«الصحة» تتبنى برنامجاً عالمياً لتدريب الممرضات المواطنات

«الصحة» تتبنى برنامجاً عالمياً لتدريب الممرضات المواطنات

اختتمت عصر أمس في مستشفى الأمل في دبي فعاليات الدورة التدريبية الخاصة بتطوير الكوادر التمريضية المواطنة التي نظمتها وزارة الصحة بالتعاون مع مجلس التمريض الدولي ومنظمة الصحة العالمية بمشاركة 21 ممرضة مواطنة من مختلف إمارات الدولة.

وأكدت فاطمة الرفاعي مديرة إدارة التمريض المركزية حرص وزارة الصحة على تطوير الكوادر التمريضية المواطنة خاصة فيما يتعلق بالمهارات القيادية الضرورية لتطبيق الرعاية التمريضية.

مشيرة إلى أن دولة الإمارات كانت من أوائل الدول الخليجية والعربية التي تبنت هذا البرنامج الطموح الذي يهدف لصقل مهارات الكوادر التمريضية وإكسابهن الخبرات العلمية والعالمية.

وأشارت إلى أن المرحلة الأولى من البرنامج تم تنفيذها خلال العام الماضي بمشاركة 25 ممرضة مواطنة، حيث تم في نهايتها اختيار ست ممرضات مواطنات للعمل كمدربات وذلك لضمان استمرارية البرنامج وتأهيل وتدريب كل المواطنات الممرضات وذلك ضمن خطة تطويرية شاملة.

وقالت ان محتويات البرنامج الخمسة والتي تشمل ورش العمل والأنشطة الجماعية وخطة التطوير الذاتي والبرنامج الإرشادي والمشاريع تم اختيارها من قبل فريق العمل بعناية ودقة راعت التنوع والشمولية بهدف إكساب المشاركات المعلومات والمهارات القيادية اللازمة لاستخدامها في تطبيق الرعاية التمريضية في كل مجالات عمل التمريض.

ومن جانبها أكدت سعاد سالم المنصوري مساعدة مديرة التمريض في مستشفى صقر في رأس الخيمة والتي تم اختيارها في الدورة الأولى لكي تصبح إحدى المدربات في البرنامج على أهمية ورش العمل والبرامج التدريبية في اكساب الممرضات المواطنات الخبرات العالمية.

مشيرة إلى أن البرنامج يعتبر من البرامج العالمية المعتمدة والمعترف بها من قبل مجلس التمريض العالمي ومنظمة الصحة العالمية، لافتة إلى أن المشاركات في البرنامج سيحصلن على شهادات وعدد من الساعات المعتمدة التي تعتبر ضرورية ومفيدة في عملية الترقيات المستقبلية.

وأشارت إلى أن المشاركة في البرامج التدريبية والتأهيلية وورش العمل لا تقل أهمية عن الدراسة النظرية بل تعتبر مكملا لها، وتوفر فرصة كبيرة للمتدربين من اكتساب الخبرات التي تؤهله مستقبلا لتولي المناصب القيادية.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات