مع انطلاق دورته الخامسة في تقنية أبوظبي

استراتيجية مستقبلية لبرنامج التأهيل الوظيفي لسوق العمل

تعلن كلية أبوظبي التقنية للطلاب في مؤتمر صحافي يعقد في مقرها صباح غد عن تفاصيل الاستراتيجية المستقبلية «لبرنامج التأهيل لسوق العمل» الذي يأتي برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم وبدعم من وزارة شؤون الرئاسة وبالتعاون مع مركز التفوق للأبحاث التطبيقة (CERT) التابع لكليات التقنية العليا، وذلك بمناسبة دخول البرنامج دورته الخامسة هذا العام.

ويتناول المؤتمر ما حققه برنامج التأهيل خلال الأعوام الاربعة الماضية ورؤية مستقبلية لتطويره.

وقال أحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة ان البرنامج ضمن عدة برامج ومشاريع لدعم وتطوير برامج التأهيل والتدريب المهني بهدف توفير مستوى عال من التدريب الأكاديمي والمهني لشريحة المواطنين والمواطنات الباحثين عن عمل.

وأشار إلى ان البرنامج الذي صمم وفقاً لأحدث الأساليب العلمية للتأهيل عبارة عن ثلاثة فصول دراسية يتلقى خلالها المتدرب دروساً مكثفة في اللغتين العربية والانجليزية إضافة إلى الرياضيات والحاسوب ومهارات العمل والتطور الشخصي بواقع 25 ساعة أسبوعياً ويختتم بفترة تدريب ميداني في عدد من المؤسسات.

وأضاف الحميري: إن خريج البرنامج يمنح شهادة إنجاز معتمدة من الكليات إضافة إلى الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي مشيراً إلى النجاح والقبول الكبير الذي لقيه البرنامج منذ انطلاقه في كل من أبوظبي والعين في العام 2001م حيث نجح في تأهيل أربع دفعات ضمت نحو 780 متدرباً ومتدربة، إضافة إلى الدورة الخامسة الجديدة والتي يدرس فيها 350 متدرباً ومتدربة. مؤكداً ان البرنامج يخضع إلى التقييم والتطوير المستمر لمحتواه وأسلوبه في ظل التطورات التي يشهدها التعليم المهني من جهة وحاجات سوق العمل من جهة أخرى.

وأشاد الحميري بدعم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم للجهود المبذولة نحو تنمية الموارد البشرية وتوفير الإمكانات للارتقاء بها، وكذلك مركز التفوق الذي يتولى جانباً محورياً في تنفيذ البرنامج من ناحية الإدارة والتدريس والتدريب وتصميم المناهج وتقييم وتوجيه المتدربين.

وثمن الدكتور طيب كمالي مدير مجمع كليات التقنية العليا المبادرة التي تعتبر نموذجاً في التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والحكومية والقطاع الخاص في مجال توفير القوى العاملة المواطنة مشيراً إلى ان مشاركة الكليات في هذا البرنامج تكرس الهدف الذي تأسست من أجله وهو توفير فرص تدريبية للشباب المواطن للخروج بكوادر وطنية مؤهلة لسوق العمل على أعلى مستوى.

أبوظبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات