بلدية دبي تنفذ مشروعين للحماية من التلوث

بلدية دبي تنفذ مشروعين للحماية من التلوث

أكد المهندس حمدان الشاعر مدير إدارة البيئة في بلدية دبي أن البلدية تبذل كافة الجهود للحد من عمليات التلوث في ظل ارتفاع معدلات النمو الصناعي والتجاري في الإمارة ولتحقيق ذلك تقوم الإدارة بتطبيق إستراتيجية شاملة خاصة بنظام إدارة نوعية الهواء في إمارة دبي وذلك من خلال فرض رقابة صارمة على ملوثات الهواء المختلفة حيث يتم تنفيذ برنامجين رئيسيين.

وأضاف ان «البرنامج الأول يقوم على رصد ورقابة نوعية الهواء عبر شبكة لرصد نوعية الهواء تم تأسيسها في عام 1993، حيث تقوم إدارة البيئة برصد نوعية الهواء في الإمارة من خلال محطات الرصد المنتشرة في مناطق مختلفة من الإمارة.

وتتم عملية الرصد هذه بواسطة شبكة إلكترونية موصلة بنظام كمبيوتر يعمل على تحليل البيانات على مدى 24 ساعة يومياً في ست محطات موزعة في مواقع استراتيجية، بحيث يشكل كل موقع محطة فرعية.

ويتم التحكم والاتصال فيها جميعاً من خلال المحطة الرئيسية في مكاتب قسم حماية البيئة والسلامة والتي تشتمل على محطة استقبال مركزية لتجميع وتحليل وحفظ المعلومات، وذلك بهدف الحصول على معلومات دقيقة وكافية عن نوعية الهواء ومدى توافقها مع الأهداف الموضوعة لإمارة دبي».

أما عن البرنامج الثاني فأوضح مدير إدارة البيئة أن الإدارة تقوم بتطبيق نظام الرصد المباشر لتصريف المخلفات الغازية إلى البيئة، ويتم من خلال هذا النظام قياس ملوثات الهواء المنبعثة من الأفران التابعة للمصانع، والمداخن ومحطات توليد الطاقة.

حيث تستعين هذه المنشآت بالمختبرات الخاصة والمرخصة في دبي لإجراء الاختبارات اللازمة للملوثات وذلك للتأكد من الالتزام الدائم بالأنظمة والمقاييس المحلية المعتمدة لدى البلدية والمبنية على المقاييس العالمية في هذا المجال.

كما يتم إلزام الشركات والمصانع التي لا تتوافر لها إمكانيات تطبيق هذا النظام بتركيب أجهزة تحكم خاصة للحد من الملوثات المنبعثة بحيث تكون مطابقة للمقاييس المعتمدة لإنبعاثات الملوثات.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات