تعمل بالطاقة الشمسية، تدشين أول محطة للرصد الزلزالي بإمارة الفجيرة

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 تم أمس تدشين اول محطة لرصد الزلازل بامارة الفجيرة بحضور ريتشارد أولسن القنصل الأميركي لدى الدولة والدكتور عبدالله المسلم عميد كلية العلوم بجامعة الامارات ووفد من اساتذة الجامعة. وتقع المحطة في منطقة الحيل الجبلية النائية وتعمل بالطاقة الشمسية وقد اقيمت بالتعاون بين جامعة الامارات ومختبرات لورانس ليفيرمور التابعة لوزارة الطاقة الاميركية. واشار القنصل الأميركي عقب التدشين الى ان تركيب أجهزة الرصد الزلزالي قد تم من قبل معهد لورانس ليفيرمور وذلك في اطار التعاون القائم بينه وبين جامعة الامارات من اجل دعم جهود البحث العلمي وتوفير افضل الوسائل لدراسة المناطق التي تتعرض للزلازل حيث تسهم الاجهزة التي تم تركيبها في المحطة في معرفة تاريخ وطبيعة الهزات الارضية. وذكر الدكتور عبدالله المسلم عميد كلية العلوم بجامعة الامارات ان اقامة هذه المحطة سوف يفيد طلاب الكلية في دراستهم للصخور والرواسب في المنطقة. وحول طريقة عمل المحطة قال: ان المختصين من اساتذة الجامعة سوف يقومون بزيارات شهرية للحصول على كافة القراءات التي سجلتها الاجهزة حيث يتم تحليلها وتسجيل حركة الاهتزازات الارضية التي تتعرض لها المناطق التي تغطيها المحطة داخل الدولة او خارجها. وتتكون محطة اجهزة رصد الزلازل بمنطقة الحيل من من جهاز لقياس درجة الهزات الارضية وسجل بيانات وبطارية ومنصة تعمل بالطاقة الشمسية وقد بدأت المحطة قبل اسبوع من تدشينها بتسجيل كافة البيانات. ويذكر ان عملية رصد الزلازل بالدولة تحتاج الى ما بين 10 و15 جهازا موزعة على مختلف المناطق للقيام بعمليات الرصد الزلزالي التي تسهم البيانات الخاصة بها في فهم علمي ومتطور لطبيعة المنطقة. ومما يجدر ذكره ان محطة اخرى للرصد الزلزالي قد تم تدشينها في مدينة العين بحضور مارسيل وهبة سفيرة الولايات الاميركية لدى الدولة والدكتور هادف بن جوعان الظاهري مدير جامعة الامارات في اطار دعم الجهود العلمية وتعميق التعاون بين جامعة الامارات ومختبرات لورانس ليفيرمور التابعة لوزارة الطاقة الأميركية في مجالات البحث العلمي المختلفة. الفجيرة ـ محمود علام:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات