مقتل 60 شخصاً وإحراق 19 صهريجاً للوقود

سُنّة العراق يضغطون لحكومة لا تعكس الانتخابات

رجحت الأطراف العراقية استئناف محادثات اربيل والسليمانية بشأن مستقبل الحكم في البلاد في بغداد، مع مطالبة جبهة «التوافق» السنية بحكومة وطنية غير خاضعة لمعايير الانتخابات، بالتزامن مع يوم دام شهد مقتل 60 عراقياً، بينما حرق مسلحون 19 صهريجاً للوقود في مكمن.

وأعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، أن المباحثات بشأن تشكيل الحكومة ستستأنف في بغداد مع الأطراف العراقية الأخرى خلال الأيام القليلة المقبلة. ومن جانبه، أعلن رئيس «جبهة التوافق العراقية» السنية عدنان الدليمي، أن الجبهة اتفقت مبدئيا في إقليم كردستان على «تشكيل حكومة توافق تعكس التركيبة السكانية والسياسية في العراق وليس على وفق نتائج الانتخابات».

وأكد في تصريح للصحافيين أمس أن الجبهة كانت على توافق تام مع القيادات الكردية، مشيراً إلى أن التباحث جرى في تشكيل الحكومة المقبلة وفقاً لمبدأ مشاركة الجميع.

ومن جهته أكد عباس البياتي عضو الجمعية الوطنية عن كتلة «الائتلاف» ان المباحثات الأخيرة بين قائمة الائتلاف والتحالف الكردستاني كانت (استكشافية واستشرافية) لآفاق التعاون، ولإمكان تشكيل حكومة وحدة وطنية عبر طرح الخطوط العريضة لهذه الحكومة.

بغداد ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات