لمواجهة الكثافة السكانية في المناطق الجديدة

16 مدرسة وروضة حكومية جديدة في دبي العام الحالي

تتجه منطقة دبي التعليمية لإنشاء 16 مدرسة جديدة تلبية لاحتياجات المناطق المختلفة لإمارة دبي من المدارس بكافة مراحلها ودور الحضانة.

حيث طالبت المنطقة إدارة تخطيط الأبنية في وزارة التربية والتعليم إدراج مشاريع الإحلال والإنشاء ضمن البرنامج الاستثماري لعام 2006 وخاصة إن بعض المناطق السكنية ارتفعت فيها الكثافة نتيجة الحركة العمرانية، وبدأ المكتب الهندسي التابع لحكومة دبي الخطوات الأولى لتنفيذ المشاريع.

وأشار التقرير الذي رفعته المنطقة إلى إدارة الأبنية التعليمية إلى ضرورة إنشاء 16 مدرسة جديدة من بينها أربع مدارس للحلقة الأولى، اثنتان منها في منطقة البرشاء إحداهما للبنين والأخرى للبنات ومدرسة في منطقة المزهر الأولى للإحلال بدلاء عن مدرسة غرناطة، أما المدرسة الرابعة فستخصص للبنين وستحل محل مدرسة حتا .

كما سيتم إنشاء مدرسة جديدة لرياض الأطفال في منطقة البرشاء، أما منطقة القوز فسيتم بها إنشاء مدرستين للبنات إحداهما للحلقة الثانية من التعليم الأساسي والثانية للثانوي بدلاء من مدرسة زعبيل كما سيتم إحلال مدرستين في منطقة المزهر إحداهما للبنين والأخرى للبنات.

وفى ند الحمر فسيتم إنشاء روضة جديدة، أما في الورقاء فيتضمن التقرير إنشاء مدرستين إحداهما ثانوية للبنات والأخرى للبنين في حتا فسيتم إحلال مدرستين الأولى بدلاء من مدرسة حتا للبنين الأساسية والثانية بدل مدرسة راشد الثانوية.

كما أشار إلى إنشاء ثلاث مدارس نموذجية جديدة في إطار خطة التوسع من بينها مدرسة للبنات في منطقة المنارة ومدرسة للبنين في منطقة البرشاء وثالثة للبنات في منطقة الطوار.

وأوضحت منطقة دبي التعليمية إن إنشاء هذه المدارس يأتي في إطار خطة المنطقة لمواجهة الزيادة السكانية في المناطق الجديدة التي انتقل إليها المواطنون.

وبالرغم من التوجه نحو إنشاء هذه المدارس إلا أن المنطقة قامت العام الماضي بإغلاق مدرستين ومن المتوقع إغلاق اثنتين أخريين العام الجاري نتيجة لبعد هذه المدارس عن الكتلة السكانية للمواطنين بعدما نزح المواطنون إلى أطراف المدينة مما أدى إلى تكدس المدارس الواقعة في هذه المناطق في انخفاض حاد في المناطق التي يقطنها الوافدون بعدما صدر قرار بمنع التحاق أبناء الوافدين بالمدارس الحكومية .

حيث انخفضت نسبة الطلاب في بعض المدارس بشكل كبير مما يستوجب إغلاقها أو دمجها مع مدرسة أخرى مؤكدة إن المدارس الحكومية الواقعة في مناطق الشقق السكانية تشهد انخفاضاً مستمراً في عدد الطلاب في الوقت نفسه يعترض المواطنون على ذهاب أبنائهم إلى تلك المدارس ويفضلون إلحاقهم بالمدارس المجاورة لسكانهم مما أدى إلى ازدحام تلك المدارس مما يستوجب فتح مدارس جديدة بتلك المناطق لاستيعاب الأعداد المتزايدة فيها.

كتب رمضان العباسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات