تكريم الشيخة فاطمة تقديرا لجهودها في تعزيز دور المرأة العربية

تكريم الشيخة فاطمة تقديرا لجهودها في تعزيز دور المرأة العربية

نالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تكريما على المستوى العربي ظهر أمس قامت على تنظيمه ثلاث مؤسسات كبرى هي اتحاد المستثمرات العرب ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية ومنظمة العمل العربية.

وذلك تقديراً لجهود سموها ودورها الرائد في الارتقاء بالمرأة العربية ومساهمتها في فتح آفاق المجال الاقتصادي أمام ابنة الإمارات للانطلاق وإبراز مواهبها والاعتماد على ذاتها.

جاء ذلك على هامش مؤتمر »آفاق التنمية ومستقبل الاستثمار والعربي المشترك والتفاعل الدولي« الذي انطلقت فعالياته صباح أمس في مدينة شرم الشيخ المصرية برعاية سوزان مبارك حرم الرئيس المصري.وأكدت حيثيات التكريم.. التقدير الكبير الذي تحظى به سمو الشيخة فاطمة لما تمثله من مبادىء إنسانية نبيلة وقيم سامية رفيعة.

وحرص القائمون على التكريم على استعراض مسيرة الإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية خلال العقود الثلاثة الماضية بفضل دعم ورعاية سمو الشيخة فاطمة.

تسلمت الجائزة نيابة عن سمو الشيخة فاطمة ..

الدكتورة روضة المطوع رئيسة مجلس سيدات أعمال أبوظبي التي ترأست الوفد النسائي الإماراتي إلى المؤتمر.وأعربت المطوع عن سعادتها البالغة بالتكريم وقدمت الشكر نيابة عن سمو الشيخة فاطمة إلى الجهات والمؤسسات التي بادرت إلى تكريمها.

وأعلنت المطوع باسم سمو الشيخة فاطمة تكريم كل من د. أحمد جويلي أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية و إبراهيم قويدر مدير عام منظمة العمل العربية.

وهدى يسي رئيسة اتحاد المستثمرات العرب كانت المطوع قد ألقت كلمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في أولى جلسات المؤتمر أكدت خلالها أن مشاركة المرأة في عملية التنمية الاقتصادية والدخول في مجال العمل الخاص لم يعد مجرد شعار ترفعه الحركات النسائية في بلدان العالم بل أصبح واقعاً حقيقياً في كل مكان

.

وأضافت سموها أن التنمية ومستقبل الاستثمار العربي المشترك والتعاون الدولي يحتاج إلى مناخ ملائم كي يحقق وينجز ما تصبو إليه الشعوب في العالم وبدون إيجاد المناخ الذي ينشد السلام والأمن والاستقرار فإن كل منجزات الاستثمار ستتعثر ولن تؤتي ثمارها المرجوة.

وأوضحت سمو الشيخة فاطمة أن العمل الاقتصادي ليس بالأمر الجديد على نشاط المرأة حيث انخرطت المرأة في الأعمال التجارية المتنوعة فأسست بذلك نطاقاً اقتصادياً يقوم على جهودها وذلك من خلال توفير حاجات ومتطلبات الأسرة .

وأضافت سموها ان رؤية الدولة المستقبلية لعمل المرأة الإماراتية في المجال الاقتصادي ومجالات الأعمال المختلفة تنبع أساساً من الإيمان بقدرة المرأة على المشاركة الفاعلة في مختلف مجالات التنمية استناداً إلى النجاحات التي حققتها في مواقع العمل المختلفة وخصوصاً في مجالات التعليم والصحة والاقتصاد وسعيها الدؤوب لخوض تجارب ناجحة في مختلف مجالات العمل .

وقالت سمو الشيخة فاطمة إن دور المرأة الإماراتية قد تعزز من خلال الدعم الكبير الذي أعطاها إياه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد - طيب الله ثراه -الذي كان يؤكد دائماً ان المرأة هي نصف المجتمع .. ولقد كان سموه رحمه الله نصيراً للمرأة في الإمارات والمدافع الأول عن تطورها وتقدمها وحتى وهو على فراش المرض توّج تأييده لها بأن اختار إمرأة كوزيرة .

ومن محاسن الصدف أن تكون وزيرة للاقتصاد ويسير على هذا النهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة » حفظه الله « وأخوانه حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .

وأوضحت سموها ان المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة وبفضل هذا الدعم تمكنت بالفعل من أن تأخذ مكاناً متقدماً لها في عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

وحققت إنجازات بالغة الأهمية اعتماداً على القوانين التي تضمن الحقوق الدستورية للمرأة مثل حق العمل والضمان الاجتماعي وملكية العقارات وإدارة الأعمال والأموال وباتت المرأة في ظل هذا التطور تشكل نسبة مهمة في قوة العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات