مؤتمر الأمراض الجلدية يختتم فعالياته

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 ما تحظى به المؤتمرات والمعارض المتخصصة بأمراض الجلد والليزر سواء من قبل الاطباء او الشركات المنتجة لمستحضرات وعلاجات التجميل يفوق غيرها من المؤتمرات وذلك لأن امراض الجلد تعد من أكثر الأمراض انتشارا في المنطقة ومن أكثرها بروزا ووضوحا للعيان، الأمر الذي يدفع بالكثيرين أو بالأحرى الكثيرات الى البحث دائما عن كل جديد في محاولة لاخفاء تلك المشاكل ومنها على سبيل المثال لا الحصر الهالات السوداء تحت العين وشد الوجه والتجاعيد وشفط الدهون والتقشير وازالة الشعر بالليزر وغير ذلك. وقد تطرق مؤتمر أمراض الجلد والليزر الذي اختتم فعالياته امس بفندق كراون بلازا الى مناقشة احدث الطرق في علاج الأمراض الجلدية وذلك من خلال 36 محاضرة القاها نخبة من الاطباء العالميين والعديد من ورش العمل التي تم نقلها من غرف العمليات المصغرة والتي تم اعدادها خصيصا لهذا الغرض الى الاطباء المشاركين في المؤتمر خاصة ما يتعلق منها بحقن البوتكس التي تعتبر أحدث واخر صرعة في مجال ازالة تجاعيد الوجه وشد العضلات المترهلة. وقد تحدث الدكتور مدحت عبدالمالك استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية في مجمع بن حيان الطبي في الاردن عن سبب الهالات السوداء التي عادة ما تظهر تحت العين مشيرا الى ان اسباب هذه الهالات تعود الى العوامل الوراثية والعرقية او التعرض المباشر لأشعة الشمس. وقال لا يوجد علاج ناجع لهذا الموضوع حتى ظهور تركيبة جديدة تحتوي على فيتامين «أ» «ريكنول» وفيتامين ً، حيث اثبتت التجارب ان هذين الفيتامينين يعملان على تخفيف اللون في فترة قياسية تصل الى 16 اسبوعا وذلك باستخدامها من خلال كبسولات تحتوي على مادة هلامية توضع على منطقة تحت العين كل يوم ولمدة 16 اسبوع وهذا هو العلاج الوحيد لعلاج الهالات السوداء حتى الآن. وتطرق ايضا الى علاج التقشير الذي يستخدم حمض السالسيليك في وسط لا يؤدى الى حرق الجلد ويستخدم لعلاج اثار حب الشباب والتبقع. ويستخدم من قبل الطبيب المختص بواقع جلسة كل اسبوعين والجديد في هذا الأمر انه لا يتسبب في أي حرق للجلد بعد استخدامه وهو علاج ناجع وحصل على الموافقة العالمية لعلاج الكلف والبقع. وتحدث الدكتور عبدالله العيسى استشاري الامراض الجلدية بالمملكة العربية السعودية عن احدث طريقة في ازالة تجاعيد الوجه من خلال الحقن بمادة البوتكس مشيرا الى ان النتائج التي اعطتها هذه الطريقة كانت ممتازة جدا في علاج التجاعيد. واشار الى دراسة اجرتها المنظمة الأميركية العالمية للتجميل في عام 2002، اثبتت ان استخدام البوتكس هو رقم واحد في التجميل وتخطت عمليات التقشير والليزر والشفط وغيرها. كما ثبت ايضا ان مادة البوتكس فعالة جدا في علاج الكثير من الأمراض الجلدية بما فيها التعرق ورائحة العرق كما يستخدم في علاج الصداع وحول العين والحركات اللاارادية العصبية. وقال الدكتور عبدالله العيسى بأن مدة فعالية العلاج تصل الى حوالي ستة اشهر حيث يحتاج المريض بعدها الى حقن مرة اخرى اذا ظهرت اعراض التجاعيد، وغالبا ما ينصح باستخدامها عند حدوث التجاعيد اي بعد سن البلوغ. وشدد الدكتور عبدالله العيسى على ضرورة مراعاة ان يكون الحقن عن طريق اطباء متخصصين ومتدربين مشيرا الى ان اي خطأ سواء من ناحية كمية المادة «البوتكس» او المكان غير الصحيح قد يؤدى الى حدوث مضاعفات. وقال بأن استخدام هذا الحقن في منطقة الخليج بدأ منذ حوالي خمس سنوات. وحول اكثر الامراض انتشارا بالمنطقة يقول الدكتور حميد غانم استشاري الأمراض الجلدية بمستشفى راشد الامراض هي نفس الامراض الموجودة في أي مكان اخر ولكن مع فارق في النسب، فهناك مثلا بعض العوامل تلعب دورا في زيادة نسبة المرض بمنطقة معينة عن منطقة اخرى، ولكن بشكل عام حب الشباب والاكزيما والامراض الفيروسية بالاضافة الى الأمراض المزمنة كالصدفية والبهاق هي من الأمراض الاكثر انتشارا في الامارات. كتب عماد عبدالحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات