لجنة التحقيق الدولية تطلب مقابلة الأسد والشرع

لجنة التحقيق الدولية تطلب مقابلة الأسد والشرع

قالت ناطقة باسم لجنة التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري إن اللجنة طالبت باستجواب الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية فاروق الشرع. واضافت نصرت حسن ستسعى اللجنة أيضا إلى استجواب نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام في أسرع وقت ممكن.

وكان خدام قد صرح في مقابلة تليفزيونية يوم الجمعة بأن الرئيس السوري هدد الحريري قبل أشهر من اغتياله في هجوم بشاحنة مفخخة في فبراير الماضي. وكانت اللجنة، التي جدد مجلس الامن مهمتها مؤخرا لستة أشهر, قد قالت إن عديدين من الذين تحدث إليهم الحريري عقب لقائه مع الاسد في أغسطس عام 2004 قالوا إن الرئيس السوري هدد رئيس الوزراء اللبناني السابق بشأن خطط سوريا تمديد ولاية الرئيس اللبناني إيميل لحود.

وينفي المسؤولون السوريون، ومنهم فاروق الشرع، صدور أي تهديدات من هذا النوع. وقالت المتحدثة باسم اللجنة أرسلت اللجنة بالفعل طلبا لمقابلة الرئيس السوري بشار الاسد ووزير الخارجية فاروق الشرع، من بين آخرين. واوضحت "ما قاله السيد خدام يدعم معلومات حصلت عليها اللجنة وذكرتها في تقريرين. ورفضت الادلاء بمزيد من التفاصيل.

وأفاد تقرير للامم المتحدة صدر في اكتوبر ان الشرع أعطى اللجنة "معلومات كاذبة" حين وصف ما حدث في اجتماع بين الاسد والحريري بأنه كان وديا على عكس ما ذكره عدد من الشهود اللبنانيين الذين قالوا ان الرئيس السوري هدد الحريري.وكان التحقيق الجاري قد اشار بالفعل الى تورط مسؤولين سوريين كبار وحلفائهم من اللبنانيين في الاغتيال الذي اثار احتجاجات كبيرة مناهضة لسوريا في بيروت مما دفع دمشق الى الإذعان للضغوط الدولية وسحب قواتها من لبنان في ابريل الماضي.

ونفت سوريا بشدة أي دور لها في اغتيال الحريري. وهدد قرار أصدره مجلس الأمن الدولي في أكتوبر دمشق باتخاذ إجراءات لم يحددها اذا لم تتعاون مع التحقيق. وقال خدام في حديثه مع قناة العربية التلفزيونية الفضائية ان الأسد أبلغه بأنه وجه كلمات قاسية جدا للحريري مثل "سأسحق" من يخرج عن الخط السوري.ودفعت تصريحات خدام البرلمان السوري للتصويت بالاجماع لصالح طرده ومحاكمته بتهمة الخيانة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات