ولي عهد ابوظبي يرأس وفد الدولة للقمة التشاورية

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 ادان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة التفجيرات والاعمال الارهابية التى استهدفت مواقع متعددة فى مدينة الدار البيضاء بالمملكة المغربية، التى راح ضحيتها عشرات المدنيين من المواطنين المغاربة والمقيمين على ارض المملكة. جاء ذلك فى برقية تعزية بعث بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الى الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية الشقيقة يؤكد فيها تضامن دولة الامارات مع المملكة المغربية ووقوفها الى جانبها وتأييدها لكافة الاجراءات التى تتخذها من اجل الحفاظ على امنها واستقرارها. وعبر سموه فى هذه البرقية عن عميق حزنه وصادق مواساته لضحايات التفجيرات الارهابية التى وقعت فى الدار البيضاء اخيرا والتى سقط فيها المدنيون الابرياء سواء كانوا من ابناء المغرب او من ضيوفها. ويتوجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الى الرياض غد اً الاربعاء على رأس وفد دولة الامارات العربية المتحدة للمشاركة فى اجتماعات القمة التشاورية الخامسة لاصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التى ستعقد فى العاصمة السعودية فى اليوم نفسه . ويرافق صاحب السمو الشيخ خليفة وفد رفيع المستوى يضم اللواء سمو الشيخ سيف بن زايد ال نهيان وكيل وزارة الداخلية ومعالى الشيخ سلطان بن حمدان ال نهيان رئيس دائرة التشريفات والضيافة ومعالى الشيخ فاهم بن سلطان القاسمى وزير الاقتصاد والتجارة ومعالى راشد عبدالله وزير الخارجية ومعالى الدكتور محمد خلفان خرباش وزير الدولة لشئون المالية والصناعة واحمد جمعة الزعابى مدير مكتب صاحب السمو ولى عهد ابوظبى ومحمد سلطان العويس سفير دولة الامارات لدى المملكة العربية السعودية. ويبحث قادة دول مجلس التعاون فى هذه القمة التشاورية مسيرة مجلس التعاون وخطوات تنفيذ قرارات القمة الثالثة والعشرين للمجلس الاعلى التى عقدت فى الدوحة فى ديسمبر الماضى والمستجدات السياسية على الصعيدين الاقليمى والدولى. وكان معالى عبدالرحمن بن حمد العطية قد صرح امس لوكالة انباء الامارات ان دعم مسيرة المجلس بما يخدم مواطنى الدول الاعضاء سيحظى باهتمام القادة فضلا عن التطورات الراهنة وخاصة فى العراق والاراضى الفلسطينية مشيرا الى ان القمم التشاورية تعقد بدون جدول اعمال محدد وان القضايا التى تطرح خلالها هى رهن رغبة قادة دول المجلس . ويأتى انتظام انعقاد القمم التشاورية دليلا على حرص اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون على تواصل اللقاءات وتبادل الآراء فى كل ما من شانه تعزيز مكانة ومسيرة مجلس التعاون والاستجابة لتطلعات وطموحات شعبه. وكانت القمة التاسعة عشرة لقادة مجلس التعاون التى عقدت فى ابوظبى عام 1998 قد اقرت عقد لقاء تشاورى لاصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس بين القمتين السابقة واللاحقة بهدف تعزيز ودفع مسيرة العمل الجماعى الخليجى لتحقيق المزيد من الانجازات التى تلبى طموحات مواطنى دول المجلس بالاضافة الى تبادل وجهات النظر والاراء حول المستجدات التى تطرأ على الساحات الخليجية والعربية والاقليمية والدولية . وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات