مؤسسة محمد بن راشد الخيرية تدعم الخدمات الانسانية في المؤسسات العقابية

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 قام رئيس لجنة الخدمات الانسانية الرائد عادل محمد عبدالعزيز مدير إدارة التعليم والتأهيل في الإدارة العامة للمؤسسات العقابية في شرطة دبي ترافقه النقيب فوزية الملا مديرة سجن النساء بزيارة إلى مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والانسانية حيث كان في استقبالهم خليفة محمد الشاعر مدير المؤسسة. وقدم الرائد عادل نبذة تعريفية عن دور اللجنة وأسباب انشائها والغاية منها والعمل المناط بها حيث ابدى خليفة الشاعر اعجابه بالدور الريادي الذي تؤديه اللجنة من حيث خدمة النزيل وخدمة اسرته وهذا العمل الانساني يعد مكملاً للعمل الاجتماعي والانساني الذي تؤديه مؤسسة محمد بن راشد من حيث النوعية والاداء. وقال الشاعر ان شرطة دبي سباقة في مجال تقديم الخدمات سواء الامنية او الاجتماعية، فبعد ان يعاقب المجرم ويزج به في السجن قد يترتب على ذلك تفكك اسرته وانعزالها في المجتمع ولذلك فإن مؤسسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للاعمال الخيرية على استعداد لتقديم كافة الخدمات الممكنة التي من شأنها ان تنجح عمل وأهداف اللجنة. واضاف ان المؤسسة تقدم مساعدات مادية وعينية وتساهم في ايواء العديد من الاسر بالاضافة إلى خدمات تدريبية للمواطنين والمواطنات ليكونوا دعامة قوية مستقبلاً في مجال توطين الوظائف. وأشار إلى ان المؤسسة ستعطي ثقتها الكاملة للجنة الخدمات الانسانية في اختيار الحالات التي ستقدم إلى المؤسسة والتي تشمل الحالات الخاصة بنزلاء السجن المركزي أو سجن النساء أو حتى مركز ايداع الاحداث، مؤكداً ان المؤسسة واللجنة ستكونان فريق عمل مشترك لدراسة هذه الحالات حيث سيتم عمل استمارة موحدة ما بين المؤسسة واللجنة. وأوضح ان مؤسسة محمد بن راشد تنتهج اسلوب الذهاب إلى المؤسسات والمجتمعات والهيئات للبحث عن حالات تحتاج إلى مساعدة، وذلك ضمن خطة عملها. من جانبه ذكر الرائد عادل محمد رئيس اللجنة ان العمل الانساني والاجتماعي لا يقتصر على الذين خارج اسوار السجن وانما يضم فئة النزلاء وهذا نهج شرطة دبي الذي يحقق شعار شرطة قوية لا سلطوية من اجل مجتمع سوي واقتصاد قوي. موضحاً ان اللجنة اخذت على عاتقها حل بعض المشكلات التي يعاني منها النزيل وقد تكون عائقاً امام خروجه من السجن حتى بعد قضاء فترة عقوبته المطالبات المالية، ومن خلال التعاون الذي تبديه مؤسسة محمد بن راشد ستتحقق الغاية من انشاء هذه اللجنة. وقال ان من الاقتراحات التي تم بحثها خلال الزيارة حل مشكلات النزلاء المالية، وتقديم مساعدات مالية للمسلمين الجدد في المؤسسات العقابية وهذا في سبيل الاحتفاء بهم لدخولهم الدين الحنيف، وقد ابدت المؤسسة استعدادها للتعاون التام في هذا المجال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات