المنظمة تناشد أولياء الأمور مراعاة قواعد السير

2005 يودع رأس الخيمة بأربع حالات وفاة و6 حوادث للطلاب

شهد الميدان التربوي خلال امتحانات الفصل الدراسي الأول للعام الحالي في رأس الخيمة عددا من الأحداث والحوادث التي تعرض لها أعضاء من الهيئات الإدارية والتدريسية و الطلاب، وأسفرت عن حالات وفاة وإصابات مختلفة أعلن الوسط التربوي حزنه وأسفه لها.

فقد توفي مساء أول من أمس الطالب علي عبد الله المناعي من أوائل الثانوية الفنية العام الدراسي الماضي على مستوى الدولة، وكان يدرس في السنة الأولى بكلية الهندسة جامعة الإمارات، ووري الثرى صباح أمس بحضور جمع غفير من العاملين في المنطقة التعليمية الذين قدموا لتقديم واجب العزاء لوالده زميلهم التربوي القدير عبد الله المناعي نائب مدير المنطقة التعليمية السابق.

كما لقيت معلمة الأحياء في مدرسة مزون للتعليم الأساسي والثانوي بمنطقة وادي اصفي حتفها اثر حادث اليم نتيجة لتدهور سيارتها في الوادي، وكانت برفقتها طفلتها الصغيرة «حور محمد علي» وعمرها 3 سنوات، وتم نقلها إلى العناية المركزة في مستشفى القاسمي بالشارقة، وفي متابعة لحالتها قالت خالتها موزة المرزوعي إن الطفلة في حالة حرجة وتعاني من نزيف في المخ ومازالت ترقد تحت رعاية الأطباء في العناية المركزة.

وخلال الأسبوع الماضي انتقلت إلى رحمة ربها أمينة المختبر فوزية الحسيني بمدرسة قباء للتعليم الأساسي الحلقة الثانية إثر إصابتها بأزمة قلبية بعد انتهاء الدوام المدرسي، وقد فوجئ زملاؤها في المدرسة بخبر وفاتها نهاية الأسبوع الماضي وأعربوا عن عميق حزنهم لفقدان مربية فاضلة خدمت الدولة وقدمت كل جهودها في سبيل رقي العملية التعليمية.

كما فقدت مدرسة الحديبة المعلمة هالة محمد محمد أحمد إحدى معلمات مادة اللغة الانجليزية التي انتقلت إلى جوار ربها عند الولادة، وخيم على المدرسة أجواء من الحزن أسفا على فقدانها وارتفعت الأيادي بالدعاء لها بالرحمة والمغفرة، وأعربت إدارة المدرسة عن بالغ حزنها لفقد معلمة من أكفأ المعلمات اللواتي اثبتن مهارة في التدريس خلال فترة وجيزة من عملها في المدرسة.

حيث انتقلت للعمل إليها منذ عام تقريبا بعد ان قضت 10 أعوام في خدمة العملية التعليمية، كمعلمة للمادة في مدرسة البيضاء للتعليم الأساسي الحلقة الثانية للبنات في رأس الخيمة، وكانت رحمها الله من المتميزات في الميدان.

وأعربت إدارة المنطقة عن حزنها لوفاة الابنة الأصغر لرئيس قسم المناهج والبرامج عبيد أبو الكيلة في حادث دهس منذ حوالي أسبوعين.

وفي نهاية الأسبوع الماضي تعرض طالب لحادث مروري بعد أدائه الامتحان بعد خروجه من المدرسة وأثناء لعبه في الشارع مع زملائه، صدمته دون قصد سيارة في منطقة الخران فتوقف المتسبب في الحادث للاطمئنان على سلامته ،وعند انتظاره لوصول دورية المرور، وفي لفتة إنسانية لعدم تأجيل إسعاف الطالب قام بتوقيف إحدى السيارات المارة لاصطحاب الطفل إلى مستشفى صقر وعمل الإسعافات اللازمة له.

وقبلها بأيام معدودة تعرض 5 طلاب لحادث مروري آخر في الطريق الى الجزيرة الحمراء وكانت اصابة احدهم بليغة واصيب زملاؤه بإصابات بدرجات مختلفة.

وناشد عبد الله مصبح مدير تعليمية رأس الخيمة أولياء الامور ان يقوموا بتوعية أبنائهم باتخاذ اسباب الحيطة والحذر ومراعاة قواعد السير والمرور للمحافظة على أرواحهم التي تذهب نتيجة للحوادث المرورية المختلفة والتي قد تودي بحياتهم أو تتسبب في اصابتهم وهم مستقبل الأمة وعماد نهضتها وتقدمها، معربا عن أسفه للاحداث والحوادث التي المت بالميدان خلال الفترة الأخيرة.

رأس الخيمة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات