المشاركون يوصون بضرورة صدور قانون بالزامية الفحص الطبي قبل الزواج

المشاركون يوصون بضرورة صدور قانون بالزامية الفحص الطبي قبل الزواج

أوصى المشاركون في بيانهم الختامي للمؤتمر الذي استمر على مدار أربعة أيام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض بضرورة استصدار تشريع قانوني بإلزامية الفحص الطبي قبل الزواج وفحص الجنين أثناء فترة الحمل مع مراعاة التشريع الديني بكيفية التعامل مع الجنين المصاب.

وطالب المؤتمرون بضرورة إنشاء مركز إقليمي متخصص لتبني وترجمة توصيات هذا المؤتمر والحرص على وضع الخطط التنفيذية المناسبة لكل ما يتعلق بتوفير المعلومات وطرق الوقاية من مرض الثلاسيميا وأمراض الدم الأخرى.

كما طالبوا بضرورة تفعيل البرامج التوعوية والرقابية والوقائية للحد من انتشار مرض الثلاسيميا مع الاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية المتقدمة في هذا المجال، وضرورة إجراء المسوحات الشاملة والدقيقة للحصول على أدق المعلومات الخاصة بنسبة حاملي صفة الثلاسيميا لخلق قاعدة أساسية للنظام الوقائي.

ودعا المؤتمرون إلى أهمية حث الزوجين الحاملين للجين المورث لمرض الثلاسيميا على ضرورة القيام بإجراء الفحوصات المخبرية الجينية المناسبة لتفادي إنجاب طفل مصاب بالمرض والعمل على استحداث وتطوير المختبرات المتخصصة لهذا الغرض.

وطالب المشاركون في المؤتمر بضرورة تبني الحكومة للبرامج التوعوية والتثقيفية الشاملة للحد من انتشار هذا المرض من خلال إدراجه في المناهج التعليمية في القطاعين العام والخاص، ووضع الخطط والبرامج الإعلامية الموجهة لتثقيف المجتمع بكافة الوسائل الممكنة إضافة إلى تفعيل دور جمعية الإمارات للثلاسيميا لنشر الوعي التثقيفي بين أفراد المجتمع.

ودعا المؤتمرون إلى تنظيم العديد من المؤتمرات وورش العمل المتخصصة في أمراض الثلاسيميا وكل ما يتعلق بأمراض الدم على المستوى الإقليمي كوسيلة فعالة لتحقيق الأهداف المرجوة من كافة البرامج الوقائية والتثقيفية والاجتماعية.

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات