التقى وزير الخارجية الأردني وعاد صقر حبش

التقى وزير الخارجية الأردني وعاد صقر حبش

أبو مازن في السعودية لبحث الأزمة المالية للسلطة

بدأ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) أمس زيارة عمل رسمية إلى السعودية تستمر يومين يلتقي خلالها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز وكبار المسؤولين السعوديين، ويبحث قضايا تتركز على الأزمة المالية للسلطة.

وصرح المستشار الاعلامى للرئيس الفلسطيني نبيل أبو ردينة ان أبو مازن »سيشرح للمسؤولين السعوديين الظروف الاقتصادية التي تعاني منها السلطة الفلسطينية بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وبسبب عدم وفاء الدول المانحة بالتزاماتها من المساعدات المالية لدعم ميزانية السلطة الفلسطينية«.

وأضاف »نحن نقدر للمملكة العربية السعودية مساعداتها المالية للشعب الفلسطيني والتي لم تنقطع ومن اجل ذلك نحن سنلجأ للمملكة لمساعدتنا في ظروفنا الاقتصادية الصعبة«.

وكانت القمة العربية في بيروت (2002) قررت اقامة صندوق لدعم الفلسطينيين بما قدره 55 مليون دولار كل ستة أشهر. وتهدف هذه المساعدة إلى تمكين السلطة الفلسطينية من دفع أجور موظفيها ونفقات أخرى لم تعد قادرة على سدادها بسبب الخسائر الكبيرة التي تكبدها الاقتصاد الفلسطيني منذ اندلاع الانتفاضة في سبتمبر 2000 وإغلاق السلطات الإسرائيلية المدن الفلسطينية الذي استتبعها.

والسعودية هي البلد العربي الوحيد الذي يدفع بانتظام مساهمته المالية للجامعة العربية والصناديق التي تتبعها.

وأشار أبو ردينة أيضا إلى »ان هدف الزيارة اطلاع قادة المملكة على آخر تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية خصوصا الانتخابات التشريعية المقبلة ( في 25 يناير المقبل) وذلك في اطار حرص القيادة الفلسطينية على التشاور والتنسيق المستمر مع السعودية بكل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية«.

والتقى أبو مازن في مقر اقامته في عمان الليلة قبل الماضية مع وزير الخارجية الاردني عبدالاله الخطيب.

وقالت مصادر مطلعة ان أبو مازن أطلع خلال الاجتماع الخطيب على آخر تطورات الأوضاع في الاراضي الفلسطينية جراء العدوان الاسرائيلي المتواصل ضد الشعب الفلسطيني اضافة إلى مخطط سلطات الاحتلال اقامة المنطقة العازلة في شمال قطاع غزة، كما جرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها لما فيه مصلحة الشعبين.

ومن جانبه اطلع الخطيب رئيس السلطة على مجمل أعمال الدورة الاستثنائية لوزراء الخارجية العرب بمقر الجامعة والتي عقدت برئاسته حول التصويت فى الجامعة والموقف العربي من المستجدات الراهنة.

وزار أبو مازن صقر حبش عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني »فتح« في مستشفى الأردن للاطمئنان على صحته, وكان حبش نقل الى مستشفى الأردن بعد تعرضه لجلطة دماغية فجائية. ـــ (وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات