هيئة الطرق: أحد أهم المعابر المجانية البديلة بعد تطبيق نظام «سالك»

افتتاح الجسر العائم في دبي منتصف الشهر الجاري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تشهد إمارة دبي منتصف الشهر الجاري ولادة أول جسر عائم في الدولة على خور دبي والذي يبعد مسافة نصف كيلومتر جنوب جسر آل مكتوم بعد أن بلغت نسبة انجازه أكثر من 50% بتكلفة إجمالية بلغت 50 ,81 مليون درهم.

وستبدأ هيئة الطرق والمواصلات اعتبارا من الأسبوع المقبل بتحديد أوقات فتح وإغلاق الجسر بالاتفاق مع الجهات المنظمة لحركة السفن والعبرات على خور دبي وذلك لإتاحة المجال أمام السفن للإبحار في الخور حيث يسمح الجزء المتحرك من الجسر الذي يبلغ طوله 300 متر، بفتح وغلق الجسر خلال مدة زمنية قدرها 20 دقيقة ويمكن للعبرات المائية المرور من جانبي الجسر دون الحاجة إلى فتحه. وأوضح مصدر أن الهيئة تباشر حاليا استكمال عناصر الجسر التي تم تثبيتها على الخور، وهي عبارة عن قطع خرسانية مفرغة من الداخل تطفو على سطح الماء، ويبلغ عرض كل قطعة «أمتار وطولها» متراً. ويعد الجسر الذي يستوعب أكثر من 6 آلاف مركبة خلال ساعات الذروة احد أهم الطرق المجانية البديلة لمستخدمي شبكة الطرق في الإمارة وذلك بعد تطبيق نظام «سالك» للتعرفة المرورية الشهر المقبل، وسيساهم في تخفيف الازدحام بنسبة 37% على جسر آل مكتوم الذي يشهد مرور أكثر من 150 ألف مركبة يومياً.

وأضاف: يأتي المشروع الجديد في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لإيجاد حلول هندسية مناسبة لتخفيف الازدحام المروري حيث نحرص بصورة دائمة على إجراء أبحاث ودراسات مستفيضة حول السبل الكفيلة بتحديث شبكة الطرق والمواصلات داخل الإمارة والمؤدية إليها بالإضافة إلى الإطلاع على أفضل الممارسات العالمية بغية تطوير وتسهيل حركة المرور.

ويتميز هذا النوع من الجسور الذي يستخدم بشكل واسع في المجالات العسكرية بسرعة التنفيذ، ويعد الجسر الجديد حلا سريعا ومؤقتا لتخفيف الاختناقات المرورية على جسر آل مكتوم لحين الانتهاء من إعداد التصاميم لإنشاء جسر علوي دائم في نفس الموقع.

وسيوفر الجسر العائم الذي يتألف من ثلاث حارات في كل اتجاه مسارا إضافيا بين شارع خالد بن الوليد وعود ميثاء من جهة وشارع الاتحاد ومنطقة ديرة من جهة أخرى وسيرتفع عدد مسارب السيارات التي تقطع خور دبي من 19 مسرباً إلى 38 مسرباً خلال العام 2007 ليصل إلى 45 خلال 2008. ويمتد هذا الجسر من التقاطع السطحي بجوار سيتي سنتر ونادي دبي للجولف (ديرة) وينتهي عند التقاطع الذي سيتم إنشاؤه على شارع الرياض بين محاكم دبي وحديقة الخور.

وتضع الهيئة في أولوياتها اعتماد أعلى معايير الجودة في تنفيذ كافة المشاريع التي تقوم بتطويرها بالإضافة إلى الانتهاء منها وفق الجدول الزمني المحدد. الجدير بالذكر أن هيئة الطرق والمواصلات قامت باتخاذ العديد من التدابير لتحسين كفاءة التقاطعات القريبة من شارع الرياض. وتتضمن هذه الإجراءات تحويل الدوارات باتجاه حديقة الخور إلى تقاطعات تتضمن إشارات ضوئية. كما تقوم الهيئة بدراسة إمكانية تحويل المركبات القادمة من شارع خالد بن الوليد إلى الجسر العائم خلال الأوقات التي يشهد فيها جسر آل مكتوم ازدحاماً مرورياً.

دبي ـ سعيد الصوافي

طباعة Email