جموع المعزين تواصل توافدها على سفارات الدولة

جموع المعزين تواصل توافدها على سفارات الدولة

صورة

واصلت سفارات الدولة في مختلف دول العالم لليوم الثالث على التوالي استقبال جموع المعزين الذين توافدوا لتقديم واجب العزاء في وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله. فقد أعرب الرئيس جاكايا موريشو كيكويتي رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة عن بالغ حزنه لوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله.

كما أعرب الرئيس التنزاني خلال زيارة قام بها لمقر سفارة دولة الإمارات في دار السلام وسجل كلمة في سجل التعازي بها عن خالص تعازيه وصادق مواساته لدولة الإمارات رئيساً وحكومة وشعباً داعياً الله أن يتغمد فقيد الوطن بواسع رحمته وأن يلهم آله وذويه وشعب الإمارات الصبر والسلوان.

وكان في استقبال الرئيس التنزاني لدى زيارته لمقر السفارة خالد بوقراعة القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات بالنيابة. وتوافد المعزون على سفارة الإمارات ومنهم ادوارد لواسا رئيس الوزراء والوزراء وكبار المسؤولين وأعضاء السلك الدبلوماسي والقنصلي والمنظمات الدولية.

كما تواصل توافد جموع المعزين لليوم الثالث على سفارة الدولة في تايلاند لتقديم التعازي بوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم من رؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية والمنظمات الدولية والمسؤولين في الحكومة التايلاندية والقيادات الإسلامية والمواطنين الموجودين في مدينة بانكوك.

فقد قدم الدكتور سوراكيات ساتيرا تاي نائب رئيس الوزراء التايلاندي تعازيه في وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم نيابة عن رئيس الوزراء الدكتور تاكسين شيناواترا والحكومة والشعب التايلاندي معرباً عن حزنهم العميق لفقدان دولة الإمارات العربية المتحدة شخصية مخضرمة ساهمت في الانجازات التي تشهدها الدولة اليوم ومنوهاً بالدور الرائد للمغفور له بإذن الله الذي تجلى في السمعة والمكانة التي وصلت إليها إمارة دبي على المستوى العالمي. كما قدم فيراشاي فيراميتي كول نائب وزير الخارجية التايلاندي تعازيه في وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم نيابة عن وزير الخارجية والشعب التايلاندي إلى حكومة وشعب دولة الإمارات.

وأشاد فيراشاي بالانجازات التي شهدتها إمارة دبي في عهد المغفور له بإذن الله والإمكانات التي سخرها حيال النهضة الحضارية التي تشهدها الإمارة، مؤكداً أن الإمارات خسرت شخصية مهمة كان لها الدور البارز في مسيرة النهضة التي تشهدها دولة الإمارات. بدوره قدم سورين بوتساوات وزير الخارجية التايلاندي السابق تعازيه إلى حكومة وشعب دولة الإمارات وأسرة آل مكتوم، مؤكداً أن دولة الإمارات فقدت بوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم رحمه الله واحداً من أبرز القيادات التي ساهمت في مسيرة دولة الإمارات وان فقدانه ليس خسارة لدولة الإمارات فقط بل للأمة العربية والإسلامية والأقليات المسلمة في جميع دول العالم.

من جانبه، أكد سالم عيسى الزعابي سفير الدولة في تايلاند لدى استقباله المعزين أن دولة الإمارات فقدت عنصراً مهماً من ركائزها ومن الذين سخروا كل الإمكانات للنهوض بالدولة في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية وغيرها. وأشار إلى اهتمام الفقيد بالثروة البشرية وصقل كوادرها مؤكداً أن فقدانه خسارة كبيرة لدولة الإمارات والأمة العربية والإسلامية وان أيادي المغفور له بإذن الله كانت بارزة في مجال المساعدات الإنسانية والخيرية وخاصة للمسلمين في جميع أنحاء العالم.

وأعرب عن ثقته بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سوف سيواصل المسيرة والعطاء نظراً لما يتمتع به سموه من حكمة وبعد نظر ورؤية مستقبلية وان سموه سيساهم في تقدم النهضة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وفي كابول، استقبل أحمد محمد بوشويرب القائم بأعمال سفارة الدولة في كابول جموع المعزين لليوم الثالث من رجالات الدولة وكبار المسؤولين في جمهورية أفغانستان الإسلامية وممثلي البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية وجموع غفيرة من أبناء الشعب الأفغاني في وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله.

وأشاد المعزون بمناقب الراحل ودوره في تأسيس دولة الإمارات العربية والمتحدة ونهضة دبي وفي المحافل العربية والإسلامية والدولية معربين عن بالغ حزنهم وأسفهم لرحيل الفقيد. وفي مدريد، أقام المركز الإسلامي في مدريد أول من أمس صلاة الغائب على روح المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله. حضر الصلاة سلطان محمد القرطاسي سفير الدولة في اسبانيا وأعضاء البعثة الدبلوماسية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي المعتمدين في مدريد وأبناء الجالية المسلمة هناك.

وقد فتحت سفارة الدولة في مدريد أبوابها لاستقبال جموع المعزين بوفاة الشيخ مكتوم. ودوَّن أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي والأجنبي المعتمدين لدى المملكة الاسبانية كلمات في سجل المعزين أشادت بمناقب المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

وفي الخرطوم واصلت جموع المعزين من مختلف فئات الشعب السوداني ولليوم الثالث على التوالي تقديم التعازي بوفاة فقيد الوطن المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله. واستقبل عيسى عبدالله النعيمي سفير الدولة لدى السودان أمس الصادق المهدي رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب الأمة السوداني.

كما استقبل سفير الدولة في الخرطوم أمس مبارك الفاضل المهدي رئيس حزب الأمة للإصلاح والتجديد وعدداً من كبار المسؤولين والسفراء المعتمدين لدى الخرطوم وفعاليات المجتمع المدني ومجلس الجمعيات الطوعية السودانية. من جهة أخرى، واصلت الصحف السودانية على صدر صفحاتها الرئيسية تقديم التعازي لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها في المصاب الجلال.

وفي بيروت واصلت الشخصيات السياسية والحزبية والفعاليات اللبنانية ولليوم الثالث على التوالي تقديم واجب العزاء بوفاة الراحل الكبير الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في بيروت حيث كان محمد سلطان السويدي سفير الإمارات وأركان السفارة باستقبال المعزين الذين أشادوا بمواقف الراحل الكبير. كما تلقى محمد سلطان السويدي العزاء من العلامة محمد حسن الأمين وعدد من النواب وكبار المسؤولين اللبنانيين.

وفي تونس استقبل سلطان راشد الكيتوب سفير الدولة لدى الجمهورية التونسية الشقيقة حاتم بن سالم كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية التونسية المكلف بالشؤون الأوروبية الذي قام بواجب العزاء في وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ودون كلمة بسجل التعازي بسفارة الدولة بتونس.

وقد أشاد المسؤول التونسي بمناقب المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وأكد أن تونس قيادة وحكومة وشعبا تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة مصابها الجلل. كما تلقى السفير العزاء من هشام عبدالله مدير إدارة المراسم بالخارجية التونسية الذي أعرب عن اصدق التعازي والمواساة ونقل تعاطف الجمهورية التونسية مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما قدم عبدالله العبيان الأمين المساعد للأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب تعازيه إلى السفير ودون كلمة أشاد فيها بمآثر المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم منوها بمناقبه وجليل خدماته لوطنه وأمته العربية.

وقدم عبد الحميد بوحوالة المدير العام رئيس مجلس المؤسسة للوكالة التونسية للتعاون الفني اليوم واجب العزاء إلى سلطان راشد الكيتوب في وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم. وعبر بوحوالة عن حزنه العميق لوفاة المغفور له كما دون في سجل التعازي كلمة نوه فيها بخصال الفقيد وبدوره في بناء الإمارات وتمتين العلاقات الأخوية القائمة بين البلدين.

وقال في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «لقد عبرنا لسفير الإمارات عن بالغ تأثرنا لوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ومن خلاله نبلغ تعازينا إلى شعب وحكومة الإمارات» مشددا على الروابط الأخوية التي تربط بين البلدين وعلى الدور الذي لعبه المغفور له في ذلك.

وفي تركمانستان واصلت سفارة دولة الإمارات تقبل التعازي لليوم الثالث على التوالي في وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله.

واستقبل السفير حسن عبدالله العضب سفير الدولة في تركمانستان السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية المعتمدين ورجال الأعمال ومواطني تركمانستان حيث استقبل السكرتير الأول للحزب الديمقراطي التركمانستاني أونجوق موساييف الذي سجل في كتاب التعازي «يجعل الله ثرى أخانا الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم روضة من رياض الجنة وطيب الله ثراه».

ودوَّن السفير جريجوريان سفير جمهورية أرمينيا وعميد السلك الدبلوماسي في تركمانستان الكلمة التالية «بالنيابة عن سفارة جمهورية أرمينيا وبالأصالة عن نفسي اعبر عن كلمات التعاطف مع شعب دولة الإمارات كافة بسبب الفقدان المؤلم الذي حل ببلد صديق لنا في وفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم». كما عبر كريس باودن القائم بالأعمال في السفارة البريطانية في تركمانستان باسم السفارة البريطانية وحكومة وشعب المملكة المتحدة عن أخلص التعازي بوفاة المغفور له.

كما استقبل سفير الدولة زوخرا يلييفا رئيس الهلال الأحمر التركمانستاني الذي دون الكلمة التالية «ببالغ الحزن والأسى تلقت جمعية الهلال الأحمر الوطنية في تركمانستان نبأ وفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ونحن نقدم تعازينا القلبية لسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في تركمانستان ولشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بهذا المصاب الجلل كما ونشارك أحباء الفقيد الحزن عليه». كما استقبل سعيد علي النويس سفير الدولة في اليابان وأعضاء السفارة لليوم الثالث على التوالي كبار مسؤولي الحكومة اليابانية والأحزاب والدوائر الاقتصادية وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي في طوكيو الذين قدموا التعازي بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد رحمه الله.

فقد قدم العزاء كل من يوهي كونو رئيس مجلس النواب وريوتارو هاشيموتو رئيس الوزراء الأسبق رئيس رابطة الصداقة البرلمانية اليابانية الاماراتية والسيدة يوريكو كويكي وزيرة البيئة وأكيكو ياماناكا نائبة وزير الخارجية اليابانية وتاكيوشي تانيغوتشي عضو البرلمان سكرتير عام رابطة الصداقة البرلمانية وموتوهيدي يوشيكاوا مدير عام إدارة الشرق الأوسط وإفريقيا بوزارة الخارجية اليابانية ومينورو شيبويا مدير إدارة المراسم في الوزارة. كما استقبلت السفارة هيروشي آراكي رئيس جمعية الصداقة الإماراتية اليابانية وممثلي جمعية المسلمين اليابانيين والعديد من أعضاء المؤسسات اليابانية العاملة في الإمارات والشرق الأوسط.

وأعرب المسؤولون اليابانيون عن خالص تعازيهم وأشادوا بالدور المميز الذي لعبه الفقيد في مسيرة التنمية في دولة الإمارات منوهين بعمق العلاقات بين البلدين. وفي جاكرتا استقبلت سفارة الدولة في جاكرتا لليوم الثالث على التوالي المعزين بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم «رحمه الله».

فقد قدم عدد من مسؤولي الحكومة الاندونيسية وسفراء الدول الصديقة وكذلك زعماء المنظمات الإسلامية وعلماء الدين التعازي بوفاة الفقيد. وعبر جموع المعزين عن حزنهم العميق بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم ووصفوه بالمتبرع السخي للقضايا الإنسانية العالمية. وأكدت الصحف الاندونيسية أن الشيخ مكتوم «رحمه الله» كان معروفا بسخائه وسماحته مشيرة إلى تأثر المواطنين الاندونيسيين بوفاته.

ونوهت الصحف إلى أن دولة الإمارات من الدول التي وقفت إلى جانب اندونيسيا وقدمت المساعدات الإنسانية للمتضررين من الكوارث الطبيعية التي واجهتها البلاد. وقالت صحيفة «جاكرتا بوست» إن إمارة دبي ودعت يوم الأربعاء الماضي زعيمها الكبير الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم. ونشرت الصحيفة مراسم التشييع التي حضرها عدد من رؤساء الدول والحكومات العربية والإسلامية. (وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات