«حقوق الانسان» بشرطة دبي توفر وظيفة لابن معيل لاسرته

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 تمكن قسم الخدمة الاجتماعية في ادارة رعاية حقوق الانسان في الادارة العامة للتوجيه المعنوي في شرطة دبي من حل خلافات بين افراد احدى الاسر ادت الى مغادرة الابن الوحيد لهذه الاسرة المنزل والتخلي عن مسئولياته تجاه شقيقته و ـ والدته بالتبني ـ التي رعتهما منذ نعومة اظفارهما واصبحت لهما افضل من امهما الحقيقية التي تخلت عنهما. وكان (ع.ح) قد تقدم الى قسم الخدمة لاجتماعية بطلب المساعدة على حل خلافه مع والدته وشقيقته ومساعدته على العودة الى المنزل بعد اصلاح الخلل الذي اصاب العلاقة خاصة بعد مغادرته المنزل. وعندما درست الباحثات الاجتماعيات في الادارة الحالة تبين ان هناك مشكلة مادية ناشئة عن ضعف دخل العائلة مما يعد مصدراً وارضاً خصبة للمشكلات فيما بعد، فبادرت الادارة بعد عقد جلسة مصالحة الى مخاطبة بلدية دبي موضحة ان الشاب يرغب في مساعدته على الحصول على وظيفة حتى يستطيع توفير الحياة الكريمة له ولافراد اسرته نظراً لمرور الاسرة بظروف مادية صعبة بسبب عدم وجود مصدر دخل للعائلة فاستجابت البلدية سريعاً تقديراً منها للجهود التي تؤديها ادارة رعاية حقوق الانسان وتجسيداً لدورها الاجتماعي ومساهمة منها في تخفيف مشكلات البطالة لدى المواطنين وما ينتج عنها من امراض اجتماعية. ونبهت ليلى الملا الباحثة الاجتماعية في الادارة الى ان استجابة بلدية دبي تعبر عن الحس الوطني المسئول تجاه ابناء المجتمع مطالبة المؤسسات الحكومية والخاصة بأن تحذو حذوها محذرة من التبعات الخطيرة التي يتحملها المجتمع نتيجة المشكلات الناتجة عن الفقر والبطالة. كما اكدت ان الادارة تنظر بكثير من التقدير والامتنان الى تلك الام المثالية لتي تحملت تربية طفل وطفلة لم تنجبهما بالرغم من ان والديهما على قيد الحياة وقد تخليا عن مسئولياتهما وعاشا حياتهما منفصلين وقد ارتبط كل منهما بشريك جديد غير مبالين بابنيهما اللذين انجباهما وتخليا عنهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات