كاظم ل«البيان»:الموافقة تضمن لنا 56% والهدف الجديد الاستحواذ على 67%

حكومة السويد تقبل عرض دبي لشراء «أو إم إكس»

في أعقاب موافقة رابطة مساهمي «او ام اكس» على الصفقة أمس الأول قررت الحكومة السويدية أمس قبول عرض بورصة دبي لشراء مشغل بورصات شمال أوروبا «أو إم إكس»، والتي تبلغ نسبة ملكية الحكومة فيها 6 .6%.

وأشار عيسى كاظم رئيس مجلس إدارة بورصة دبي في تصريحات ل«البيان»، إلى أن هذه الخطوة تضمن لبورصة دبي الاستحواذ على أكثر من 50% من البورصة السويدية وبنسبة تصل إلى 56% بعد إضافة عقود البيع واتفاقات الخيارات مع صناديق التحوط والمؤسسات الاستثمارية التي تمتلك 49% تقريباً من البورصة، وهو أحد الشروط الأساسية بحسب عرض الشراء الذي تقدمت دبي وناسداك به.

وأكد كاظم، أن تحقيق بورصة دبي شرط الاستحواذ على «أو إم إكس»، بعد موافقة الحكومة التي ستشجع بالتالي المساهمين الآخرين للموافقة على البيع، والوصول إلى الهدف الجديد والذي يمثل الاستحواذ على 67% قبل الخامس من فبراير، مؤكداً أن بلوغ هذا الموعد النهائي لا يعني انتهاء المهلة الممنوحة، إذ يمكن لبورصة دبي التمديد 20 يوماً، وهو أمر مستبعد في تقديره.

ونوه في المقابل إلى أن البورصة تسعى للاستحواذ على 90% من «أو إم إكس» والتي تضمن لدبي وناسداك بهذه الطريقة إلزام بقية المساهمين بيع أسهمهم بحسب القانون السويدي.

وكانت الحكومة السويدية قد كلفت ماتس أوديل وزير الحكم المحلي والأسواق المالية بقبول العرض من بورصة دبي، والذي أكد بدوره أن الحكومة السويدية ستحصل على 1 .2 مليار كرونة (2 .1 مليار درهم) في هذه الصفقة، لتصل قيمة أرباح الحكومة منها بحدود المليار كرونة أو ما يعادل 575 مليون درهم.

دبي ـ سمير حماد والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات