استحداث فرعين لتشجيع المواطنين بجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 بناء على توجيهات الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع استحدثت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم فرعا جديدا لتشجيع المواطنين على حفظ كتاب الله عز وجل ومنح كل حافظ للقرآن من المواطنين والمواطنات مكافأة قدرها عشرون ألف درهم بعد اختبارهم من قبل اعضاء لجنة التحكيم المشكلة من خارج الجائزة ومن اعضاء اللجنة الفنية بالجائزة. صرح بذلك المستشار ابراهيم محمد بوملحة نائب رئيس دائرة العدل النائب العام لامارة دبي رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده صباح امس بمقر النيابة العامة في دبي وحضره كل من محمد احمد بن طومه الامين العام للجائزة وسامي قرقاش المنسق العام رئيس لجنة العلاقات العامة والدكتور عارف الشيخ رئيس اللجنة الفنية وعارف جلفار رئيس لجنة الانشطة وخالد راشد آل ثاني رئيس اللجنة المالية والادارية واحمد الزاهد نائب رئيس اللجنة الاعلامية. وقال المستشار ابراهيم بوملحة ان جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم متعددة الانشطة والفعاليات حيث بدأت منذ تأسيسها وفي السنة الاولى بالمسابقة الدولية للقرآن الكريم وتكريم شخصية العام الاسلامية ثم اضافة برنامج المحاضرات في السنة الثانية ثم برنامج المسابقة المحلية في السنة الثالثة وفي العام الماضي بدأت تحفيظ القرآن الكريم لنزلاء السجون مشيرا الى انها لن تقف عند ذلك بل انها تعلن اليوم عن اثنين من البرامج ذات اهمية لنشر الاهداف السامية لنشأتها وخدمة المجتمع وهما فرع يضاف للمسابقة المحلية وآخر يضاف للجائزة. واضاف ان الاقتراح المقدم من رئيس لجنة المسابقة المحلية يتضمن استحداث فرع رابع للمسابقة المحلية للمواطنين فقط تشجيعا لهم على حفظ كتاب الله العزيز ويتم منح الفائز بالمركز الاول 5 آلاف درهم والفائز بالمركز الثاني 4 آلاف درهم والفائز بالمركز الثالث 3 آلاف درهم والمشاركين كل واحد منهم ألف درهم اما الفرع الجديد المضاف للجائزة فتم استحداثه باسم «برنامج تشجيع المواطنين على حفظ القرآن الكريم» وتكون مكافأة الحافظ عشرين ألف درهم وتقوم اللجنة الفنية بالجائزة بحصر الحفظة سنويا من المواطنين في اي سن ومن الجنسين من خلال اعلان يصدر بهذا الشأن ويتضمن بعض الشروط وهي: ان يكون المتقدم مواطنا وان يكون حافظا للقرآن كاملا واجتياز الاختبار والا يكون قد شارك في المسابقة الدولية بالامارات وألا يكون قد حصل على احد المراكز الثلاثة الاولى في فرع القرآن كاملا من المسابقة المحلية وان يتقدم بأوراقه الثبوتية الى مقر الجائزة مباشرة في الوقت المعلن لقبول الطلبات. واضاف رئيس اللجنة المنظمة ان اللجنة الفنية مكلفة بحصر الطلبات والتدقيق عليها وسيتم تشكيل لجنة الاختبار من محكمين ومحكمات من خارج الجائزة ومن اعضاء اللجنة الفنية وتخصص لجنة اختبار للذكور واخرى للاناث، والتأكد من حصول المتقدم على درجة في الحفظ لا تقل عن 70% من الدرجة الكلية وسيتم منح المكافأة للحفظة وتكريمهم في احتفال عام. وقال الدكتور عارف الشيخ ان الجائزة لم تشترط سنا معينة للدخول في هذه المسابقة او الاختبار الجديد ومن حق كل واحد سواء من الذكور او من الاناث الدخول الى هذه المسابقة لاننا نهدف من ورائها تشجيع المواطنين والمواطنات على الحفظ واعدادهم للتقدم للمسابقات الدولية التي تقام خارج الدولة او المسابقة الدولية للجائزة. كتب السيد الطنطاوي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات