قانون بإنشاء وتنظيم جامعة باريس السوربون بأبوظبي

قانون بإنشاء وتنظيم جامعة باريس السوربون بأبوظبي

اصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بصفته حاكما لإمارة أبوظبي القانون رقم «14» لسنة 2006 بإنشاء وتنظيم جامعة باريس السوربون «ابوظبي».

ويقضي القانون بأن تنشأ بموجب أحكامه جامعة في الإمارة تعرف باسم «جامعة باريس السوربون أبوظبي» وتكون لها الشخصية الاعتبارية المستقلة وتتمتع بالاستقلال المالي والإداري في جميع شؤونها والأهلية القانونية الكاملة وتكون مملوكة بالكامل لمجلس ابوظبي للتعليم .

ويكون مقرها الرئيسي مدينة ابوظبي ويجوز بقرار من مجلس ابوظبي للتعليم بناء على اقتراح من المجلس فتح فروع لها داخل الدولة وخارجها.

ونص القانون على أن الجامعة تهدف إلى الإسهام في تعزيز فرص التعليم العالي وتنوعها في الدولة ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط بوجه عام وفي إطار النظام القانوني المطبق في الدولة وتمنح الجامعة الشهادات العلمية وفقا للأنظمة الفرنسية والتنظيمات الأكاديمية لدى جامعة باريس السوربون .

وبالنسبة للتنظيم الإداري والأكاديمي للجامعة فقد نص القانون على أن يتولى إدارة كافة شؤون الجامعة مجلس إدارة مكون من ستة أعضاء ثلاثة تعينهم جامعة باريس السوربون وفقا للنظام القانوني في هذه الجامعة من بينهم رئيس المجلس وثلاثة أعضاء يصدر بتعيينهم بقرار من رئيس المجلس التنفيذي للإمارة بناء على ترشيح مجلس ابوظبي للتعليم ويكون من بينهم نائب رئيس المجلس ويحل نائب رئيس المجلس محل الرئيس عند غيابه أو خلو منصبه.

ويختص المجلس باعتماد السياسة العامة للتعليم في الجامعة بما يتفق مع الأهداف التي أنشئت من اجلها واعتماد البرامج الدراسية ومدتها وإصدار التقويم الدراسي ومنح الدرجات العلمية وفقا للأنظمة المتبعة وإصدار اللوائح الإدارية والمالية ونظم التوظيف المطبقة في الجامعة وتحديد الرسوم الجامعية بالتنسيق مع مجلس ابوظبي للتعليم وأية اختصاصات أخرى منصوص عليها في هذا القانون أو يعهد بها إلى المجلس.

ويقضي القانون بأن يكون للجامعة مجلس للشؤون الأكاديمية يتكون من عدد من الأساتذة برئاسة ممثل عن جامعة السوربون ونائب للرئيس يعينه مجلس ابوظبي للتعليم ويختص باقتراح المناهج الدراسية ورفع التوصيات للمجلس والترشيح لوظائف أعضاء هيئة التدريس ورفع المقترحات إلى المجلس وإعداد اللوائح الداخلية للكليات ورفعها إلى المجلس للاعتماد واقتراح سياسة تطوير النشاط العلمي ورفعها إلى المجلس للاعتماد وأية مهام أخرى أكاديمية يكلفه بها المجلس.

وينص القانون على أن يشكل مجلس للشؤون الإدارية في الجامعة من عدد من العاملين بها برئاسة ممثل عن جامعة باريس السوربون ونائب يعينه مجلس ابوظبي للتعليم.

ويقضي بأن تقدم الجامعة برامج أكاديمية في مجال العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية والفنون الجميلة وذلك لنيل درجة الليسانس في علوم التاريخ وتاريخ الفن والآثار والموسيقى وعلم الموسيقى والحغرافيا والتخطيط والآداب واللغات والحضارات والفلسفة والاجتماع والمعلومات والاتصالات.

وتقدم الجامعة برامج أكاديمية لنيل درجة الماجستير والدكتوراه في العلوم المشار إليها. كما تقدم الجامعة في مرحلة لاحقة برامج أكاديمية لنيل شهادات جامعية في مجال القانون والاقتصاد والسياسة ويجوز للجامعة تقديم برامج أكاديمية لنيل شهادة جامعية في مجالات أخرى بناء على موافقة مسبقة من المجلس ومجلس ابوظبي للتعليم.

ويقضي القانون بأن تسري أحكام الاتفاقية الموقعة مع جامعة باريس السوربون في ابوظبي في 19 فبراير 2006 فيما لا يتعارض مع أحكام هذا القانون والقوانين النافذة في الدولة. وينفذ هذا القانون من تاريخ صدوره وينشر في الجريدة الرسمية.

تجدر الإشارة إلى أن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - بضرورة تطوير التعليم في الدولة ليضاهي أعلى المستويات العالمية بدأت تترجم إلى حقيقة ملموسة وذلك بإصدار القانون رقم /4/ لعام 2006 بإنشاء وتنظيم جامعة السوربون بأبوظبي.

كما أن جهود الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس ابوظبي للتعليم ومتابعته الحثيثة للنهوض بالتعليم تتضح من خلال السعي لجذب اعرق المؤسسات التعليمية والخبرات المتميزة إلى ابوظبي .

وكذلك متابعة وإشراف سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس ابوظبي للتعليم كان لها دور رئيسي في الارتقاء بالتعليم على كافة الصعد. يذكر أن السوربون هي من اعرق الجامعات العالمية ويحظى خريجوها بالتميز كما يتمتعون بالثقة لدى كافة المحافل الدولية.

وسيتم افتتاح الجامعة للدراسة في موقعها المؤقت بأبوظبي في السابع من أكتوبر المقبل على أن يكتمل إنشاء المباني الدائمة في مطلع 2008 وسيقوم مدرسون من جامعة باريس السوربون بتدريس كافة المواد وتمنح الجامعة درجات الليسانس والماجستير والدكتوراه وفقا لنظام التعليم الأوروبي الموحد «ال.ام.دي» .

ويمكن الانتقال من الجامعة إلى أي من الجامعات الأوروبية بعد إكمال أي من المراحل وفقا للنظام الأوروبي في اعتماد الساعات الدراسية «اي.سي.تي.اس» علما بأن الدراسة ستكون باللغة الفرنسية وتقدم الجامعة دورة في اللغة الفرنسية لمدة فصل أو فصلين دراسيين لإعداد الطلبة لتلقي كافة العلوم الأخرى باللغة الفرنسية.

كما أن الجامعة تسجل الطلبة والطالبات من كافة الجنسيات وتمنح البعثات الدراسية الكاملة والجزئية وفقا لسياستها بهذا الخصوص. وقد فتحت الجامعة أبواب التسجيل لهذا العام 2007/2006 في مقر مجلس ابوظبي للتعليم كما يمكن التسجيل من خلال شبكة الانترنت.(وام)

تعليقات

تعليقات