بلدية دبي تدشن موقعاً على شبكة الانترنت للحصول على المعلومات البحرية الفورية

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 اعلنت بلدية دبي انه اصبح بامكان الجمهور الوصول الى المعلومات البحرية المتوفرة ضمن برنامج رصد المنطقة الساحلية في دبي ويمكن الوصول الى المعلومات من خلال الموقع التالي على شبكة الانترنت .www.dubaicoast.org صرح بذلك المهندس عبدالرضا ابو الحسن رئيس قسم تنفيذ المشاريع بادارة المشاريع العامة لبلدية دبي، الذي اضاف ان البرنامج الذي تقوم بتشغيله شعبة الاعمال البحرية بقسم تنفيذ المشاريع بالادارة سيمكن زوار الموقع من مشاهدة معلومات آنية واخرى من الماضي تم تسجيلها باستعمال عدد من الاجهزة وضعت على طول ساحل دبي. وذكر ان هذه المعلومات تشتمل على ارتفاعات الموج، مستويات سطح الماء والتيارات المائية تم تسجيلها عند الشاطئ المفتوح في جميرا، والرياح، ودرجات حرارة الهواء والضغط الجوي تم تسجيلها عند الشاطئ المفتوح في جميرا، والرياح، ودرجات حرارة الهواء والضغط الجوي تم تسجيلها عند الشاطئ المفتوح في جميرا، ومشاهد صورت بالفيديو تظهر وضع البحر والشواطئ حول فندق برج العرب، ومعلومات عامة عن برمجة الرصد واهدافها، والتنبؤ بمستويات المد والجزر لساحل دبي. واشار الى ان شعبة الاعمال البحرية قد سجلت في السابق بعض الاحداث المهمة مثل حدث الامواج التي حدثت في 24 من شهر فبراير الماضي والتي ادت الى وجود ترسبات في ميناء الحمرية على مستوى منسوب الماء المسجل في نظام خاص بها لشاطئ دبي المفتوح، حيث زاد مستوى البحر من 5,0 الى مستوى 175,0 متر خلال فترة امتدت الى 35 دقيقة، كما ان مجرى الامواج وصل الى الساحل وقفز الى اكثر من 2,1 متر في الخمس دقائق من وقت الذروة. وتقوم شعبة الاعمال البحرية التابعة لادارة المشاريع العامة ببلدية دبي بمتابعة المنطقة باستمرار خلال وسائل الموجه وتسجيل مستوى البحر الحالي، والنظام الهيدروغرافي، ودراسات طبوغرافيا الشاطئ وكذلك نظام كاميرات الفيديو التي تستطيع تصوير تغيرات الشاطئ ومستوى البحر. كما تم ايضاً تسجيل حادثة الشامل من 17 الى 18 فبراير 2003 بواسطة النظام حيث تم تسجيل اعلى مستويات الموج القادم من شاطئ جميرا المفتوح خلال تلك الفترة، وكان ارتفاع الموج للقمة موصول اثناء هبوب رياح الشمال عن 5,2 متر. وتم ايضاً تصميم العد البياني لهذه الفترة لأهمية حركة المد البطيئة والسريعة، المد العالي 16,2 متر وصل الى 00,12 متراً في 17 فبراير، والمد الجزري البطيء وصل 1,0 م في 18 فبراير الى 00,20 متراً، هذا المد البطيء كان فعلياً 10 سم اقل من ابطأ مد جزري لدبي، كما ان انحراف المد من المستويات المتوقعة يمكن حدوثه بسبب وجود الرياح القوية وتغيرات الضغط الجوي. وقد قامت الشعبة بتركيب كاميرات الفيديو على فندق برج العرب لمراقبة الشاطئ، وكذلك للتزويد بالمعلومات القيمة عن رياح الشمال، واخذت الصورة من خلال كاميرات فيديو في 17 فبراير، وهي مزودة بأدلة على نشاط الموج في ذلك اليوم. ويزود برنامج المراقبة بمنطقة دبي الساحلية بأحداث وشيكة الحدوث ويتيح للبلدية بادارة المصادر الساحلية لدبي بفعالية اكبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات