خلال مشاركته في مؤتمر الصحة العربي

مركز الجينات يسلّط الضوء على الاضطرابات الوراثية في المنطقة

يشارك المركز العربي للدراسات الجينية، التابع لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، في مؤتمر الشرق الأوسط لإدارة المختبرات الذي سيقام على هامش معرض ومؤتمر الصحة العربي الذي ستنطلق فعالياته اليوم باستعراض الاضطرابات الوراثية المنتشرة في العالم العربي.

وقال البروفيسور غازي تدمري المدير المساعد للمركز العربي للدراسات الجينية إن معلومات الجينوم البشري ستشكل عصب الممارسة الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي خلال السنوات العشر المقبلة، وسيصبح طب الجينات الاستراتيجية الأكثر فعالية في علاج الاضطرابات الوراثية الشائعة في هذه المنطقة مشيرا إلى أن الجينوم البشري يعد من أهم الإنجازات التي شهدتها الساحة الطبية في التاريخ، كما أنه يشكل بداية عصر طبي جديد في رصد وعلاج الأمراض، ونقلة علمية نوعية قد تتيح اقتلاع العديد من الأمراض من جذورها الوراثية».

وأشار البروفيسور تدمري الذي يعرض لمحة عامة عن النتائج التي توصل إليها المركز وخططه، خلال مؤتمر الشرق الأوسط لإدارة المختبرات، إلى أن الثلاسيميا والسكري وارتفاع ضغط الدم وسرطان الثدي ومرض الخلايا المنجلية هي من أكثر الاضطرابات الوراثية شيوعاً في المنطقة.

وأوضح أن هناك ما يقارب من 950 اضطراباً وراثياً معروفاً في العالم العربي. وبما أن البشر متشابهون من ناحية التركيبة الجينية بنسبة 99%، ناهيك عن التشابه بين أفراد المجموعة العرقية الواحدة، فإن أي تقدم يحدث على صعيد فك ألغاز الشيفرة الوراثية لاضطراب معين، يمكن أن يعود بالفائدة على مئات الآلاف من المرضى.

وأشار إلى أن المركز العربي للدراسات الجينية بدأ منذ العام 2004 بتشكيل قاعدة للبيانات حيث تركزت أولى إصداراته في نهاية ذلك العام على الاضطرابات الوراثية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وكان المركز العربي للدراسات الجينية قد شكل قاعدة بيانات خاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة وعموم العالم العربي، حول أكثر من 200 اضطراب وراثي في المنطقة وفي مختلف أنحاء العالم.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات