طبية أم القيوين تناقش الاجراءات الوقائية من المرض، فعاليات توعية بالدولة حول «سارس» وفحص ركاب باخرة فلبينية بأبوظبي

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 ترأس سلطان بن راشد الخرجى وكيل وزارة الصحة المساعد مدير طبية ام القيوين اجتماعا امس بمقر ادارة الطب الوقائى بالامارة للوقوف على الاجراءات الوقائية المتبعة فى منطقة ام القيوين الطبية فيما يخص مرض الالتهاب الرئوى اللانمطى «سارس». وقال خلال الاجتماع انه أسوة بما هو عليه الحال فى باقى أرجاء الدولة لم تسجل فى منطقة ام القيوين الطبية اي حالة لمرض «سارس» مشيرا الى ما قامت به الوزارة والمنطقة الطبية وادارة الطب الوقائى ومستشفى أم القيوين العام من اجراءات وقائية تتضمن التدقيق فى فحص المترددين على العيادات المختلفة بالامارة بالاضافة الى فحص القادمين عبر ميناء احمد بن راشد بام القيوين وفق الاجراءات الاحترازية التى تتبعها الدولة. وقدم الدكتور ثائر موسى غازى مدير ادارة الطب الوقائى بالمنطقة خلال الاجتماع شرحا مفصلا حول ماهية المرض موضحا كيفية اكتشافه وطرق انتشاره والعدوى منه كما شرح كيفية تشخيص الحالة وطرق الوقاية منه مستعرضا النشرات الطبية الصادرة من منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة بدولة الامارات عن كل ما يخص هذا المرض. حضر الاجتماع أعضاء الهيئتين الطبية والتمريضية بالادارة بالاضافة الى الاداريين والعاملين والاطباء بطبية أم القيوين. من جهة ثانية نظمت ادارة الرعاية الصحية الأولية التابعة لدائرة الصحة والخدمات الطبية امس برنامجا ارشاديا موسعا للتوعية بمرض الالتهاب الرئوي الحاد «سارس» الذي بات يشكل مصدرا للذعر والرعب لمختلف دول العالم. واشتملت المحاضرات التي قدمها الدكتور حسن شوري رئيس مكتب الوباءات بادارة الرعاية الصحية واستهدف العاملين بفنادق الدرجة الثالثة والرابعة والخامسة على العديد من المعلومات المتعلقة بالمرض واعراضه واسبابه وطرق انتشاره ومخاطره وآلية الوقاية منه والبلدان التي ينتشر فيها والاجراءات الوقائية الاحترازية التي اتخذتها الجهات المختصة للحيلولة دون تسرب المرض للدولة. واكد الدكتور عدنان عبدالكريم جلفار مدير ادارة الرعاية الصحية الاولية على أهمية هذا البرنامج الذي تنظمه الدائرة للقطاع الخاص بهدف نشر الوعي التثقيفي، والتعريف بالعديد من الحقائق حول هذا المرض وخطورته وطرق انتشاره والاجراءات المشددة التي تقوم بها السلطات المختصة لمنع وصول المرض الى الدولة من خلال تركيب الاجهزة الخاصة بالكشف عن المرض وتشديد الرقابة على القادمين من الدول الموبوءة. وأوضح جلفار الدور الذي تقوم به الدائرة لطمأنة الجمهور بشكل عام بخلو الدولة من هذا الوباء والجاهزية المستمرة للتعامل مع أية حالة يتم الاشتباه بها والاحتياطات التي اتخذتها للحفاظ على سلامة الجميع مشيرا الى المتابعة المتواصلة والاتصالات المباشرة للدائرة مع مختلف المؤسسات الصحية العالمية ومنظمة الصحة العالمية لمعرفة تطورات الوضع على مستوى العالم أول بأول. وركزت محاضرات التوعية على التعريف بمرض السارس واعراضه المتمثلة بارتفاع درجات الحرارة الى أعلى من 38 درجة مئوية وظهور الصداع والشعور بالفتور وأوجاع في الجسم وظهور الاعراض الطفيفة في الجهاز التنفسي. واوضح الدكتور شوري في محاضراته التي زاد عدد الحضور فيها على 250 شخص آلية وطرق انتشار المرض المتمثلة بالمخالطة القريبة بين الاشخاص والاحتكاك بالمواد الملوثة كافرازات الجهاز التنفسي من شخص مصاب بالمرض، كما قد تتم العدوى من خلال ملامسة الجسم لمادة ملوثة من الرذاذ المعدي ومن ثم نقلها بملامسة العين أو الانف أو الفم. واكد رئيس مكتب الوبائيات بادارة الرعاية الصحية الأولية على عدم وجود أية مؤشرات داخل دولة الامارات العربية المتحدة تدلل على وجود المرض وانتشاره بين افراد المجتمع في الوقت الحالي مشيرا الى الاحتياطات والاجراءات الوقائية التي يتخذها مكتب الخدمات الوقائية في الرعاية الصحية الأولية لمنع تسرب المرض وانتشاره بين افراد المجتمع. يذكر ان دائرة الصحة والخدمات الطبية ستنظم بقاعة المحاضرات بالمكتبة الطبية عددا من المحاضرات لتوعية العاملين بمؤسسات القطاع الخاص في امارة دبي حول مرض الالتهاب الرئوي الحاد والاجراءات التي تقوم بها الدائرة للحيلولة دون تسرب المرض للدولة. وفي أبوظبي اكد الدكتور السيد محمد بلاسي مدير ادارة الطب الوقائي بأبوظبي أن حالة واحدة مصابة بمرض الالتهاب الرئوي «سارس» لم تسجل داخل دولة الامارات حتى الأن مشيرا الى أن الاجراءات والتدابير الوقائية الصارمة التي اتخذتها الدولة في المنافذ البرية والبحرية والجوية ساعدت في منع تسرب المرض الى داخل الدولة. وأشار الى أن الية التبليغ الفوري عن اية حالة يشتبه في اصابتها بالمرض والتي نفذتها الادارة المركزية للطب الوقائي في وزارة الصحة والهيئة العامة للخدمات الصحية لامارة أبوظبي وكذلك في المؤسسات الصحية الاخرى في الامارات المختلفة مكنت من السيطرة الشاملة على منع المرض من الظهور في الامارات مؤكدا أهمية الالتزام التام بكافة المعايير الوقائية في التعامل مع كافة القادمين الى الدولة ولاسيما القادمين من الدول الموبوءة. وقال ان الفرق الطبية قامت امس بتوقيع الكشف الطبي على باخرة قادمة من الفلبين واخضعت جميع من فيها للفحص الطبي ولم تظهر اية حالة يشتبه باصابتها بمرض السارس. وقال الدكتور بلاسي ان ادارة الطب الوقائي بأبوظبي ستقوم اليوم الثلاثاء بتنظيم محاضرة ضمن برنامج التعليم الطبي المستمر الذي تنفذه منذ 5 سنوات حول الوقاية والعلاج من سارس يلقيها الدكتور كلاس هييغ رئيس قسم المختبرات والاحياء الدقيقة بمستشفى المفرق، مشيرا الى أن المحاضرة ستعقد بمقر الادارة بأبوظبي عند الساعة الواحدة ظهرا. وحول تطورات المرض عالميا أشار الدكتور بلاسي الى أن اخر تقارير منظمة الصحة العالمية تؤكد اصابة ما لا يقل عن 6234 شخصا ووفاة اكثر من 435 اخرين في 27 دولة حسب احصائية امس الاول، مشيرا الى أن عدد ضحايا الوباء في الصين ارتفع الى 197 وعدد الحالات الى 4125 اصابة، كما ارتفع عدد ضحايا المرض في هونج كونج الى 184 و 629 اصابة منهم حوالي 77 شخصا يعالجون في غرف العناية الفائقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات