حفاظاً على الأجواء الأسرية في المناطق السكنية

بلدية الشارقة تخلي 300 منزل مخالف من العزاب والعمال

صورة

أخلت بلدية مدينة الشارقة مؤخراً حوالي 300 منزل يقطنها العزاب والعمال موزعة على عدد من المناطق السكنية بمدينة الشارقة.

وأكدت البلدية ان إقامة العزاب والعمال في المناطق المأهولة بالأسر والعائلات في المدينة تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها مجتمع الإمارات، مشيرة إلى أنه من هذا المنطلق.ونظرا للشكاوى العديدة من سكان المناطق السكنية التي تتعلق بوجود سكن عزاب سواء عن طريق مكتب الطوارئ او عن طريق المقابلات الشخصية او بالبريد، أسرعت البلدية بتفعيل القرار رقم 17 لسنة 1998 بهدف الحفاظ على الخصوصية العائلية للاسر في المناطق السكنية المأهولة.

وقال بطي بن خادم مدير عام بلدية مدينة الشارقة بالوكالة ل«البيان» انه جار التنسيق بين البلدية والدوائر الحكومية والجهات المعنية بشأن الزام الشركات بتوفير مساكن لعمالها في المناطق الصناعية المختلفة لتقوم بواجبها في مثل هذه الاحوال ، ولم يتم تحديد مناطق بعينها ولكن سيصل الإخلاء بقية الأحياء تباعا.

وأكد بن خادم انه تم حصر مساكن العزاب والعمال بالمناطق السكنية بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة والتي خالفت الشروط العامة للسكن وتم اخلاء المناطق التي وجدت بها تلك المساكن مثل مناطق القادسية والناصرية وميسلون، مضيفا انه تم إخلاء ما يقارب ال300 منزل مخالف موزعة على المناطق السكنية المختلفة بمدينة الشارقة.

وأوضح بن خادم ان حملة البلدية تستهدف بالدرجة الاولى المنازل القديمة وغير الصالحة للسكن وبعض الوحدات او المنازل المخالفة لشروط سكن العزاب.

وطالب بن خادم بتعاون اصحاب الشركات والمصانع بسرعة الاستجابة لهذه الحملة لتسكين عمالهم وموظفيهم في المناطق المحددة طبقا للقرار من اجل المصلحة العامة ولابراز الصورة الحضارية لامارة الشارقة الباسمة التي رسمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وكانت بلدية الشارقة وتنفيذاً لتوجيهات المجلس البلدي لمدينة الشارقة شرعت في إخلاء منطقتي الناصرية والقادسية من العزاب وفقا للبرنامج الزمني الذي حددته لتعميم الإخلاء على بقية أحياء مدينة الشارقة السكنية تفعيلا للقرار الإداري رقم 17 لسنة 1998 والقاضي بإخلاء العزاب من المناطق السكنية ونقلهم الى المناطق الصناعية.

وان هذه الخطوة تأتي بعد قرار إخلاء منطقة ميسلون وما جاورها وإنذار العزاب القاطنين بها مع إلزام جهات عملهم بتوفير اماكن لإقامتهم في المناطق الصناعية التي يتوفر بها مناطق خاصة ذات طبيعة تصلح لسكن العزاب.

الشارقة - فهمي عبدالعزيز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات