منظمة صهيونية تعترف بخطف أطفال فلسطينيين لتهويدهم

منظمة صهيونية تعترف بخطف أطفال فلسطينيين لتهويدهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

شرعت منظمة يهودية متطرفة في اختطاف أطفال فلسطينيين ومحاولة تهويدهم. وشهد الخميس الماضي تَعرُّض أحد البيوت الفلسطينية في حي إرتاح في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية لهجوم من قبل عدد كبير من الأشخاص، ارتدى بعضهم زي الشرطة الصهيونية، وكانوا يتحدثون باللغة العبرية فيما بينهم، حيث قاموا باختطاف رب المنزل وابنته التي تبلغ من العمر 5 سنوات، واقتادوهما إلى مسافة ما من البيت، وبعد ذلك أطلقوا سراح الرجل واختطفوا طفلته.

وبعد التحقيق في الحادث تبين أن الأشخاص الذين قاموا باختطاف الطفلة هم أعضاء منظمة يهودية متطرفة تدعى (يد المساعدة للأخوة)، المتخصصة في إقناع اليهوديات اللواتي يتزوجن فلسطينيين ويعتنقن الدين الإسلامي، بترك أزواجهن والعودة للديانة اليهودية.

ونقلت صحيفة «معاريف» العبرية عن الحاخام دوف ليفيتس، رئيس منظمة «ياد لأحيم» إقراره بأن منظمته بالفعل هي التي قامت بخطف الطفلة من حي إرتاح، منوهًا إلى أن العناصر الذين قاموا باختطاف الطفلة استعانوا بعملاء فلسطينيين، قاموا باقتيادهم إلى المكان الذي يتواجد فيه منزل والد الطفلة. وقال إن منظمته تملك خلايا موجودة داخل الضفة الغربية، ووفرت مأوى سريًّا لكل من الطفلة وأمها؛ حتى يتم استكمال الإجراءات القانونية التي تتيح للأم تسلُّم ابنتها بشكل قانوني.

طباعة Email