دعم

الشيخة فاطمة تهنئ المرأة العربية بيومها

قدمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ورئيسة الاتحاد النسائي العام ورئيسة منظمة المرأة العربية - التهنئة إلى المرأة العربية في كل مكان بمناسبة يوم المرأة العربية.

وعبرت سموها في تصريح لها بمناسبة يوم المرأة العربية عن صادق تمنياتها بانطلاق العمل العربي النسوي المشترك ودفعه نحو آفاق جديدة وواسعة بهدف الارتقاء بالمرأة العربية وتبني قضاياها وأحلامها المشروعة وطموحاتها في الوقوف على قدم المساواة مع نظيراتها في كافة الدول المتقدمة وبما يواكب تطورات عصر التكنولوجيا.

ودعت سموها إلى أن يكون الاحتفال مناسبة عائلية تحتفل فيه الأسر بنسائها لإضفاء مزيد من الاستقرار الأسري والتأكيد على أن المرأة ما كانت لتنجح وتتقدم لولا دعم الرجل سواء كان الأب أو الزوج أو الأخ ..مشيرة إلى أن المرأة العربية ساهمت عبر سنوات عديدة في بناء أوطاننا وعززت مكاسبها ونالت المكانة التي تستحقها وفق قيم مجتمعاتنا الأصيلة وتراث أمتنا العريق.

وأضافت إننا اليوم ونحن نحتفل بهذه المناسبة علينا أن نتوقف أمام العديد من الأسماء لسيدات لامعات تفوقن وأبدعن وأكدن الحضور المميز للعنصر النسائي ليس على الصعيد المحلي فحسب بل على الصعيدين العربي والدولي ولعله يزيد من تفاؤلنا أن المرأة في الإمارات أثبتت جدارتها في العديد من المجالات ومختلف الميادين بفضل الدعم الكبير واللامحدود الذي تلقاه من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

وأشارت سموها إلى أن الآمال المعقودة على منظمة المرأة العربية التي أتشرف برئاستها في الدورة الراهنة في دعم طموحات المرأة العربية ومد يد العون لها في كل مكان من أجل النهوض بها في إطار رغبتنا الصادقة في الارتقاء بمجتمعاتنا .. وعلينا أن نكون على مستوى هذه الآمال في ظل الدعم الكبير الذي تلقاه المنظمة بجهود السيدات الأول من مختلف الدول الأعضاء..

مؤكدة على ضرورة مضاعفة الجهد من أجل التواصل مع المرأة العربية في كل مكان والاستماع إليها ووضع الخطط والاستراتيجيات التي تتلاءم مع احتياجاتها وأن تنسجم برامجنا وما نطرحه من أفكار مع رغباتها.

وأكدت سموها أن آلية عمل المنظمة دليل على تحول دور المرأة من شريحة تتعامل مع السياسات إلى عنصر فاعل وصانع لهذه السياسات وقدمت سمو رئيس منظمة المرأة العربية إستراتيجية عمل المنظمة ورؤية سموها للانطلاق في المرحلة المقبلة في عدد من المحاور في مقدمتها السعي الجاد لتحسين أوضاع المرأة العربية فعليا وتذليل العقبات التي تحول دور انطلاقتها.

إضافة إلى تحسين صورتها في وسائل الإعلام وإبراز الوجه المشرق لنساء بلادنا اللاتي حققن العديد من الإنجازات وأثبتن كفاءة عالية في مختلف الميادين إضافة إلى حرص سموها على دعم فكرة حوار الحضارات. ووجهت سمو رئيسة منظمة المرأة العربية التحية إلى المرأة في كل مكان خاصة تلك التي تتحمل أعباء معيشية صعبة بتحملها مسؤولية إعالة أسرتها وأولادها اقتصاديا واجتماعيا نظرا لغياب الزوج أو الأب.

وتمنت سموها على المجتمع الدولي أن يتوقف في هذا اليوم بتأمل وتدبر في أحوال آلاف النساء بل الملايين ممن يعانين في صمت جراء الحروب والصراعات التي تشتعل في العديد من مناطق العالم وتكون المرأة أول وأكثر من يكتوي بنيرانها رغم بعدها عن ميدان القتال مؤكدة عزمها على مواصلة دعمها للنساء العربيات وبحث كافة الأشكال التي من شأنها مساعدتهن على مواصلة رحلة الحياة الكريمة وتبني قضاياهن العادلة وإعلاء صوتهن عاليا حتى يستمع العالم أجمع إلى آلامهن وأحلامهن.

(وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات