«لمن يهمه الأمر» كشفت عدم تعديل أوضاعهن

«لمن يهمه الأمر» كشفت عدم تعديل أوضاعهن

فوجئ موظفات في وزارة التربية والتعليم بأنه لم يتم تعديل أوضاعهن ومسماهن الوظيفي من عدة سنوات، من خلال ورقة «لمن يهمه الأمر». وأوضحت رئيسة قسم شؤون العاملين في إدارة التعليم الخاص للمدارس الأجنبية انه صدر بحقها قرار وزاري لتعيينها على درجة رئيس قسم من تاريخ أول أكتوبر 2003 وأنها فوجئت بعدم تعديل وضعها ومسماها الوظيفي حتى الآن عندما طلبت من شؤون الموظفين شهادة «لمن يهمه الأمر» لتجد أن المسمى الوظيفي لها هو درجة إداري رئيسي بدلا من رئيسة قسم، وعندما راجعت شؤون الأفراد في ذلك أجابوها بأنه ليس اختصاصهم وأن الأمر يعود لإدارتها التي عليها مراجعة الخدمة المدنية، بينما فوجئت كذلك موظفة أخرى بنفس قضية عدم تعديل وضعها.

وقالت أنها كانت على الدرجة السادسة كونها تحمل شهادة انجاز، وبعد ان حصلت على الدبلوم في العام 2004م وتقدمت بأوراقها ليتم تعديل درجتها لم يحدث ذلك وعندما راجعت شؤون الأفراد في الوزارة في شهر ابريل من العام الماضي أخبروها ان تنتظر الميزانية الجديدة للعام 2005م والآن من خلال ورقة لمن يهمه الأمر اكتشفت أن الحال كما هو وطلبوا منها انتظار ميزانية 2006م حيث تساءلت إلى أي سنة وميزانية سأنتظر حقي في الدرجة الجديدة الذي لابد أن يتم بشكل أوتوماتيكي بدلا من ركض الموظف وراء المعنيين لنيلها؟

أبوظبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات