تديره مؤسسة "ضمان" للأوراق المالية لدعم مشاريع الشباب

فرع الإمارات للقيادات العربية الشابة يطلق صندوق "ألف يد"

صورة

أطلق فرع الإمارات للقيادات العربية الشابة صندوق »ألف يد« الاستثماري لتمويل وتوفير رأس المال لمشاريع الشباب في الوطن العربي.

وجاء الإعلان عن الصندوق على هامش مؤتمر صحفي عقده فرع الإمارات للقيادات العربية الشابة على هامش منتدى القيادات العربية الشابة الذي افتتحه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بحضور أكثر من 500 شخصية من القيادات الاقتصادية ورجال الأعمال وصناع القرار من مختلف دول العالم. ويعد هذا الصندوق أول مبادرة من مبادرات القيادات العربية الشابة وهو مشروع مشترك بين فرع الإمارات للقيادات العربية الشابة ومؤسسة ضمان للأوراق المالية، وستتخذ الشركة الوليدة التي ستتولى عمليات إدارة الصندوق، من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها.

وقال خلدون المبارك نائب رئيس فرع الإمارات للقيادات العربية الشابة إن »إطلاق هذه المبادرة يأتي تماشياً مع أهداف منظمة القيادات العربية الشابة لدعم مسيرة التنمية في العالم العربي.

وإعطاء دفعة جديدة للمشاريع الرائدة، حيث ستساهم في تحويل أفكار وخطط العمل إلى مشاريع حقيقية مشيراً إلى ان مثل هذا الصندوق سيكون لها تأثير كبير في خلق قنوات جديدة لدعم مشاريع القطاع الخاص في مختلف أنحاء المنطقة«.

وأكد المبارك أن المبادرة الجديدة ستساهم بشكل فاعل في فتح آفاق جديدة أمام قطاع الأعمال الخاصة في المنطقة، كما ستمثل ضمانة حقيقية لتعزيز عمليات التنمية المستدامة.

وسينشط صندوق »ألف يد« ضمن تشكيلة متنوعة من الاستثمارات، التي تتراوح بين التمويلات المقدمة للمشاريع الناشئة التي تقوم على خطط عمل متميزة واستثنائية، إلى تمويل عمليات إنجاز المراحل النهائية لبعض شركات القطاع الخاص، بحيث تتمكن هذه الشركات من اتخاذ الخطوات المطلوبة للانضمام إلى أسواق المال الإقليمية.

ولا تقتصر أهداف المبادرة على تأمين التمويل اللازم للمشاريع الخاصة، وإنما ستحرص أيضاً على توفير عائدات كبيرة للمستثمرين المساهمين في الصندوق، نظراً لمعدلات النمو المرتفعة التي تشهدها قطاعات الأعمال في المنطقة، إلى جانب حرص إدارة الشركة على الاستثمار ضمن قطاعات حيوية ذات آفاق نمو كبيرة، وتطبيق معايير رفيعة المستوى خلال عمليات الإدارة والتشغيل.

وفي تعقيبه على إطلاق المبادرة وتولي مؤسسة ضمان عمليات الإدارة قال شهاب قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة ضمان للأوراق المالية: »نحن فخورون بهذه الشراكة مع فرع الإمارات للقيادات لعربية الشابة للعمل معاً على تطوير هذه المبادرة غير المسبوقة في المنطقة.

لقد تم تأسيس هذا الشراكة للاستثمار ضمن قطاعات الأعمال التي تعاني من نقص التمويل، إلا أنها تمتاز بآفاق وإمكانيات كبيرة للنمو والازدهار، وبالتالي فإن هدفنا يتركز على سد الفجوة في آليات وأدوات التمويل الموجودة حالياً في المنطقة«.

وأضاف قرقاش ان الصندوق لا يشكل أداة للتمويل فحسب وإنما يعد أداة من أدوات الاستثمار وبرنامج ربحي يوفر عائدات مجزية للمستثمرين موضحا ان القطاعات التي سيمولها الصندوق تشمل مختلف القطاعات الاقتصادية والاستثمارية الحيوية المختلفة في الوطن العربي.

وأكد أنه سيتم دراسة المشروع دراسة وافية ومناقشة فكرته مع رواد الأعمال ودراسة الجدوى الاقتصادية قبل الشروع في عملية المشاركة أو التمويل للمشروع حيث من المتوقع ان يصل العائد على الاستثمار إلى 30 في المئة.

وقال إن مدة كل صندوق ستكون خمس سنوات وستساهم شركة ضمان بــ25 في المئة من الصندوق الأول في حين ان نسب التملك سيتم دراستها وصياغتها وفق قوانين وأنظمة محددة.

وتتضمن مبادرة ألف يد تأسيس 10 صناديق استثمارية خاصة، سيتم إطلاقها خلال السنوات العشر المقبلة، بدءاً من صندوق ألف يد رقم 1 للعام 2005. وسيعمل كل صندوق على استقطاب استثمارات بقيمة 100 مليون درهم إماراتي، من خلال جذب كبار المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال في مختلف أنحاء المنطقة.

وبحلول عام 2015 ستبلغ استثمارات »ألف يد« مليار درهم يستثمرها ألف فرد وشركة من شتى أنحاء الوطن العربي الكبير. وسيتم تصميم صناديق الاستثمار بحيث تطرح فرص متميزة للمساهمين الذي يبحثون عن وجهة مثالية لتوظيف أموالهم. وفي هذا الإطار قال قرقاش:

»يتمثل هدفنا الرئيسي في تصميم هيكلية متكاملة للصندوق بحيث يوفر فرصاً استثمارية ذات عائدات متميزة بالنسبة للمستثمرين، ويشكل في الوقت نفسه منصة حيوية لدعم وتطوير مستثمرين جدد وأفكار متميزة ومبدعة. كما ستراعي استثمارات الصندوق عملية تنويع وتوزيع المخاطر وتعزيز فرص نمو العائدات بالنسبة للمستثمرين الجدد«.

الجدير بالذكر أن حجم مساهمة المستثمرين في صندوق ألف يد رقم 1 قد تم تحديده بمليون درهم لكل مستثمر من الأفراد أو المؤسسات, وأنه تم بالفعل جمع التزامات استثمارية بلغت 25% من حجم الصندوق حتى قبل أن يتم الإعلان رسميا عن هذه المبادرة الرائدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات