر القرهود والطريق الموازي الغربي.

ويشتمل المشروع بالعمل به في 12 نوفمبر 2007على أعمال الطرق المختلفة كأعمال التعبيد والإنارة والإشارات الضوئية والعلامات المرورية وغيرها، مشيرا إلى أن باقي مراحل المشروع تتراوح بين التصاميم الابتدائية والمناقصة بين المقاولين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات