إعلان نتائج مسابقة المشاريع الالكترونية منتصف مارس

معهد الابتكار بجامعة زايد ينتقد تخوف رجال الأعمال من التكنولوجيا

انتقد الدكتور عبدالله أبو نعمة مدير معهد الابتكار التكنولوجي التابع لجامعة زايد رجال الأعمال في الدول العربية الذين لديهم تخوف كبير من استخدام التكنولوجيا وغير قادرين على تفهمها بالشكل الصحيح فيتجهون إلى التركيز على الأمور التقنية العادية فقط دون تسخير هذه التكنولوجيا في المشاريع العملية والإدارة اليومية.

وقال ان المعهد يشدد على ضرورة استخدام التكنولوجيا من منظور المدير وليس منظور الإنسان التكنولوجي من أجل إكساب المشاريع العملية مميزات نفتقدها في العالم العربي وأهمها أن تكون أكثر فاعلية لزيادة الربح والتقليل من الخسارة وتصرف الشخص بسرعة فائقة.

وأضاف مدير معهد الابتكار التكنولوجي في تصريح لـ «البيان»: ان التكنولوجيا أصبحت سمة العصر الحالي وأساس نجاح جميع المؤسسات والشركات وخاصة أن دولة الإمارات تحظى بالتقدم التقني العالي المستوى إلا أنه من الضروري أن تعي كل المؤسسات ضرورة دمج التكنولوجيا في العمل وصولا إلى الأفضل لذلك فان المعهد يحرص بشكل كبير على التركيز على كيفية تسخير هذه التكنولوجيا في مجال العمل لجعل المؤسسات أكثر فاعلية وتنافسا من أجل تحسين وضعها الاقتصادي والإداري والمعنوي ليس فقط في مجال العمل نفسه لكن في مختلف المجالات الكونية.

وحول ما توصلت إليه الاستعدادات اللازمة المتعلقة بمسابقة المشاريع الالكترونية للسنة الرابعة على التوالي والتي ينظمها المعهد لجامعات الدولة ومنطقة الخليج العربي أوضح الدكتور عبدالله أبو نعمة أن المسابقة التي سيتم الانتهاء من استقبال مشاركات الطلبة في بداية شهر مارس المقبل وإعلان النتائج في منتصف الشهر ذاته تشهد تطورا نوعيا هذا العام سواء في مجالات عملها وحملتها الترويجية حيث تشمل مجالات تنافسية جديدة أحدها في الخدمات الالكترونية بالتعاون مع حكومة دبي الالكترونية والثاني في نظم البوابات الصوتية بالمشاركة مع مؤسسة التكنولوجيا المتطورة.

وأشار إلى أن الدورة الرابعة اختلفت عن الدورات السابقة وذلك من خلال الزيارات الميدانية إلى مختلف دول الخليج العربية كدولة الكويت وسلطنة عمان لتشجيع الطلبة على المشاركة وتوسيع مخيلتهم حول أهدافها وبلغ عدد الزيارات الخاصة لموقع المسابقة وهو www.ebiz challenge.com حوالي ثلاثمئة ألف زيارة وأن أكثر من ألف طالب وطالبة سجلوا في المسابقة من بينهم مئة شخص انتهوا من إعداد المشروع وتقديمه للجنة التحكيم المكونة من الرعاة أنفسهم والذين يمتازون بالخبرة الطويلة والرغبة في دعم المسابقة ماديا ومعنويا حيث يتسنى للطلبة الالتقاء برجال الأعمال والتواصل مع المؤسسات من أجل توفير فرص عمل مستقبلية.

وأشار أبو نعمة إلى اللقاءات المستمرة مع الطلبة الذين يشاركون في بأفكارهم الفعالة من خلال عقد محاضرات وورش عمل حول الإبداع والتكنولوجيا وإدارة الأعمال وكيفية تطوير الأفكار وعمل المشاريع العملية سواء المتعلقة بالتعليم أو إدارة الأعمال إضافة إلى كيفية تسخير التكنولوجيا لنجاح الأفكار وذلك سواء في مقر المعهد أو السفر إلى جامعاتهم للتواصل مع هيئاتهم الإدارية والتدريسية والطلبة لإكساب المسابقة فرصة أكبر للانتشار.

برامج تأهيلية

وعن الخطط الجديدة لمعهد الابتكار التكنولوجي أوضح الدكتور عبدالله أبو نعمة أنه سيتم خلال الفترة القليلة المقبلة عقد برامج تأهيلية لرجال الأعمال في الدولة بالشراكة مع مؤسسات وجامعات أميركية مرموقة في الخارج حول كيفية تسخير التكنولوجيا في مجال العمل ، إضافة إلى استعداد المعهد ووضع الخطط النهائية لمسابقة التكنولوجيا في دورتها الخامسة المقبلة والتي ستعقد في سبتمبر المقبل ،مشيرا إلى أنه سيتم التفكير بجدية في تعميمها على مستوى العالم العربي نظرا للإقبال الكبير عليها والرغبة الملحة في المشاركة وتبادل الآراء والأفكار.

كتبت منال خالد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات