القاهرة تنفي إخلاء المصريين من جنوب السودان

القاهرة تنفي إخلاء المصريين من جنوب السودان

نفت الناطق الصحافي باسم وزير الخارجية المصري السفيرة فاطمة الزهراء صحة ما نشرته بعض الصحف عن إخلاء المواطنين المصريين من جنوب السودان. فيما أكد وزير الداخلية المصري حبيب العادلي أن قرار فض اعتصام السودانيين بمنطقة المهندسين اتخذ من قبل اللجنة التي شكلت من كبار المسؤولين منذ اللحظة الأولى لتجمع السودانيين بالمنطقة احتجاجاً على عدم استجابة مفوضية شؤون اللاجئين لمطالبهم التي انحسرت في ترحيلهم لدول أوروبية.

ونقلت وكالة أنباء «الشرق الأوسط» المصرية عن السفيرة الزهراء أن القنصل المصري في مدينة جوبا موجود حالياً في الخرطوم للتشاور.

وكانت حكومة جنوب السودان برئاسة سلفاكير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني قد قررت في اجتماع طارئ أول أمس الخميس إخلاء العاملين المصريين من جنوب السودان. وقال وزير الإعلام والإذاعة والتلفزيون والناطق الرسمي باسم حكومة الجنوب سامسونق كواجي في تصريحات لوكالة الأنباء السودانية «سونا» عقب الاجتماع إن المجلس اتخذ قراراً يتمثل في طلب حكومة جنوب السودان من العاملين المصريين في جنوب السودان بالعودة مؤقتا للخرطوم للحفاظ على سلامتهم وبعد ذلك يمكن أن يعودوا لمزاولة عملهم بعد حل المشكلة.

وقال وزير الداخلية المصري حبيب العادلي في حديث خاص لبرنامج بثه التلفزيون المصري مساء أمس إن عملية فض الاعتصام جاءت متفقة مع القانون المصري وروعي فيها ألا تحدث أية إصابة لأي من المعتصمين. وأضاف «إن رجال الشرطة الذين كلفوا بتنفيذ المهمة ويصل عددهم لثلاثة آلاف فرد لم يكن يحمل أي منهم سلاحاً نارياً كما لم تستخدم القنابل المسيلة للدموع وان هذه العملية لم تتم إلا بعد ما يزيد على الأربع ساعات من النصح عبر مكبرات الصوت بضرورة فض الاعتصام».

وقال انه بعد حدوث الاعتداءات من جانب المعتصمين على الشرطة صدرت الأوامر بفض الاعتصام من خلال نقلهم إلى الحافلات، مشيراً إلى أن المقاومة التي أبداها بعضهم هي التي تسببت الإصابات.

القاهرة ـ «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات