نذر انفجار عسكري في شرق السودان يهدد بانهيار اتفاق السلام مع الجنوبيين

نذر انفجار عسكري في شرق السودان يهدد بانهيار اتفاق السلام مع الجنوبيين

يسود توترشديد في شرق السودان ينذر بانفجار عسكري شامل يمكن أن يهدد اتفاق السلام الذي وقع بين متمردي الجنوب والخرطوم منذ عام، مع ورود تقارير عن مواجهة وشيكة بين قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان والجيش الحكومي الذي بدأ شن هجمات بالفعل على متمردي شرق السودان.

وقال مسؤول في جيش متمردي الجنوب السابقين إن القوات المسلحة السودانية دخلت أراضي يسيطرون عليها في شرق البلاد أمس وهددت بطرد قوات متمردي الجنوب السابقين في مواجهة يمكن أن تهدد اتفاق السلام الذي أنهى أطول حرب أهلية في إفريقيا. وأضاف مسؤول جيش متمردي الجنوب السابقين أن لواء من حوالي 3000 جندي سوداني وأربع دبابات دخل مدينة همشكوريب صباح أمس واتخذ موقعا دفاعيا على بعد 200 متر فقط من موقع الجيش الشعبي لتحرير السودان هناك.

وقال الياس وايا نيبووكس القائم بعمل الناطق العسكري باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان ل(رويترز) «هذا انتهاك، ولكننا أصدرنا تعليمات إلى جنودنا بعدم فتح النار». ولم يتسن لنيبووكس أن يؤكد ما تردد في وقت سابق أمس من تعرض متمردي الشرق للهجوم من جانب القوات المسلحة السودانية في همشكوريب.

وكانت آمنة ضرار الأمين العام لحزب مؤتمر البجا في شرق السودان قالت أمس إن القوات الحكومية بدأت هجوما من الصباح الباكر. وقالت ضرار انه من المقرر أن تبدأ المفاوضات التي تتوسط فيها ليبيا بعد يوم 17 يناير وإنها لا تفهم السبب وراء هجوم الجيش السوداني الآن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات