المرأة الإماراتية تتشوق لمعايشة الأجواء الانتخابية

المرأة الإماراتية تتشوق لمعايشة الأجواء الانتخابية

أعربت المهندسة ميثاء محمد بن عدي مدير إدارة الطرق في هيئة الطرق والمواصلات بدبي عن أملها في ان يلعب العنصر النسائي دوره في انتخابات المجالس المحلية، مشيدة بالأجواء الانتخابية التي قالت: نتشوق لمعايشتها باعتبارها أولى تجاربنا، والتي ستشمل فئات مختلفة، والتي سيكون المشاركون والمنتخبون فيها حتما مزيجا من حكمة الكبار وجرأة الشباب.

وأشادت بآلية انتخاب نصف أعضاء المجلس الوطني، مؤكدة على أنها خطوة ايجابية بالفعل، من شأنها أن تعزز تواصل مختلف فئات المجتمع مع القيادة العليا من خلال المجالس المحلية، معربة عن أملها في نجاح هذه المجالس والطرح البناء الذي من شأنه أن يعود إيجاباً على فئات المجتمع كافة.

وأضافت أنه ليس انتقاداً للمجلس السابق، ولكن بث الدماء الجديدة في أي تشكيل جديد يعد عنصرا فعالا في إدخال الأفكار الجديدة ويضمن المشاركة الفعالة لجمهور المواطنين بجميع مستوياتهم، موضحة بأن أي مواطن أو مرشح حين يكون في موقف المراقب يتمنى لو يطرح وجهة نظره لاسيما وأن لدى البعض الكثير من الآراء والأفكار التي يأمل ان يضعها على طاولة النقاش.

وقالت مدير إدارة الطرق في هيئة الطرق والمواصلات بدبي: إن انتخاب نصف أعضاء المجلس الوطني يعد فرصة لأهل الرأي والمشورة ليكونوا ساعدا قويا ومخلصا للقيادة والشعب نحو مزيد من الطرح الموضوعي للقضايا التي يمليها المواطنون، وتشكل هاجسا لدى الغالبية العظمى، والنزول الى المستويات التفصيلية من واقع لتلك المجالس ذات آراء إصلاحية.

* للمرأة نصيب

أكدت حصة عبدالرحمن المدفع عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة أن قرار صاحب السمو رئيس الدولة مهم للغاية، مشيرة إلى أن دخول المرأة في المجلس الوطني الاتحادي سيكون له الأثر الطيب.

حيث جاء ذلك في تصريحات شيوخنا الكرام، وتم تتويجه بخطاب صاحب السمو رئيس الدولة وقالت حصة المدفع: إن دخول المرأة في المجلس الوطني الاتحادي سيفعل دوره سواء جاء ذلك من خلال التعيين أو الانتخاب.

وهذا ليس بغريب على صاحب السمو رئيس الدولة، وان هناك خطة لزيادة مساحة الديمقراطية واعطاء كل مواطن حقه فيها، ولكنها جاءت بالتدريج حتى وصلت إلى هذا المستوى، حيث ان الإمارات أصبحت من الدول التي تتطلع إليها جميع شعوب العالم بالفخر والاعتزاز.

وأشارت المدفع إلى ان زيادة مساحة الديمقراطية في الدولة ستؤدي الى حياة كريمة والى زيادة الرفاهية والازدهار.

* رؤية واضحة

ومن جانبها قالت خولة عبدالرحمن الملا عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة: ان الخطاب أوضح سياسة ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الذي أراد ان يقدم هذا الأمر بروية، وانتظر أكثر من عام ليصدر هذا القرار الذي جاء لصالح الوطن والمواطن.

وأضافت خولة الملا: نحن الآن مقبلون على سياسة مكملة لسياسة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي قامت على الفطرة والعفوية والتي يستكملها على الخير خلفه الصالح صاحب السمو رئيس الدولة، ونحن فخورون بقرار انتخاب نصف أعضاء المجلس وهذا سيعطي دافعاً قوياً للعملية السياسية التي تتماشى مع وضع الدولة الاقتصادي.

وتقول: ان ما لفت نظري في هذا الأمر هو وضع التعليم أساس التطوير من جميع النواحي، وان توجه صاحب السمو رئيس الدولة سيعتمد على العلم والعلم الحديث في المستقبل.

وتضيف: ان هذا القرار سيحملنا مزيداً من المسؤولية ونلتف حول قادتنا ونمضي معهم على العهد لبناء دولة الازدهار والرفاه.

* حق المرأة

من جهتها أشارت فاطمة أحمد المغني إلى ان الخطاب حكيم صادر من قيادة حكيمة وقد أتاح لأبناء الإمارات مرحلة جديدة من العطاء، من خلال دخول المجلس الوطني الاتحادي عن طريق التصويت والانتخاب.

وفتح الباب على مصراعيه لكل من يجتهد أو يجد في نفسه الإمكانية لخدمة أبناء وطنه، كما اتاح للمرأة ان تستعمل حقها القانوني في الانتخاب ودخول المجلس الوطني الاتحادي، وأمنيتي ان تتجه هذه التشريعات الجديدة لإيجاد حياة نيابية جيدة تزيد من مساحة الديمقراطية بين أبناء الشعب.

*همة عالية

أما شمسة خلفان الزعابي فقالت: هذا القرار يعتبر نظرة حكيمة بل قفزة حضارية سامية لدولتنا في ظل قيادة رشيدة لصاحب السمو رئيس الدولة، وانه يكاد يتراءى امام عيني ما لهذا القرار من أثر في جدوى الحماس لدى المواطن للبذل والعطاء والتوحد في نموذج وطني شعاره حب الوطن ومنهج العمل من أجل مصلحته العليا للانطلاق من موقع المسؤولية بهمة عالية.

وتضيف شمسه الزعابي: ان اثر هذا القرار سنجني ثماره في المستقبل القريب وان الفائدة ستكون أعمق والنظرة أدق، وسيكون وضع المجلس الوطني أفضل بكثير مما هو عليه.

وأشارت إلى ان التوسع في عدد ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي سيكون له نواح ايجابية ومصداقية وكثرة عدد الأعضاء في منطقة معينة ستؤدي إلى تتنافس قوي لصالح الوطن والمواطن

طباعة Email
تعليقات

تعليقات