فرنسا: عقيدتنا النووية لا تستهدف أي دولة

فرنسا: عقيدتنا النووية لا تستهدف أي دولة

أكدت فرنسا أن استراتيجية الأسلحة النووية الواسعة النطاق التي تبنتها والتي تحتفظ لنفسها فيها بحق استخدام الأسلحة النووية ضد أي دولة تشن هجمات «إرهابية» ضدها لا تستهدف دولة بعينها.. فيما أكد حلف شمال الأطلسي (ناتو) أنه «غير قلق» لتصريحات الرئيس الفرنسي جاك شيراك حول الردع النووي.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية جان بابتيست ماتي للصحافيين في بارس إن العقيدة الجديدة التي كشف عنها الرئيس شيراك للمرة الأولى الخميس «لا تستهدف هذا البلد أو ذاك وليست مرتبطة بحالة بعينها». وقال: «العقيدة الجديدة تتغير وفقا للظروف الاستراتيجية المحيطة.. وتظل عقيدة ردع».

في غضون ذلك، أفاد مصدر مقرب من منظمة حلف شمال الأطلسي أن الحلف «غير قلق» من تصريحات الرئيس الفرنسي بشأن احتمال استخدام فرنسا السلاح النووي ضد دول تمارس الإرهاب. وقال المصدر طالبا عدم ذكر اسمه إن كلام شيراك يندرج ضمن الخط العام الذي يلزمه الحلف بشأن السلاح النووي وهو يقضي بالتشديد على وظيفته الرادعة. وتابع: «لم ألحظ أي قلق أو انزعاج» من جانب الدول الـ 26 أعضاء الحلف الأطلسي. وأضاف «أن دور الأسلحة النووية سياسي في جوهره وليس موجها ضد أي تهديد محدد».

من جانبها، نفت برلين وجود أي خلاف مع باريس بشأن استخدام الأسلحة النووية، وقالت إن موقف فرنسا من هذه القضية تم الاتفاق عليه مع كل من بريطانيا وألمانيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات