مرشحة لموسوعة جينيس وطولها 12 متراً وعرضها 9 امتار، تدشين أكبر بطاقة شكر في العالم مهداة إلى زايد الخير

الاثنبن 18 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 19 مايو 2003 شهدت دبي مساء امس الاول حدثا تاريخيا متميزا وهو تدشين اكبر بطاقة شكر عملاقة مهداة الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، مرشحة للدخول الى موسوعة جينيس للارقام القياسية لتكسر الرقم القياسي بحجمها الذي يقدر بمساحة 12 متراً طولا في 9 امتار عرضا وبسماكة 3 سم. جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته التنمية للاعلام واقيم مساء امس الاول في القاعة الكبرى بغرفة تجارة وصناعة دبي وحضره حشد كبير من كبار الشخصيات من المواطنين والمقيمين على ارض الامارات. وقد بدأ الاحتفال الذي قدم له الاعلامي احمد الحمادي بكلمة من مروان العجمي نائب مدير عام الشركة المنظمة اكد فيها على حب المواطن والوافد لصاحب السمو الوالد رئيس الدولة، وقال في كلمته: أيها القادم من عمق الصحراء فوق صهوة المستحيل... شكرا، ايها القائد التاريخي الذي صاغ من تراب وطننا الطهور قلائد مجد وعز وافتخار ... شكرا. أيها الاب الرحيم الذي غمرتنا بحبك ورعايتك وعطائك السخي... شكرا، ايها القائد الذي جعل الطموح خطة.. والخيال حقيقة... والصحراء جنة... والفقر غنى.. والظلمة نورا.. والجهل معرفة والجمود تطورا... شكرا. مضيفا: أيها الانسان النبيل الذي تسربل بأثواب التواضع والتسامح والحكمة... شكرا، أيها القائد الشجاع المقدام الذي رفع سيف الحق والعدل لحماية وطننا الحبيب من كل اذى ولحقن دماء الشعوب التي تعاني من العدوان والصراعات البغيضة... شكرا. واختتم نائب مدير الشركة المنظمة للاحتفال كلمته قائلا: عهدا سنصون الاتحاد.. وسنسلك دروب الاباء والاجداد، وسنرفع راية الامجاد التي غرستها في جبين الشمس، لتظل خفاقة ودليلا الى وفائنا وولائنا لكم ولقادتنا الاجلاء.... شكرا زايد. وقد تم بث فيلم سينمائي عن مراحل تصنيع البطاقة، وكيفية استخدام الالوان والالواح الورقية التي تم بها صناعة البطاقة، ثم القى طارق عبدالكريم مدير التسويق بالشركة المنظمة كلمة باللغة الانجليزية اشاد فيها بانجازات صاحب السمو رئيس الدولة على المستوى المحلي والعربي والعالمي، واهتمامه بارضه وشعبه وعروبته. كما تم خلال الحفل تدشين الموقع الجديد على شبكة الانترنت wwwalnahayyan-world.com. يتضمن معلومات عديدة باللغة الانجليزية وسيتم تعريبه قريبا، وتشتمل هذه المعلومات على مسيرة صاحب السمو الوالد الشيخ زايد ومنجزاته التاريخية محليا وعربيا وعالميا، ويمكن لزائر الموقع التعرف على المزيد من المعلومات عن دولة الامارات ودورها الريادي في خدمة شعبها وشعوب دول العالم العربي والاسلامي، بالاضافة الى مجموعة من الصور النادرة عن صاحب السمو رئيس الدولة وصور اخرى من كافة امارات الدولة. وسوف يتبع هذا العمل كتاب تحت عنوان (شكرا زايد) يجسد المسيرة الخيرة وما تم تحقيقه على ارض الواقع وما يتم التخطيط له، ليؤرخ في الالفية الثالثة، بالمعلومة والصورة الانجازات العظيمة التي تحققت لرفعة الوطن والمواطن ورفاه كل المقيمين على ارضه المباركة في خضم هذا التطور المتسارع لتكون دولة الامارات في الريادة دائما بفضل ما حباها الله سبحانه وتعالى من موقع مميز وقيادة حكيمة تتمثل في اصحاب السمو حكام الامارات الذين لم يأل جهدا في تحقيق هذه النهضة الشاملة للدولة الحبيبة. وفي ختام الحفل تم دعوة كافة الحضور الى التوقيع على البطاقة العملاقة خارج القاعة لكبرها، حيث اسرع الجميع بالتوقيع على البطاقة بارفع واجمل الكلمات (شكرا زايد). وصرح مروان العجمي نائب مدير الشركة المنظمة للحدث في تصريح خاص لـ «البيان»: ليس هناك يوم محدد لنقول لصاحب السمو رئيس الدولة (شكرا زايد)، حيث ان المواطنين والمقيمين على هذه الارض الطيبة يكنون دوما الشكر والتقدير للوالد صاحب السمو الشيخ زايد. اما عن فكرة الحدث فقال: جاءت من خلال قصة قصيرة بطلها رئيس الشركة وهو بطي عبدالله الفلاسي، حيث جاء في يوم من الايام منذ عامين وهو سعيد لحصول اخيه على مكرمة من صاحب السمو الوالد ولابد من شكره عن طريق نشر اعلان في الجريدة، بينما طرح مازن العجمي فكرة تصنيع اكبر بطاقة في العالم ولكي نحطم الرقم القياسي المسجل حاليا، بدأنا في تنفيذ البطاقة في استراليا. الجدير بالذكر انه سوف يتم نقل البطاقة العملاقة من دبي الى ابوظبي في نهاية الاسبوع الحالي بعد التوقيع عليها من قبل المواطنين والمقيمين في دبي. وقد تم تصنيع البطاقة حسب المواصفات التي طلبتها موسوعة جينيس للارقام القياسية من حيث مادة التصنيع والحجم، وقم تم تصنيعها من نوع خاص من الكرتون لتتحمل درجات الحرارة العالية، ومبنية بشكل مكعبات مرصوصة فوق بعضها كبناء الجدار وكل مكعب يحوي ثلاث طبقات من الكرتون ملحومة فيما بينها بنوع خاص من الفيبرجلاس الشفاف والمطابق لمادة الكرتون المستخدم، أما الالوان فهي عبارة عن نوع خاص من الالوان المائية تستطيع تحمل ردجة الحرارة العالية وعوامل التغير الاخرى المؤثرة، ويبلغ طول البطاقة 12 مترا، وبعرض يصل الى 9 امتار، وبسماكة 5,2 سنتميتر تقريبا مُحطمة بذلك الرقم القياسي العالمي لتعتبر بالتالي اكبر بطاقة معايدة بالعالم تستطيع ان تقف وحدها ولمرة واحدة داخل قاعة مغلقة دون مساعدات. كتب فهمي عبدالعزيز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات