يختتم أعماله اليوم في مركز دبي التجاري العالمي

مؤتمر الثلاسيميا يناقش الأساليب الجديدة لعلاج الحديد الزائد في أجسام المرضى

يختتم المؤتمر الدولي العاشر للثلاسيميا وأمراض الهيموجلوبين والمؤتمر الدولي الثاني عشر لرابطة الثلاسيميا الدولية لمرضى الثلاسيميا وأهاليهم الذي تنظمه دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي والاتحاد الدولي للثلاسيميا ومؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض وجمعية الإمارات للثلاسيميا اليوم أعماله بمركز دبي التجاري العالمي والذي عقد خلال الفترة من السابع وحتى العاشر من يناير الجاري.

وناقش المشاركون خلال جلسات يوم أمس عدداً من المحاور المتعلقة بعملية نقل الدم وخطر العدوى خلال عملية النقل والتخلص من الحديد الزائد في الجسم والأدوية الخاصة بذلك والأساليب الجديدة لعلاج الحديد الزائد في أجسام مرضى الثلاسيميا والمضاعفات القلبية للمرضى وتقييم ومعالجة الترسب الزائد للحديد في القلب وفرط التوتر الرئوي في اعتلالات خضاب الدم ومضاعفات الحديد الزائد في أجسام المرضى وتأثيرها على وظيفة الغدد.

وقدم الدكتور لورنس كوراش من كلية الطب بجامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية ورقة عمل حول عملية نقل الدم ومكوناتها والتي تعتبر المفتاح الرئيسي للعناية الطبية مشيرا إلى المضاعفات المميتة التي قد تحدث للمريض في حال تلوث الدم بأنواع من المايكروبات او الفيروسات منوها الى تطور التقنيات للتقليل من هذه الملوثات وجعل عملية نقل الدم أكثر آماناً.

كما استعرض الدكتور الن كوهين من قسم أبحاث الدم بمستشفى فلادلفيا للأطفال الجوانب السريرية للعلاج بنقل الدم في الثلاسيميا الكبرى للثلاسيميا الوسطى وجوانب الخطورة وجوانب الفائدة من العلاج لعملية نقل الدم من مرضى الثلاسيميا والعلاقة المباشرة بين نقل الدم والتخلص من الحديد الزائد في الجسم.

وتحدثت الدكتورة اندرولا الفثيريو عن خطر العدوى خلال نقل الدم وكيفية الوصول الى الطرق الآمنة لهذه العملية لانقاذ حياتهم كما قدمت الدكتورة كونستانتينا بوليتيكس من مركز نقل الدم الإقليمي والثلاسيميا في اثينا ورقة عمل حول الجودة والسلامة في نسب نقل الدم للثلاسيميا الرئيسية والتوجهات الجديدة حيث أشارت الى كيفة تقليل المخاطر المصاحبة لنقل الدم خلال عملية غسيل الكريات الحمراء قبل عملية نقل الدم.

كما استعرضت جلسات المؤتمر دراسة مقارنة لمجموعة من الأطباء بين دواء الديفريبرون (ل 1) الذي يعطى عن طريق الفم ودواء الديسفرال الذي يعطى عن طريق الحقن لمرضى الثلاسيميا الكبرى ومرضى فقر الدم المنجلي وبينت نتائج الدراسة ان استجابة الجسم متساوية في النوعين.

وقدم الدكتور ريتزو جالانيلو من ايطاليا ورقة عمل تحدث خلالها عن التخلص من الحديد الزائد عن طريق استخدام دواءين معا مشيرا الى أفضل نتائج للتخلص من الحديد الزائد في الجسم لمعالجة مرضى الثلاسيميا الكبرى من خلال استخدام دواء الديفيربرون يوميا ودواء الديسفرال لعدة أيام في الأسبوع كما قدم الدكتور ديفراسيروكس من جامعة لندن ورقة عمل حول احدث ما تم التوصل اليه في مجال الدراسات السريرية الجديدة بشأن دواء التخلص من الحديد الزائد في الجسم.

واستعرض الدكتور انطونيو بيجا من جامعة تورين الايطالية احدث الأساليب الجديدة لعلاج الحديد الزائد في جسم مريض الثلاسيميا مشيرا الى تطور وسائل تشخيص مستوى الحديد في الاعضاء الهامة من الجسم لمريض الثلاسيميا الأمر الذي يساعد في تقليل مضاعفات الحديد الزائد.

كما ناقش المشاركون في المؤتمر المضاعفات القليبة لمرضى الثلاسيميا ومضاعفات الحديد الزائد المترسب في القلب وتأثيره على حياة مريض الثلاسيميا وقدم الكتور جيه مالكولم وولكر المدير السريري بمعهد هاتر للقلب والاوعية في مستشفى كلية لندن الجامعي ورقة عمل حول اعتلالات خضاب الدم كما قدم دودلي بينيل الطبيب في مستشفى برومبتون الملكي في لندن ورقة عمل حول تقييم ومعالجة الترسب الزائد للحديد في القلب كما تطرق الدكتور جيورجيو ديرشي من ايطاليا للحديث عن فرط التوتر الرئوي في اعتلالات خضاب الدم.

كما ناقش المشاركون في المؤتمر عدداً من الابحاث المتعلقة بمضاعفات الحديد الزائد في جسم مرضى الثلاسيميا وتاثيرها على وظيفة الغدد وتحفيز سن البلوغ للثلاسيميا الكبرى ومرض السكري في الثلاسيميا والجوانب الاجتماعية واخلاقيات برامج التعامل مع اعتلالات الهيموجلوبين ودور الحاسوب وحفظ المعلومات في تحسين نوعية العلاج للمرضى وتجربة مركز الثلاسيميا في دبي في تقييم وانتاج البرامج الخاصة بمرض الثلاسيميا وتطويرها بالتعاون مع قسم تقنية المعلومات بدائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي.

متابعة ـ عماد عبد الحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات