سفارات الدولة تستقبل المعزين بوفاة مكتوم

سفارات الدولة تستقبل المعزين بوفاة مكتوم

فتحت سفارات الدولة في الخارج أبوابها لليوم الثاني على التوالي أمام المعزين في فقيد الوطن المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

فقد زار رئيس الوزراء الاردني الدكتور معروف البخيت أمس سفارة دولة الامارات العربية المتحدة في عمان لتقديم العزاء بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم. وكان في استقباله رحمة الزعابي السفير الاماراتي لدى الاردن وكادر السفارة وأعضاء الملحقيتين العسكرية والثقافية.

وأكد البخيت ان الفقيد الكبير هو خسارة للامتين العربية والاسلامية وخسارة للاردن لما كان يملكه من رؤية حضارية للبناء والتقدم واستشراف المستقبل.

وقال ان الفقيد يشكل خسارة للعمل التطوعي والخيري الذي اولاه رحمه الله طوال حياته الجهد الاكبر مضيفا ان المرء لا يستطيع في هذه المناسبة الا الدعاء له والاستبشار بأن مسيرة الخير في الامارات ستبقى متواصلة وعلى ذات الوتيرة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وواصلت الشخصيات الرسمية الاردنية والشعبية والفعاليات الاقتصادية والثقافية والاعلامية التوافد على سفارة الدولة لتقديم العزاء.

فقد زار مجلس العزاء رئيس الوزراء الاسبق عضو مجلس الاعيان فايز الطراونة وامين عمان المهندس نضال الحديد ومستشار العاهل الاردني السابق عقل بلتاجي ووزير العدل ووزير التنمية الاجتماعية ووزير التربية والتعليم العالي وعدد من الوزراء السابقين والنواب والاعيان الذين اعربوا عن عميق حزنهم بهذا الحدث الجلل مستذكرين السمات المميزة للفقيد وانجازاته ومسيرة الخير التى رعاها ومواقفه الانسانية والعربية. وكانت سفارة الدولة بعمان قد فتحت بهذه المناسبة الأليمة سجل التعازي ولمدة ثلاثة أيام وذلك في مقر السفارة ابتداء من أول من أمس.

وقد حضر الى مقر السفارة لتقديم واجب العزاء عدد كبير من المسؤولين الأردنيين من أبرزهم رئيس الديوان الملكي سالم الترك وعدد من رؤساء الحكومات الأردنية السابقة منهم دولة عبدالرؤوف الروابدة ودولة طاهر المصري وعدد من الوزراء الحاليين والسابقين منهم وزير الداخلية عيد الفايز ووزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي ورئيس مجلس الأعيان زيد الرفاعي وعدد من أعضاء مجلس الأعيان وعدد كبير من النواب ورئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول خالد جميل الصرايرة وعدد من قادة الجيش ومدير الأمن العام الفريق أول محمد ماجد العيطان وعدد من قادة الأمن العام والدفاع المدني بالاضافة الى عدد كبير من المسؤولين الأردنيين في المؤسسات الحكومية المختلفة ورؤساء وأعضاء الغرف التجارية والنقابات المهنية والجمعيات التعاونية ومختلف مؤسسات المجتمع المدني.

كما ازدحم مكان العزاء بكبار الشخصيات والفعاليات الشعبية وشيوخ العشائر من مختلف محافظات المملكة الأردنية الهاشمية.

وعبر الجميع عن عميق الحزن والأسى بوفاة فقيد الوطن والامة الغالي الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم مستذكرين حكمته الواسعة وأخلاقه الحميدة ومواقفه النبيلة والانسانية ومسيرته وعطائه الخير تجاه امته العربية والاسلامية والانسانية جمعاء.. سائلين المولى عز وجل ان يتغمد الفقيد الراحل بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته مع الأبرار والصديقين.

وقدم بان كي مون وزير خارجية جمهورية كوريا أمس تعازيه في وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وذلك خلال زيارة قام بها لسفارة الدولة في سيئول.

وقال كيمون خلال لقائه عبد الله عبد الواحد سفير الدولة في سيئول إن حكومة بلاده تلقت ببالغ الأسى نبأ وفاة الشيخ مكتوم والذي كان يعني الكثير بالنسبة لشعب الإمارات، حيث ارتبط اسمه بما يعرف اليوم ب«معجزة دبي الاقتصادية».

وتدفق المئات من الكوريين والمقيمين إلى سفارة الدولة للتعبير عن خالص العزاء والمواساة بوفاة الشيخ مكتوم بمن فيهم رجال الأعمال ورؤساء الشركات الكبرى مثل شركة سامسونغ العالمية وكبار المسؤولين وأعضاء البرلمان ورؤساء البعثات الأجنبية في سيئول. وفي سنغافورة أوفد الرئيس السنغافوري اس ار ناذان وزير خارجيته جور جيو نيابه عنه لتقديم العزاء في وفاة الفقيد الكبير.

كما قدم العزاء كل من زين العابدين رشيد وزير الدولة للشؤون الخارجية السنغافوري وعلمي موسى رئيس المجلس الإسلامي في سنغافورة وعيسى بن سميط مفتى سنغافورة إضافة إلى عدد من المسؤولين وأعضاء البعثات الدبلوماسية والعرب المقيمين والمواطنين الموفدين لتلقي العلاج والدراسة. كان في استقبال وفود المعزين عاصم ميرزا آل رحمة القائم بالأعمال بالإنابة وسعيد علي الزعابي السكرتير الثاني لسفارة الدولة.

وفي أنقرة فتحت سفارة الدولة أبوابها أمام المعزين في فقيد الوطن المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وذلك لمدة ثلاثة أيام. فقد استقبل خالد غانم الغيث سفير الدولة في أنقرة وأعضاء السفارة المعزين من رجال السياسة والاقتصاد وسفراء الدول العربية والإسلامية والأجنبية الذين توافدوا على السفارة لتقديم واجب العزاء بوفاة المغفور له.

وأعرب في كلمة أمام الزائرين عن عميق حزنه وأسفه لوفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم وقال «فقدت الإمارات واحدا من حكمائها المساهمين في بناء نهضتها حيث كان المغفور له يحظى باحترام وحب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله) والشعب الإماراتي». وقدم السفير معلومات حول الدور الفعال الذي لعبه الشيخ مكتوم طيب الله ثراه في بناء الدولة ونهضتها.

وفي اسطنبول فتح عيسى عبدالله مسعود القنصل العام للدولة أبواب القنصلية أمام المعزين وعلى رأسهم رئيس بلدية اسطنبول قادر طوباش ونائب والي المدينة وقناصل الدول العربية والأجنبية المعتمدون في تركيا وشخصيات إعلامية وسياسية مختلفة.

وعبر قنصل الدولة في اسطنبول عن عميق الحزن والأسى لوفاة فقيد الوطن والأمة صاحب الإنجازات والعطاءات وقال إن الراحل عمل لسنوات طويلة إلى جانب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ثم مع أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله).

من جانبه قدم رئيس بلدية اسطنبول قادر طوباش تعازيه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعبا وأشاد بالمواقف النبيلة والحكمة الواسعة والأخلاق الحميدة للفقيد.

وقال انه بوفاة الشيخ مكتوم فقدت الإمارات واحدا من قادتها ورجالها البررة وأحد صناع الإنجازات بها. من جانبه قدم الشيخ فهد سالم ناصر الصباح القنصل العام لدولة الكويت في اسطنبول خالص العزاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وقال «وفاة الشيخ مكتوم كانت فاجعة بالنسبة للكويت ودول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربي لما بذل من جهود لبناء اقتصاد الإمارات ونهضته ونهضة دبي وعمرانها».

وأشاد الزوار في سجل التعازي بالمميزات التي كان يتحلى بها فقيد الدولة ودوره في كل المجالات ضمن مسيرة النهضة التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة وما تميزت به إمارة دبي على كل المستويات.

وفي طوكيو استقبلت سفارة دولة الإمارات المعزين بوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم من مسؤولين يابانيين ورؤساء شركات إضافة إلى سفراء الدول العربية والأجنبية وأعضاء الجالية العربية في اليابان.

وكان في استقبال المعزين سعيد على النويس سفير الدولة في اليابان وأعضاء السفارة. وتواصل السفارة استقبال المعزين حتى غد السبت. وفي صنعاء قدم الدكتور أبو بكر القربي وزير خارجية الجمهورية اليمنية الشقيقة واجب العزاء في وفاة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم إلى علي سيف سلطان العواني سفير الدولة في صنعاء وذلك بمقر السفارة.

وأعرب وزير الخارجية اليمني في كلمة دونها في سجل التعازي بالسفارة عن أحر تعازي الحكومة والشعب اليمني وعظيم المواساة لأسرة الفقيد الراحل ودولة الإمارات قيادة وشعبا في المصاب الجلل.

وأشاد القربى بدور وإسهامات الفقيد في مسيرة التنمية والتطور الاقتصادي التي تشهدها الإمارات بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص، واصفاً وفاة الراحل بأنها خسارة فادحة ليس لبلاده فحسب وإنما لدول الخليج والدول العربية جمعاء. وفي العراق فتحت سفارة دولة الإمارات في بغداد أبوابها أمام المعزين بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

واستقبل علي سيف الكعبي القائم بأعمال السفارة وأعضاء البعثة الدبلوماسية في بغداد جموع المعزين الذين توافدوا على مجلس العزاء المقام على روح الفقيد الكبير.

وعبر المعزون عن عميق أسفهم وبالغ حزنهم لوفاة فقيد الوطن رحمه الله مبتهلين إلى الله عز وجل ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته. واستذكر المعزون مآثر الفقيد الراحل وجهوده في مسيرة الاتحاد ونهوض دولة الإمارات العربية المتحدة ووقفته الصادقة مع شعب العراق الشقيق في الظروف الصعبة التي يتعرض لها مبتهلين إلى الله سبحانه أن يعوض شعب الإمارات خيرا بتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منصب نائب رئيس الدولة ورئاسة مجلس الوزراء حاكم دبي داعين له بالتوفيق في مسؤولياته الجديدة وان يكون خير خلف لخير سلف.

كما استقبل السفير حسن عبدالله العضب سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في عشق أباد تركمانستان بمقر البعثة بعد ظهر أول من أمس وفود المعزين في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم رحمه الله. وكان على رأس المعزين آتاييف أوفيز جلدي بالنيابة عن الرئيس سفر مراد تركمانباشي رئيس تركمانستان وهو رئيس البرلمان ونائب رئيس تركمانستان ويرافقه وزير خارجية تركمانستان رشيد ميريدوف ومعالي آق مرادوف مخدوم قولي قياسوفيتش وزير البيئة التركمانستانية.

كما استقبل علي محمد الشامسي سفير الدولة في إسلام أباد لليوم الثاني على التوالي جموع المعزين بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

وأعرب رئيس الرابطة الإسلامية الباكستانية (الحزب الحاكم) شجاعت حسين الذي كان ضمن جموع المعزين عن عميق حزنه وبالغ تأثره لوفاة المغفور له. وقدم شجاعت إلى السفير تعازيه الحارة ومواساته الصادقة، وقال إنه يشاطر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأسرة آل مكتوم هذا المصاب الجلل.

وقال إن المغفور له الشيخ مكتوم كان قائداً عظيماً وأحد بناة دولة الاتحاد ورائد النهضة الاقتصادية في دبي، مضيفاً أن الشعب الباكستاني والأمة الإسلامية لن تنسى أعماله الإنسانية الخالدة وستبقى ذكراه خالدة على الدوام.

وأوضح أن دبي هي قدوة لجميع الدول الإسلامية ورمز للتقدم والتنمية الاقتصادية فضلاً عن أنها منبر ثقافي. ووصفت الدكتورة بثينة شعبان وزيرة المغتربين السورية المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم بالرجل العربي الوفي الذي دافع عن قضايا دولة الإمارات العربية المتحدة والأمة العربية وبذل كل ما في وسعه لرفع شأنهما.

وجاء كلام الوزيرة شعبان في كلمة التعزية التي دونتها في سجل التعازي مساء أمس أثناء زيارتها لسفارة دولة الإمارات بدمشق لتقديم التعازي بوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم. ودعت الدكتورة شعبان للراحل الكبير بالرحمة وسعة الجنان ولأهله وذويه بالصبر والسلوان.

كما تمنت لدولة الإمارات العربية المتحدة والأمة العربية النصر والازدهار. وكان من بين زوار السفارة أمس لتقديم التعازي سفير بلغاريا بدمشق ورئيس جمعية أصدقاء دمشق وحشد كبير من وجوه العشائر العربية.

وفي موريتانيا توافدت على سفارة الدولة بنواكشوط جموع المعزين بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم حيث كان في استقبالهم علي عبد الحميد الحوسني القائم بأعمال سفارة الدولة بنواكشوط بالنيابة. وعبر أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين في نواكشوط وممثلي الهيئات الدولية العاملة في موريتانيا ورؤساء الأحزاب السياسية وهيئات المجتمع المدني ورجال الصحافة والإعلام بالإضافة إلى جموع غفيرة من المواطنين الموريتانيين عن عميق الحزن والأسى لوفاة المغفور له.. مشيدين بمواقفه القومية والإسلامية النبيلة.

وفي هولندا فتحت سفارة الدولة في لاهاي سجل التعزية بوفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم بدءا من يوم أمس ولمدة ثلاثة أيام حيث توافد العديد من المسؤولين من القصر الملكي ورئاسة الوزراء ووزارة الخارجية والسفراء المعتمدين في لاهاي حيث كان في استقبالهم علي ثاني السويدي سفير الدولة لدى مملكة هولندا وأعضاء السفارة. وفي بلجيكا قامت شخصيات سياسية من الاتحاد الأوروبي ومن الوسط الإعلامي العربي والبلجيكي والسفراء العرب والأجانب بتقديم واجب العزاء في مقر سفارة الدولة ببروكسل . (وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات